شاشة الناقد

شاشة الناقد

الجمعة - 11 شهر رمضان 1442 هـ - 23 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15487]
أحمد ريز كما في «صوت المعدن»

- صوت المعدن | Sound of Metal
> إخراج: داريوس ماردر
> الولايات المتحدة | دراما اجتماعية (2020)
> التقييم: ★★★
يقبض الممثل البريطاني - الباكستاني ريز أحمد على الفرصة المتاحة له هنا لتقديم أفضل وأصعب أداء له حتى الآن. إنه ضارب الطبل (درَمر) روبن في فرقة هارد روك صغيرة تقوم شريكته في الحياة لو (أوليفيا كوك) بالغناء. يعيشان معاً في منزل على عجلات (حافلة يقودانها من ولاية لأخرى حسب المتاح من مناسبات عمل) حياة وديعة. في مطلع الفيلم نراه يضرب على طبوله وراء لو التي تصدح أمام جمهور نسمع تصفيقه أكثر مما نراه. ليس أن روبن ولو نجما غناء، لكنهما منضويان في عملهما بلا تطلّعات كبيرة. الفيلم بذلك يفتح على نموذج حياة ستنغلق بعد قليل.
بعد قليل، نجد روبن جالساً أمام طبيب آذن يفحصه وينبؤه بالأسوأ: لقد فقد روبن أكثر من ثلثي قدرته على السمع ومهدد بأن يفقد ما تبقى. الطريقة الوحيدة هي عملية مكلفة (من 40 إلى 80 ألف دولار) لا ليستعيد ما فقده بل ليحافظ على ما تبقى.
تقنعه لو بأن يدخل مركزاً لرعاية الصم، حيث نتابع ما سيحدث له نتيجة لقاء لم يتوقعه في حياته. يستعين المخرج بفاقدي سمع فعليين تعوّدوا على ابتكار وسيلة تواصل مختلفة وروبن يدلف ذلك العالم مستجيباً وبصعوبة. سنكتشف ما سنكتشف من شروط عالم مؤسف ومؤلم لكنه واقعي. إنه محط قدم لروبن لكي يعرف أن العالم ليس كما نرغب فيه أن يكون.
لا يحمل «صوت المعدن» أي مفاجآت لا على صعيد الحكاية ولا على صعيد معالجته. لكنه عمل مخلص لحبكته ولما تتركه المشكلة من تبعات. بالنسبة لبطله كان فارق الإدمان على المخدرات منذ 4 سنوات. هل يعود؟ بالنسبة لشريكته هل تعود إلى صديق قديم وما هو شكل الحياة حين تلتقي بوالدها (الفرنسي ماثيو أمالريك)؟ بذلك هو فيلم يفتح على مسألة الهوية القلقة، لكنه لا يمضي بعيداً وكافياً في هذا الاتجاه رغم ساعتين مريرتين يمضيهما المُشاهد مع أحداثه (عروض مختلفة).


حظر تجول
> إخراج: أمير رمسيس
> مصر | دراما اجتماعية (2020)
> التقييم: ★
تلد اللقطة الأولى ومعها ضربة وتر موسيقية وضعها تامر كروان. تدرك من هنا، إذا شئت، أن الفيلم سيعمد إلى الموسيقى كعامل أساسي طوال الوقت، وهذا هو الأمر الوحيد الذي لا يخيب الظن. موسيقى الفيلم (وترية وكمان في الخلفية) تشوب العمل كلما سكت الحوار وهناك الكثير من الحوار أيضاً.
إلهام شاهين في دور أم خرجت من السجن بعد 20 سنة من الاعتقال بعدما قتلت زوجها. نعلم، بالإيحاء، بأنها قتلته عندما عادت للبيت فوجدته يداعب ابنتهما الصغيرة جنسياً. غريب أن ابنتها اليوم (أمينة خليل) تتذكر ما حدث لكنها لا ترضى بأن تأوي والدتها إلى بيتها. ترضى على امتعاض شديد وتحت إلحاح زوجها (أحمد مجدي) إيواء والدتها لليلة واحدة. ويا لها من ليلة... أشياء كثيرة ستقع بينها مشاهد للتسلية مثل المشهد التي تواجه إلهام شاهين شاباً ورفاقه يسكنون السطح ويستمعون للغناء بصوت عال. يزعق لها وتشخط فيه وبعد ربع ساعة تحتاج إليه لإخراجها وابنتها وحفيدتها في ليلة تم فيها حظر التجوّل على مدينة القاهرة (تقع الأحداث في خريف 2013). في تلك الليلة بالذات ترتفع درجة حرارة الطفلة ولا بد من نقلها إلى المستشفى ولو بواسطة «التوك توك» الذي سيقوده ذلك الشاب مبرهناً عن شهامته.
وما كان متوقعاً في بداية الفيلم يحدث في النهاية: ها هي الأم تودع العائلة وابنتها، رغم كل شيء، تتراجع عن مصافحتها، لكنها، وقد أصبحنا على الصفحة الأخيرة من السيناريو، تهرع إليها وتحتضنان على وعد بأن تعود الأم في زيارات لاحقة.
العواطف المدرجة هنا مُزيّفة. الحوار متعب والمواقف إما غير قابلة للتصديق (يمارس الزوجان الحب في المستشفى) أو متكررة (من عروض مهرجان مالمو).


قهر | Vanquish
> إخراج: ‪جورج غالو‬
> الولايات المتحدة | أكشن (2021)
> التقييم: ★
لا أدري إذا ما كان مورغن فريمان بحاجة إلى فيلم يمثّله أو عمل يشغله أو أنه قرأ السيناريو وفي باله مشروع فيلم آخر. المهم أنه في هذا الفيلم حالة مؤسفة لا تتمناها لممثل كان برهن عن جدارته في معظم ما قام بأدائه من قبل.
في «قهر» هو ضابط بوليس توفر المقدّمة لنا حكاية أنه تعرّض لمحاولة اغتيال قبل حين. لم يمت (بالطبع) لكنه خرج من المستشفى مقعداً على عجلات. يعيش في منزل بلا روح. يتحدّث من الصالون إلى المشرفة على أعماله (روبي روز) وهي تحضّر الطعام ويخبرها بأنه يريد منها القيام بغارات ليلية على خمس مراكز تخزين وتوزيع المخدرات. كان ساعدها في التخلص من دخول السجن وحان الوقت لكي تبادله الحسنة بمثيلها. ترفض المهمّة بادئ الأمر لكنه يجبرها.
بناء على ذلك تنطلق فوق دراجتها النارية مع كاميرا تخوّله مشاهدة ما تقوم به. وما تقوم به مضحك من رداءة تنفيذه. لجانب أن الفيلم لا يمنح بطلته أي خلفية تكشف لنا السبب وراء مهارتها القتالية، لا يعمد لشحن مشاهد القتال ببعض المصاعب. كل شيء هيّن رغم المخاطر والعصابات التي تواجهها تفشل في قتلها وهي وحيدة، بينما تنجح بقتل أفرادها بفضل مستودع السلاح الذي تحمله على دراجتها وفي حزامها وتحت سترتها.
يعتقد المخرج جورج غالو أنه إذا ما قصّ أطراف المشهد الواحد إلى شظايا ولوى الكاميرا ولعب ببؤرتها وألوانها هنا وهناك أنجز للفيلم حالة فنية ما.


★: ضعيف | ★ ★: وسط | ★★★: جيد
★★★★: ممتاز | ★★★★★: تحفة


أميركا سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة