شائعة وفاة راشد الماجد تشغل السعوديين

شائعة وفاة راشد الماجد تشغل السعوديين

صحف رسمية نشرت الخبر.. والفنان السعودي ينفيه من خلال {الشرق الأوسط}
الخميس - 1 جمادى الأولى 1436 هـ - 19 فبراير 2015 مـ
راشد الماجد

انتشرت منذ صباح أمس (الأربعاء) شائعة وفاة الفنان السعودي راشد الماجد، واستمرت لساعات وتناقلتها وسائل الإعلام الإلكترونية الرسمية. وانتشرت بطريقة سريعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
وتلقت «الشرق الأوسط» عدة اتصالات من الوسط الفني وعشاق فنه في الوطن العربي لتأكد من صحة الخبر. فيما نفى راشد الماجد تلك الشائعات من خلال اتصال «الشرق الأوسط»، وأكد استغرابه من طريقة انتشار الشائعة بتلك الصورة السريعة في الوقت الذي كان فيه «نائما». وتفاجأ الماجد باتصالات ورسائل مختلفة وبطريقة لم يشهدها من قبل على حد وصفه.
وراشد الماجد صاحب جماهيرية كبيرة ليست في الخليج فقط بل جميع أنحاء الوطن العربي، وهو يعرف عن جمهوره والوسط الفني بأنه فنان ذكي للغاية، وهو حالة فريدة من نوعها رغم قلة ظهوره في المجال الإعلامي وقلة مشاركته في الحفلات الفنية، إلا أن جمهوره يفوق الوصف وفي ازدياد دائم وهو من الفنانين القلائل الذي يجمع بين أجيال مختلفة حيث جماهيريته تبدأ من جمهور الثمانيات والتسعينات الميلادية وأيضا عشاقه من الجيل الجديد الحالي. فيما كانت آخر حفلاته الرسمية في عام 2009 ولا يزال هذا الفنان مطلب متعهدي الحفلات ولكنه يفضل التأني واختيار الشيء المناسب وتحظى أغانيه الجديدة في موقع «يوتيوب» بمشاهدة عاليه جدا حيث يعد من أكثر الفنانين العرب مشاهدة على تلك المواقع الحديثة.
انطلقت مسيرته الفنية وهو لم يتجاوز سن الـ15 ربيعا. تحديدا من المدرسة حين تنبأ له أستاذه حامد الحامد بمستقبل فني باهر، واحتضنه فنيا ورعاه ولحن له وكتب مجموعة من الأغنيات في بداياته الفنية.
قدم أول ألبوم رسمي له عام 1985بعنوان «آه يا قلبي» حينها كان عمره لا يتجاوز 15 سنة، وقد احتوى الألبوم على 5 أغنيات كان لحامد الحامد نصيب الأسد من الألحان والكلمات. فكانت المصافحة الأولى من خلال هذا الألبوم لهذا الفنان الشاب والموهوب، وقد عرفه الجمهور السعودي حينها من خلال أغنية «البارحة».
وفي عام 1986 طرح الألبوم الثاني له والذي حمل عنوان «لي بنت عم»، وقد كان للأغنية التي حملت عنوان الألبوم صدى ممتاز لدى المستمع السعودي بشكل خاص والخليجي بشكل عام.
أما عام 1987 قدم راشد الماجد ألبوم «خل التغلي» بأسلوب الجلسة حيث تم تسجيل صوته بمصاحبة العود والإيقاعات فقط. وبعيدا عن الألبومات الغنائية، تعتبر هذه السنة إضافة مهمة في مسيرة الفنان راشد الماجد.
وفي عام 1988 قدم ألبوم جلسة من ضمن أغانيه وهي «ضيعتني» و«خل التغلي» و«أنت بديت أنت تحمل» وفي العام نفسه قدم ألبوما رسميا وفيه العمل الشهير «قصه ضياع عبيد».
وتوالت بعد ذلك نجاحات الفنان الشاب حيث حصد جماهيرية كبيرة وأصبح من أهم الفنانين السعوديين ووصل لمراحل متقدمة حيث بدأت الإبداعات تتوالى وقدم في التسعينات الميلادية مجموعه من الأغاني منها «الدنيا حظوظ» و«الله كريم» و«حجة الغايب» و«استغنيت أنا عنك» و«مستغربة».
وفي تلك الحقبة، قدم إحدى روائعه الفنية وهي أغنية «المسافر» وكتبها الشاعر الأمير بدر بن عبد المحسن ولحنها الدكتور عبد الرب إدريس، وكانت أحد الأعمال التي غيرت مجرى الأغنية السعودية وذاع صيتها عربيا وبعدها توالت مشاركات راشد في المحافل العربية والأوروبية وأحيا حفله الشهير في باريس.
راشد الماجد ظهر اسمه منذ صباح الأربعاء في هاشتاغ «تويتر» بشكل سريع بعد إعلان خبر وفاته، ففي الجانب السعودي، توقف الحديث عن الأحداث السياسية والرياضية وذهب الجميع للحديث عنه وعن إنجازاته الفنية حيث ظهر توحد الجميع في السعودية على ذكرياته مع أغاني راشد القديمة والشهيرة وارتباط صوته بهم.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة