هيئة أميركية: تعقيم الأسطح ليس أهم إجراءات محاربة «كورونا»

هيئة أميركية: تعقيم الأسطح ليس أهم إجراءات محاربة «كورونا»

الثلاثاء - 8 شهر رمضان 1442 هـ - 20 أبريل 2021 مـ
عاملان يعقمان شارعاً في الهند وسط تفشي فيروس كورونا (أ.ف.ب)

قالت المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها أمس (الاثنين) إن خطر انتقال فيروس «كورونا» عبر الأسطح يعتبر منخفضاً، وإن الأهم من ذلك هو انتقال العدوى عن طريق الهواء حيث قد يتسبب الأشخاص الذين يطهرون الأسطح بقلق شديد يتجاوز المنافع، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

وأوضح فينسينت هيل، رئيس فرع الوقاية من الأمراض المنقولة بالماء، في إحاطة هاتفية برعاية مراكز السيطرة على الأمراض: «قررت مراكز السيطرة على الأمراض أن خطر الانتقال السطحي منخفض وثانوي للطرق الأساسية لانتقال الفيروس من خلال قطرات الاتصال المباشر والهباء الجوي».

وأشار هيل إلى أن خطر انتقال العدوى من لمس سطح، رغم صغره، مرتفع في الداخل. وأوضح أن الشمس وعوامل أخرى في الهواء الطلق يمكن أن تقضي على الفيروسات.

ويموت الفيروس «بسرعة» على الأسطح المسامية ولكن يمكن أن يستمر لفترة أطول على الأسطح الداخلية الصلبة.

وأشارت الأبحاث أيضًا إلى أن الانتقال السطحي كان أكثر احتمالية في الـ24 ساعة الأولى بعد إصابة الشخص، وأن الأسر التي أصيب فيها شخص واحد بـ«كورونا» كانت لديها معدلات انتقال أقل عندما تقوم الأسرة بتنظيف الأسطح وتطهيرها.

لذا، في حين أن الحفاظ على نظافة الأسطح لا يعد مضيعة للوقت، فهو ليس الطريقة الوحيدة أو حتى الأكثر أهمية لتقليل المخاطر، كما قالت مراكز السيطرة على الأمراض.

وأضاف هيل: «في معظم الحالات، يكون تنظيف الأسطح باستخدام الصابون أو المنظفات، وليس التعقيم، كافياً لتقليل خطر انتقال الفيروس عبر الأسطح... لا يعتبر تطهير الأسطح أمراً ضروريًا عادةً، ما لم يكن الشخص المريض أو الشخص المصاب بفيروس (كورونا) في المنزل خلال الـ24 ساعة الماضية».

وقال هيل إن التنظيف يجب أن يركز على المناطق عالية الاتصال مثل مقابض الأبواب ومفاتيح الإضاءة.

*المنظفات المنزلية تشكل خطرا

أوضح هيل أن الناس ربما يستخدمون منتجات التنظيف المنزلية لحماية أنفسهم من «كورونا»، لكن سوء الاستخدام قد يكون له عواقب وخيمة.

وأضاف أن التنظيف المتكرر وتعقيم الأسطح قد يكون له تأثير ضئيل على انتقال الفيروس ويساهم في «مسرح النظافة».

ويستخدم البعض «عرضاً» يرتبط بالتنظيف والتطهير «لمنح الأشخاص إحساسًا بالأمان بأنهم محميون من الفيروس، ولكن قد يكون هذا شعورًا زائفًا بالأمان، إذا كانت تدابير الوقاية الأخرى مثل ارتداء الأقنعة والتباعد الجسدي ونظافة اليدين متجاهلة باستمرار».

وتابع هيل أن ذلك يمكن أن يجعل الناس يشعرون بالحاجة الأقل للانخراط في تدابير الوقاية الهامة الأخرى هذه.

وتظهر البيانات الإضافية أن المطهرات نفسها قد تشكل خطرًا.

وأوضح هيل أن «التساؤلات العامة تشير إلى أن بعض الناس قد يشربون عن قصد أو يستنشقون أو يرشون بشرتهم بالمطهرات، دون أن يفهموا أن استخدام المعقمات بهذه الطريقة يمكن أن يتسبب في أضرار جسيمة لأجسادهم».

واستشهد هيل بأبحاث مراكز السيطرة على الأمراض في يونيو (حزيران) من عام 2020 والتي أظهرت أنه، من بين الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع، «عرف 58 في المائة فقط أنه لا ينبغي خلط المبيض مع الأمونيا، لأن خلط المبيض والأمونيا يخلق غازًا سامًا يضر برئتي الناس».


أميركا أخبار أميركا الصحة الولايات المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة