أول دليل على تنفيذ جراحات الفم في مصر القديمة

أول دليل على تنفيذ جراحات الفم في مصر القديمة

الثلاثاء - 15 شهر رمضان 1442 هـ - 27 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15491]
جانب من عملية التشريح الافتراضي لمومياء «أوزيرموس»

كشف «تشريح افتراضي» لمومياء «أوزيرموس»، حارس معبد رع، التي توجد ضمن مقتنيات المتاحف الملكية للفنون والتاريخ في بروكسل ببلجيكا، عن بعض التدخلات الطبية في مجال الأسنان، التي نُفّذت في حياة المومياء، ليكون بذلك أول دليل على تنفيذ جراحات الفم في مصر القديمة، كما كشف عن بعض الممارسات المختلفة في عملية التحنيط.
وكان «أوزيرموس» الذي ينتمي إلى الأسرة الخامسة والعشرين عضواً في عائلة مهمة من كهنة طيبة، وكانت مومياؤه ضمن مقتنيات تاجر الآثار السويدي جيوفاني أناستاسي، وبيعت في مزاد بعد وفاته، فآلت ملكيتها إلى الدبلوماسي وجامع التحف البلجيكي «ميستير دي رافستين»، لتؤول بعد ذلك إلى المتاحف الملكية للفنون والتاريخ.
وخلال دراسة على المومياء نشرت في العدد الأخير من دورية «ojs» هذا الشهر، شرّح الباحثون في جامعة سانت لوك البلجيكية، المومياء افتراضياً باستخدام التصوير المقطعي المحوسب، ما أنتج صوراً ثلاثية الأبعاد عالية الدقة، ودرسها علماء الأشعة وعلماء الآثار وجراحو الفم والوجه والفكين وخرجوا منها ببعض النتائج.
ويقول الباحثون في دراستهم إنّهم تأكدوا من جنس المومياء الذكوري، ووجدوا القلب والشريان الأورطي والكلى داخل جسم المومياء، فيما أُخرج الدماغ أثناء التحنيط، وأضيفت عيون صناعية كاذبة فوق حشو كرات العين، وهي ممارسة غريبة تُسجّل لأول مرة في مومياء تنتمي للأسرة 25. كما حُنّطت الجمجمة والوجه بطبقات متعددة من الضمادات الداخلية بطريقة متطورة، وكان هناك تآكل للأسنان أكثر وضوحاً في الفك العلوي، واكتشف الباحثون حالات شاذة في الفك العلوي، منها ثقب مستطيل على الجانب الحنكي للسن رقم 26، وكان الجذر الحنكي للسن رقم 26 مفقوداً.
ومن خلال هذه النتائج، خلص الباحثون إلى أنّ الدراسة تقدم الدليل الأول على ممارسة إزالة الأسنان، وإجراءات جراحة الفم المتمثلة في وجود آثار إزالة جذر الأسنان.


مصر تاريخ

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة