تقرير: بعض ردود الفعل المرتبطة بلقاحات «كورونا» سببها القلق

تقرير: بعض ردود الفعل المرتبطة بلقاحات «كورونا» سببها القلق

السبت - 19 شهر رمضان 1442 هـ - 01 مايو 2021 مـ
ممرضة تعطي جرعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا لسيدة في بولندا (إ.ب.أ)

وجد تقرير جديد صادر عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن بعض التفاعلات المرتبطة بلقاحات «كورونا»، بما في ذلك الإغماء والدوخة والغثيان، سببها القلق، وليس اللقاح نفسه، بحسب شبكة «إيه بي سي نيوز».

ونظر التقرير في الحالات التي تم إبلاغ مراكز السيطرة على الأمراض عنها لدى عشرات الأشخاص الذين تلقوا جرعة واحدة من لقاح «جونسون آند جونسون» في 5 مواقع تطعيم جماعية في أوائل أبريل (نيسان) الماضي، قبل أن تطالب وكالات الصحة الفيدرالية بوقف مؤقت للقاح، بعد أن أصيب 6 أشخاص في الولايات المتحدة باضطراب نادر يرتبط بتجلط الدم.

ومن بين 8 آلاف و624 شخصاً تلقوا جرعة «جونسون آند جونسون» في الفترة من 7 إلى 9 أبريل (نيسان) في المواقع الخمسة، عانى 64 من ردود أفعال مرتبطة بالقلق، ولم يتم اعتبار أي منها خطيرة، وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض. وأبلغ أكثر من نصفهم بقليل عن وجع في الرأس أو دوار، وكان التعرق المفرط ثاني أكثر الأعراض شيوعاً، يليه الإغماء والغثيان أو القيء وانخفاض ضغط الدم.

وكانت الغالبية (61 في المائة) من النساء، وكان متوسط العمر 36 عاماً، كما أخبر 20 في المائة من المرضى موظفي مواقع التطعيم أن لديهم تاريخاً من الإغماء المرتبط بتلقي الحقن أو النفور من الإبر.

وتمت معالجة معظم الأعراض في غضون 15 دقيقة بعناية، عبر تناول الطعام وشرب الماء أو الاستلقاء، بينما تم نقل 20 في المائة من المرضى إلى المستشفى لمزيد من التقييم. وأوقفت 4 من المواقع التطعيم مؤقتاً للتحقيق في ردود الفعل.

وقال معدو التقرير: «زيادة الوعي بالأحداث المتعلقة بالقلق والتوتر في أثناء التطعيم ستمكن الموظفين الصحيين من اتخاذ قرار مستنير بشأن استمرار العملية أو إيقافها».

ونظر التقرير فقط في ردود الفعل المرتبطة بالقلق بعد الحصول على لقاح «جونسون آند جونسون»، على الرغم من أنه أشار إلى أن «الأحداث المرتبطة بالقلق يمكن أن تحدث بعد أي لقاح».

وقالت الدكتورة جوي جيرو: «أعتقد أن هناك كثيراً من سوء الفهم حول اللقاحات. وبصراحة تامة، الأدوية أيضاً، والطريقة التي تؤثر بها على أجسامنا».

وعند مراجعة أحداث الإغماء بعد تلقي لقاح «جونسون آند جونسون»، وجدت مراكز السيطرة على الأمراض أن هناك 8.2 حالة لكل 100 ألف جرعة. وبالمقارنة، فإن المعدل المبلغ عنه للإغماء بعد الحصول على لقاح الإنفلونزا خلال (2019-2020) كان 0.05 فقط لكل 100 ألف جرعة.

وبالنسبة للدكتورة تارا سيل، من مركز جونز هوبكنز للأمن الصحي، فقد يعني ذلك أن لقاح «كورونا» يكشف عن مزيد من الأشخاص الذين يعانون من الخوف من الإبرة واللقاحات.

وقالت سيل إن الناس قد يكونون أيضاً متوترين بشأن الحصول على لقاح «كورونا» بالذات لأنه جديد، أو يشعرون بالإرهاق بسبب تأثير الوباء.

وتابعت: «لقاح الإنفلونزا طبيعي جداً، والناس يعرفونه جيداً، لذا لا يبدو لهم أنه شيء بالغ الأهمية». وأشارت الطبيبة إلى أن التقرير يوضح مدى دقة مراقبة تطعيمات «كورونا» للتأكد من سلامتها.

وأضافت: «حدث هذا في أوائل أبريل (نيسان)، ولم نصل إلى مايو (أيار) ولدينا إجابة واضحة عما كان يحدث هنا».


*التقليل من القلق

وبالنسبة للأشخاص الذين قد يكونون عرضة للقلق عند أخذ الحقن، فإن ممارسة تمارين التنفس العميق والاسترخاء قبل الحصول على التطعيم قد تكون أموراً «مفيدة للغاية»، كما قال الدكتور جيفري جيلر، رئيس الجمعية الأميركية للطب النفسي، لشبكة «إيه بي سي نيوز».

وقالت جيرو بدورها إن الحد من تناول الكافيين، وشرب المياه، وتناول الطعام بشكل جيد، تعتبر ممارسات تساعد الأشخاص الذين يعانون من القلق.

وأشارت إلى إنه بمجرد وصولك إلى مكان التطعيم، قد يكون من المفيد تشتيت انتباهك، مثل الاستماع إلى الموسيقى في أثناء الانتظار في الطابور.


أميركا أخبار أميركا الصحة الولايات المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة