الشرطة الكمبودية تستخدم الهراوات لتهديد منتهكي قواعد مكافحة فيروس كورونا

الشرطة الكمبودية تستخدم الهراوات لتهديد منتهكي قواعد مكافحة فيروس كورونا

الخميس - 10 شهر رمضان 1442 هـ - 22 أبريل 2021 مـ
رجال شرطة كمبوديون عند نقطة تفتيش أثناء الإغلاق لمنع انتشار فيروس كورونا في بنوم بنه (رويترز)

يستخدم أفراد الشرطة في العاصمة الكمبودية الهراوات والعصي لتهديد وضرب الأشخاص الذين ينتهكون قواعد مكافحة فيروس كورونا.

وكان قد تم فرض إجراءات الإغلاق منذ أسبوع في العاصمة بنوم بنه، التي يبلغ تعداد سكانها أكثر من مليوني نسمة.

ويذكر أنه تمت مراجعة القواعد، التي تم فرضها للحد من تفشي فيروس كورونا، المرتبط بأكثر من 6 آلاف إصابة و54 حالة وفاة، أكثر من مرة، مما أدى لتعميق الارتباك بشأن ما هي الأمور التي يمكن القيام بها.

وقد ألقت الحكومة القبض على المئات من الأشخاص لانتهاكهم قواعد مكافحة «كورونا»، وحكم على ستة منهم على الأقل بالسجن لمدة عام.

وحددت السلطات الاثنين الماضي ثلاثة مناطق باللون الأحمر، حيث يُمنع المواطنون من مغادرة منازلهم إلا في حالة الطوارئ.

وقالت الحكومة إنها ستعمل على توصيل الطعام لهذه المناطق، التي بها نحو 50 ألف أسرة. ويعاني الكثير منهم من نقص الإمدادات ولجأوا لمواقع التواصل الاجتماعي لطلب المساعدة.

مع ذلك، أبدى رجال الشرطة تساهلاً محدوداً تجاه الأشخاص الذين يخرجون من المنزل.

وأظهر مقطع فيديو جرى تداوله على حساب هيئة منطقة في بنوم بنه على موقع «فيسبوك» للتواصل الاجتماع، اثنين من رجال الشرطة على متن دراجة بخارية يقومون بدورية في الشوارع ومعهم عصا.

وظهر في مقطع آخر رجل شرطة يضرب رجلاً أثناء سيره أمام مبنى مجلس الوزراء. ودافع متحدث باسم الشرطة، تحدث لشبكة صوت الديمقراطية المحلية عن استخدام الشرطة القوة ضد الأشخاص الذين «لا ينصاعون».

مع ذلك، أصدر وزير الداخلية الكمبودي سار خينج بياناً قال فيه إنه يجب على رجال الشرطة «تجنب استخدام أي شكل من أشكال العنف أثناء تأديتهم عملهم».


كمبوديا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة