خبراء: لا داعي للذعر بشأن متحورات «كورونا»

خبراء: لا داعي للذعر بشأن متحورات «كورونا»

الأحد - 14 شهر رمضان 1442 هـ - 25 أبريل 2021 مـ
شخص يتلقى لقاح كورونا بأميركا (أ.ب)

رغم الرعب والخوف اللذين ينتابان المواطنين في مختلف أنحاء العالم منذ ظهور متحورات فيروس كورونا، يقول عدد من خبراء الصحة إنه «ليس هناك داعي للذعر» بشأن هذه المتحورات، على الأقل في الوقت الحالي.

وقال الخبراء لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، إن التهديد الحالي لمتحورات «كورونا» ربما يكون مبالغاً فيه.

وأشاروا إلى أنه رغم أنه قد يكون هناك دليل ناشئ على أن المتغيرات قد تصيب الأشخاص الملقحين، إلا أنه لا يوجد ما يشير إلى تطوير هؤلاء الأشخاص لأعراض المرض الخطيرة.

ووجدت إحدى الدراسات المثيرة للقلق بشكل خاص عن متحور «كورونا» الجنوب أفريقي، أن لقاح «أسترازينيكا» قد يكون فعالاً بنسبة 10 في المائة فقط في منع العدوى.

ولكن رغم ذلك، أكد الخبراء أنه لم يتم إدخال أي شخص من المشاركين في هذه الدراسة إلى المستشفى بسبب تطويره لأعراض خطيرة لـ«كورونا»، ولم يتوف أي شخص نتيجة لإصابته بالعدوى.

وقال الدكتور جوليان تانغ، عالم الفيروسات بجامعة ليستر البريطانية، «لقد أصيب أولئك المشاركون في الدراسة، الذين تم تطعيمهم، بأعراض خفيفة إلى معتدلة، لا أكثر».

وأكد تانغ أنه لا يوجد قلق حالياً بشأن خطر إلحاق متحورات «كورونا» الضرر بالأشخاص الذين تم تلقيحهم.

وأضاف قائلاً: «لم تجد التجارب أي دليل يشير إلى فشل اللقاحات في حماية الناس من الأعراض الخطيرة للفيروس».

وأيدت البروفسور مونيكا غاندي، خبيرة الأمراض المعدية في جامعة كاليفورنيا كلام تانغ قائلة إنه «من المهم عدم التركيز فقط على الأجسام المضادة التي يتم الحصول عليها عن طريق اللقاح. فالأجسام المضادة ليست سوى خط واحد من خطوط الدفاع ضد (كورونا)».

وأضافت غاندي: «خط الدفاع الآخر في مكافحة الفيروس، الذي يمكن القول إنه أكثر أهمية، هو الخلايا التائية. بينما تمنع الأجسام المضادة دخول الخلايا الفيروسية إلى الجسم، تهاجمها الخلايا التائية وتدمرها. وتحث لقاحات (كورونا) الجسم على البدء في إنتاج هذه الخلايا التائية».

وأشارت غاندي إلى أن الدراسات الحديثة وجدت أن استجابات الخلايا التائية في الأشخاص الذين تم تلقيحهم لم تتأثر بأي من متحورات «كورونا» التي ظهرت في جنوب أفريقيا أو البرازيل.

ويبدو أن التقارير الأسبوع الماضي حول تفشي البديل الجنوب أفريقي في دار رعاية جنوب لندن تدعم كلام تانغ وغاندي. فغالبية سكان دور الرعاية المصابين لم تظهر عليهم أي أعراض خطيرة.

ويعتقد الخبراء أنه في مرحلة ما في المستقبل، قد تفلت متحورات «كورونا» من كل من الأجسام المضادة والخلايا التائية، ولكن في الوقت الحالي «لن يحدث ذلك»، حسب قولهم.

وشدد الخبراء على أهمية تلقي جميع المواطنين للقاحات «كورونا» في الوقت الحالي، مشيرين إلى أنها أحد السبل الفعالة للتصدي للفيروس ومتحوراته.


العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو