وزير الخارجية المصري يعقد لقاء رباعيا في واشنطن لبحث الأوضاع في ليبيا

وزير الخارجية المصري يعقد لقاء رباعيا في واشنطن لبحث الأوضاع في ليبيا

شكري أطلع كيري وكي مون على تقديرات بلاده للأزمة
السبت - 3 جمادى الأولى 1436 هـ - 21 فبراير 2015 مـ

واصل وزير الخارجية المصري، سامح شكري، مشاوراته في العاصمة الأميركية واشنطن، لحشد موقف دولي مساند لمقاربة بلاده للتطورات الأخيرة في ليبيا. وعقد شكري لقاء رباعيا، مساء أول من أمس، على هامش قمة مكافحة الإرهاب، حيث التقى نظيره الأميركي جون كيري، وسكرتير عام الأمم المتحدة بان كي مون، وفريدريكا الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي.

وقال بيان لوزارة الخارجية المصرية إن اللقاء الرباعي ركز على تناول الوضع الأخير في ليبيا في ظل تطورات الأوضاع الأمنية المتردية هناك، وأهمية تحمل المجتمع الدولي مسؤولياته إزاء هذا الوضع الخطير.

وطالبت مصر وليبيا بعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن، بعد يوم من تحرك عسكري مصري ضد مراكز تنظيم داعش في ليبيا الاثنين الماضي، ردا على مقتل 21 مصريا على يد التنظيم.

وقال بيان الخارجية إنه تم الاتفاق على أهمية استمرار دعم جهود المبعوث الأممي لليبيا برناردينو ليون، وضرورة وضع خطة واستراتيجية محدودة بالتعامل مع الوضع في ليبيا بما في ذلك إمكانية استخدام قوات لإنقاذ السلام في البلاد التي تعاني الفوضى.

كما التقى شكري أيضا جون برينن، مدير عام وكالة الاستخبارات الأميركية. وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية السفير بدر عبد العاطي إن اللقاء تناول العلاقات الثنائية بين البلدين، وعددا من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

وأشار عبد العاطي إلى أن شكري أجرى لقاء مع نظيره الليبي محمد الدايري. وتناول اللقاء الموقف في ليبيا بعد التحرك المشترك المصري - الليبي لعقد جلسة طارئة في مجلس الأمن حول الأوضاع في ليبيا.

وأوضح عبد العاطي أن الوزيرين المصري والليبي بحثا سبل تكثيف التحرك المشترك بين البلدين لحث المجتمع الدولي على تحمل مسؤولياته تجاه الأوضاع في ليبيا وتمكين الحكومة الشرعية من محاربة الإرهاب.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة