«أوبك بلس» للاستمرار في تقليص تخفيضات إنتاج النفط

«أوبك بلس» للاستمرار في تقليص تخفيضات إنتاج النفط

الطلب على الخام يتعافى وسط مخاوف من «وضع الهند»
الأربعاء - 16 شهر رمضان 1442 هـ - 28 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15492]
تفشي الجائحة يمنع تعافياً كاملاً في أسواق النفط (رويترز)

قررت «أوبك بلس» استمرار خطط التقليص التدريجي لتخفيضات إنتاج النفط من مايو (أيار) إلى يوليو (تموز) المقبلين، وسط تفاؤل حيال تعافي الطلب العالمي، ورغم تنامي الإصابات بفيروس «كورونا» في الهند والبرازيل واليابان.

وألغت المجموعة خططاً لعقد اجتماع وزاري اليوم الأربعاء، وذلك عقب اجتماع أمس الثلاثاء، الذي حضره الوزراء الأعضاء في لجنة لمراقبة السوق.

وأوضح ألكسندر نوفاك، نائب رئيس الوزراء الروسي، أن لجنة المراقبة المنبثقة عن مجموعة «أوبك بلس» قررت عدم تغيير مستويات إنتاج النفط المتفق عليها سلفاً.

وقال متحدثاً عقب اجتماع للجنة إن الوضع في سوق النفط «إيجابي والطلب النفطي يتعافى»، لكن الانتشار السريع لـ«كوفيد19» في الهند وأميركا اللاتينية يبعث على القلق.

وأضاف نوفاك أن الاجتماع الوزاري المقبل لتحالف «أوبك بلس» سينعقد في 1 يونيو (حزيران) المقبل، حيث سيدرس الوزراء مستويات الإنتاج لشهري يوليو وأغسطس (آب) المقبلين.

خفضت «أوبك بلس»، التي تضخ أكثر من ثلث الإنتاج العالمي، إنتاجها نحو 8 ملايين برميل يومياً، بما يتجاوز 8 في المائة من الطلب العالمي. ويشمل ذلك خفضاً طوعياً من السعودية بواقع مليون برميل يومياً. وفي اجتماع أول أبريل (نيسان) الحالي، اتفقت المجموعة على عودة 2.1 مليون برميل يومياً إلى السوق في الفترة من مايو إلى يوليو المقبلين، لتقلص التخفيضات إلى 5.8 مليون برميل يومياً.

وفي تقرير أعده خبراء «أوبك بلس»، توقعت المجموعة نمو الطلب العالمي على النفط 6 ملايين برميل يومياً في 2021، بعد انخفاضه 9.5 مليون برميل يومياً العام الماضي.

لكن المجموعة؛ حتى بعد التطعيم بأكثر من مليار جرعة من لقاحات «كوفيد19» عالمياً، قالت إن بواعث قلق تساورها من أحدث تصاعد للإصابات الجديدة بالفيروس في الهند والبرازيل واليابان بما قد يؤدي لانحراف تعافي الطلب على الخام عن مساره.

انتعشت أسعار النفط أمس إثر هبوطها في الجلسة الماضية، لكن كبح المكاسب تنامي المخاوف بشأن الطلب على الوقود في الهند، ثالث أكبر مستورد للخام في العالم.

وبحلول الساعة 15:46 بتوقيت غرينيتش، كان «خام برنت» مرتفعاً 0.4 في المائة إلى 65.96 دولار للبرميل، وربح «الخام الأميركي» 0.7 في المائة ليسجل 62.40 دولار للبرميل.

وأورد تقرير «أوبك بلس» أن المجموعة تتوقع أن تصل المخزونات التجارية إلى 2.95 مليار برميل بحلول يوليو المقبل، لتقل عن متوسط 2015 – 2019، وتظل دونه لبقية العام.

وتوقع أن تقل المخزونات نحو 70 مليون برميل عن المتوسط لعام 2021 كاملاً، وهو توقع أكثر تفاؤلاً من سابقه الذي كان لانخفاض بمقدار 20 مليون برميل عن المتوسط.

وأبقت «اللجنة الفنية المشتركة» لـ«أوبك بلس» على توقعات نمو الطلب على النفط هذا العام، لكن لديها مخاوف بشأن ارتفاع حالات الإصابة بـ«كوفيد19» في الهند وأماكن أخرى.

وأمرت الحكومة الهندية الجيش في البلاد بالمساعدة في التعامل مع ازدياد انتشار حالات الإصابة بفيروس «كورونا»، فيما وعدت دول؛ منها بريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة، بتقديم مساعدات، في الوقت الذي تطغى فيه حالة الطوارئ على المستشفيات.

ويرى وزير النفط الكويتي، محمد عبد اللطيف الفارس، أن الطلب العالمي على النفط الخام يشهد «تحسناً ملموساً» نتيجة لتوزيع لقاحات «كوفيد19» والتحفيز الاقتصادي في الاقتصادات الكبرى. وقال الفارس قبيل اجتماع «أوبك بلس»: «سياسة (أوبك) تتعامل بحذر مع آخر مستجدات السوق».

من جانبه، قال بافيل سوروكين، نائب وزير الطاقة الروسي، إن روسيا ترى أن سعر النفط بين 45 و50 دولاراً للبرميل «سعر يحقق التوازن على المدى الطويل».


العالم النمسا أخبار النمساء أوبك

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة