كومان: برشلونة يستهدف لقب الدوري بعد التتويج بطلاً لكأس إسبانيا

الفريق الكاتالوني أنهى صيام عامين عن البطولات ولابورتا يؤكد استمرار ميسي مع الفريق

لاعبو برشلونة يتقدمهم ميسي وبوسكتس يحتفلون بالتتويج أبطالاً لكأس إسبانيا (إ.ب.أ)
لاعبو برشلونة يتقدمهم ميسي وبوسكتس يحتفلون بالتتويج أبطالاً لكأس إسبانيا (إ.ب.أ)
TT

كومان: برشلونة يستهدف لقب الدوري بعد التتويج بطلاً لكأس إسبانيا

لاعبو برشلونة يتقدمهم ميسي وبوسكتس يحتفلون بالتتويج أبطالاً لكأس إسبانيا (إ.ب.أ)
لاعبو برشلونة يتقدمهم ميسي وبوسكتس يحتفلون بالتتويج أبطالاً لكأس إسبانيا (إ.ب.أ)

أنهى برشلونة صيامه عن الألقاب لمدة عامين بالتتويج بطلا لكأس إسبانيا إثر فوزه الكبير على أتلتيك بلباو 4 - صفر في المباراة النهائية بالملعب الأولمبي «لا كارتوخا» في إشبيلية، وبات الفريق يهدف للمنافسة بقوة على لقب الدوري.
وأعرب الهولندي رونالد كومان المدير الفني لنادي برشلونة عن سعادته حيال تتويجه بأول لقب له مع فريقه منذ قدومه إلى كامب نو في أغسطس (آب) الماضي، مؤكدا أن التركيز سيتحول الآن نحو حصد لقب الدوري الإسباني.
ويصارع برشلونة بقوة على لقب الدوري الإسباني، حيث يحل ثالثا متأخرا بنقتطين فقط عن أتلتيكو مدريد المتصدر ونقطة واحدة عن ريال مدريد الوصيف. وقال كومان: «الفوز بلقب أمر مهم بالنسبة لي، رغم التغييرات في النادي واللاعبين الصغار، في برشلونة عليك دائما أن تقاتل على الألقاب، حصدنا اللقب الأول والآن سنقاتل حتى المباراة الأخيرة في الدوري الإسباني».
ويرجع الفضل في تتويج برشلونة بالكأس إلى نجمه الأسطوري الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي سجل ثنائية في الدقيقتين 68 و72، وأسهم في الهدف الأول الذي سجله الفرنسي أنطوان غريزمان في الدقيقة 60 من صناعة الهولندي فرنكي دي يونغ، مُسجل الهدف الثاني في الدقيقة 63.
ويبدو أن الفوز بكأس الملك للمرة السابعة في مسيرة ميسي سيكون عاملاً مهماً في تقرير مستقبله مع النادي، حيث ينتهي عقده الصيف المقبل، ولكن بالتأكيد ليس الحاسم لأن سعادته تكمن في عودة فريقه إلى سكة الانتصارات على الصعيد القاري. وينتهي عقد الهداف التاريخي لبرشلونة وأكثر لاعبيه حصدا للألقاب بعد شهرين فقط، وحاول الرحيل العام الماضي بعد الدخول في خلاف مع جوسيب ماريا بارتوميو رئيس النادي السابق، لكن خوان لابورتا الفائز برئاسة برشلونة الشهر الماضي أكد ثقته في أن ميسي سيختار البقاء مع النادي بعد التتويج بكأس إسبانيا.
وقال لابورتا الذي شهدت ولايته الأولى رئيسا لبرشلونة سطوع نجم ميسي: «لدي ثقة في أن ميسي سيستمر مع النادي الذي انضم إليه وعمره 13 عاما، ليو أفضل لاعب في العالم ويرتبط بعلاقة قوية جدا مع النادي. أنا مقتنع أنه يريد البقاء ونحن سنفعل كل شيء حتى نضمن استمراره».
وأضاف «بعد مباراة الكأس يمكنه أن يرى أنه يحظى بدعم فريق كبير قادر على تقديم كرة قدم ممتعة».
ولم يتحدث ميسي عن مستقبله لكنه قاد النادي لتجاوز بداية سيئة للموسم والتقدم نحو حصد لقب الكأس والدخول بقوة في سباق ثلاثي على لقب الدوري الإسباني، وحول مشوار الموسم قال النجم الأرجنتيني: «عانينا في النصف الأول من الموسم وخسرنا الكثير من النقاط بسبب السذاجة، لكن بعد ذلك أصبحنا أقوى كثيرا وبدأنا اللعب بشكل رائع وعدنا مجددا إلى المنافسة».
وكال كومان المديح لميسي كما أشاد بلاعب الوسط دي يونغ الذي صنع هدفين إلى جانب تسجيل هدف، قائلا: «قضى ليو سنوات يظهر فيها بوضوح أنه أفضل لاعب في العالم. لقد كان مؤثرا جدا في النهائي، مع دي يونغ وباقي لاعبي الفريق، لقد قدمنا أداء رائعا ونحن نستحق هذه الكأس». وقال غريزمان: «لقد كان موسماً معقداً، لكنني فخور بالفريق، والعمل المنجز. كان الفوز بهذه الكأس صعباً لكننا حققنا اللقب، لذا سنستمتع به الآن. أنا سعيد، نعلم أن الموسم لا يزال طويلاً».
وثأر النادي الكاتالوني من أتلتيك بلباو الذي تغلب عليه في المباراة النهائية لمسابقة كأس السوبر المحلية مطلع العام الحالي، وتوج بلقبه الـ31 في المسابقة والأول منذ 2018 عندما توج به للمرة الرابعة توالياً بدأه بالتتويج على حساب أتلتيك بلباو بالذات عام 2015.
وكان النادي الكاتالوني يخوض النهائي 42 في تاريخه (خسر 11 وفاز 31)، وهو رقم قياسي.
وهي المرة التاسعة التي يلتقي فيها الفريقان في المباراة النهائية للمسابقة، وكانت الغلبة 7 مرات لبرشلونة أعوام 1920 (2 - صفر) و1942 (4 - 3) و1953(2 - 1) و2009 (4 - 1) و2012 (3 - صفر) و2015 (3 - 1)، مقابل خسارتين عامي 1932 و1984.
واستعاد برشلونة لقب المسابقة وعوض خسارته نهائي العام قبل الماضي أمام فالنسيا، في سقوط شكل حينها الخسارة الأولى بعد هيمنة على الكأس المحلية استمرت أربعة أعوام بين عامي 2015 و2018.
ومن شأن اللقب رفع معنويات النادي الكاتالوني الذي دخل المباراة على وقع خسارته الكلاسيكو أمام غريمه التقليدي ريال مدريد 1 - 2 وتنازله للمركز الثاني في الليغا للأخير. ولا تزال حظوظ برشلونة قائمة في المنافسة على لقب الدوري حيث يتخلف بفارق نقطتين عن أتلتيكو مدريد المتصدر ونقطة واحدة عن ريال مدريد الثاني وحامل اللقب. في المقابل، خسر أتلتيك بلباو النهائي الثاني على التوالي بعد الأول أمام ريال سوسيداد قبل أسبوعين، والسادس عشر في تاريخه. وكان أتلتيك بلباو يمني النفس بالفوز باللقب الـ24 في تاريخه والأول منذ تتويجه الأخير عام 1984 على حساب برشلونة، بيد أن النادي الكاتالوني كان الأفضل وحرمه من ذلك.
ودخل بلباو التاريخ لكونه أول فريق يخسر مباراتين نهائيتين في مدى 15 يوماً بعدما كان سقط أمام غريمه الباسكي ريال سوسيداد صفر - 1 في نهائي الموسم الماضي المؤجل إثر تداعيات جائحة «كوفيد - 19».


مقالات ذات صلة

لافوينتي : نهائي كأس أوروبا سيكون متوازناً… سيفوز الأقل خطئاً

رياضة عالمية دي لافوينتي (د.ب.أ)

لافوينتي : نهائي كأس أوروبا سيكون متوازناً… سيفوز الأقل خطئاً

طالب مدرب المنتخب الإسباني لويس دي لا فوينتي لاعبيه بصناعة التاريخ لبلادهم عندما يتواجهون مع المنتخب الإنجليزي.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية ينتظر المنتخب الإسباني الآن مباراة أخيرة لفرض سحره والتألق (أ.ف.ب)

«لا فوينتي الهادئ» كسب معركته مع الصحافة… وأعاد إسبانيا لعافيتها

نجح المدرب لويس دي لا فوينتي، رغم العقبات والانتقادات، في إعادة منتخب إسبانيا إلى الطريق الصحيح بثقة وهدوء.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية لاعبو إنجلترا بعد تخطي هولندا والتأهل لنهائي «يورو 2024»

هل تعد إسبانيا أفضل منتخب في بطولة كأس الأمم الأوروبية 2024؟

هل كانت إنجلترا بحاجة لتقديم الأداء السيئ والممل أمام الدنمارك لكي تعيد ضبط الأمور وتصل للمباراة النهائية؟

أوروبا لاعب المنتخب الإسباني لامين يامال خلال التدريبات (أ.ف.ب)

غضب من فيديو لامين يامال بقميص منتخب المغرب

أثار مقطع فيديو للاعب لامين يامال غضباً وسط الإسبان رغم إعرابه عن فخره بقيادة منتخب بلاده للصعود لنهائي بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم «يورو 2024»

رياضة عالمية دي لافوينتي يقوم بتوجيهاته خلال المباراة (رويترز)

مدرب إسبانيا: هدف لامين يامال «لمسة عبقرية»

أثنى لويس ديلا فوينتي، مدرب إسبانيا، على مستوى وتماسك فريقه، بعدما قلب تأخره بهدف ليفوز 2-1 على فرنسا، ويتأهل لنهائي بطولة أوروبا لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (ميونيخ)

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
TT

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)

عندما يتنافس منتخبا إنجلترا وهولندا، اليوم، في نصف نهائي كأس أوروبا 2024 المقامة حالياً في ألمانيا، سيستعيد الفريقان ذكريات المواجهات السابقة بينهما، التي على الرغم من قلتها فإنها تركت بصمة على البطولة القارية.

في نسخة كأس أوروبا 1988، البطولة الكبرى الوحيدة التي أحرزها المنتخب الهولندي عندما تألق ماركو فان باستن، وسجّل الهدف التاريخي في النهائي ضد الاتحاد السوفياتي، شهدت هذه البطولة القارية أيضاً نقطة سوداء في سجل المنتخب الإنجليزي حين خسر مبارياته الثلاث، وذلك حدث له للمرّة الأولى في تاريخه. وكان من بين تلك الهزائم السقوط المدوي أمام هولندا 1 - 3 بفضل «هاتريك» لفان باستن.

وفي مونديال 1990 في إيطاليا أوقعت القرعة المنتخبين مجدداً في مجموعة واحدة. وُجد عديد من لاعبي المنتخبين الذين شاركوا في المواجهة القارية عام 1988 على أرضية الملعب في كالياري، بينهما مدرب هولندا الحالي رونالد كومان. دخل المنتخبان المباراة في الجولة الثانية على وقع تعادلهما في الأولى، إنجلترا مع جارتها جمهورية آيرلندا، وهولندا مع مصر. ونجح دفاع إنجلترا في مراقبة فان باستن جيداً، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي قبل أن تحسم إنجلترا صدارة المجموعة في الجولة الثالثة وتكتفي هولندا بالمركز الثالث لتلتقي ألمانيا الغربية في ثُمن النهائي وتخرج على يدها.

وبعد أن غابت إنجلترا عن كأس العالم في بطولتي 1974 و1978، كانت هولندا أيضاً سبباً في عدم تأهل «الأسود الثلاثة» إلى مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

خاضت إنجلترا بقيادة المدرب غراهام تايلور تصفيات سيئة، حيث حصدت نقطة واحدة من مواجهتين ضد النرويج المغمورة ذهاباً وإياباً. وفي المواجهتين الحاسمتين ضد هولندا، أهدر المنتخب الإنجليزي تقدّمه 2 - 0 على ملعب «ويمبلي» قبل أن يتوجّه إلى روتردام لخوض مباراة الإياب في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات ليخسر 0 - 2 لتنتزع هولندا بطاقة التأهل على حساب إنجلترا. واستقال تايلور من منصبه، في حين بلغت هولندا رُبع نهائي المونديال وخرجت على يد البرازيل.

وفي كأس أوروبا التي استضافتها إنجلترا عام 1996 التقى المنتخبان مجدداً، وحصد كل منهما 4 نقاط من أول مباراتين بدور المجموعات قبل لقائهما في الجولة الثالثة على ملعب «ويمبلي»، الذي ثأرت فيه إنجلترا وخرجت بفوز كبير 4 - 1. وكان ضمن تشكيلة إنجلترا مدرّبها الحالي غاريث ساوثغيت. وتصدّرت إنجلترا المجموعة وحلت هولندا ثانية على حساب أسكوتلندا، وانتزعت بطاقة التأهل إلى الدور التالي. خسرت هولندا أمام فرنسا بركلات الترجيح في رُبع النهائي، في حين ودّعت إنجلترا بخسارتها أمام ألمانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي، حيث أضاع ساوثغيت الركلة الحاسمة.

وفي المباراة الرسمية الوحيدة بين المنتخبين منذ عام 1996، في نصف نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية عام 2019 بالبرتغال. كان ساوثغيت مدرّباً للمنتخب الإنجليزي، في حين كان كومان في فترته الأولى مع المنتخب الهولندي (تركه لتدريب برشلونة ثم عاد إليه).

تقدّمت إنجلترا بواسطة ركلة جزاء لماركوس راشفورد، لكن ماتيس دي ليخت عادل لهولندا ليفرض وقتاً إضافياً. تسبّب مدافع إنجلترا كايل ووكر بهدف عكسي قبل أن يمنح كوينسي بروميس الهدف الثالث لهولندا التي خرجت فائزة، قبل أن تخسر أمام البرتغال في المباراة النهائية.