تونس تواجه وضعاً وبائياً «خطيراً» بعد ارتفاع الإصابات

تونس تواجه وضعاً وبائياً «خطيراً» بعد ارتفاع الإصابات

سجلت 710 حالات وفاة خلال أسبوعين
الأحد - 6 شهر رمضان 1442 هـ - 18 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15482]
سيدة تتلقى اللقاح في تونس الاثنين الماضي (أ.ف.ب)

أكدت جليلة بن خليل، المتحدثة باسم اللجنة العلمية لمكافحة فيروس «كورونا»، أن الوضع الوبائي في تونس خطير، وكشفت عن ارتفاع نسق الإصابات والوفيات في الأيام الأخيرة.

وأشارت إلى أن عدداً من من المناطق بولايات (محافظات) الجمهورية أصبحت تُصنّف في مستوى خطر «مرتفع جداً»، بعد أن كانت ضمن صنف «مرتفع»، وذلك بالنظر إلى الزيادة الهامة في عدد الإصابات بالفيروس وظهور الطفرة البريطانية سريعة الانتشار.

وتتجه السلطات التونسية نحو تشديد الإجراءات الصحية الاستثنائية بعد حديث المختصين عن دخولها في موجة ثالثة خطيرة.

وأفادت بأن اللجنة تنكب حالياً على دراسة أعراض «كورونا» طويلة الأمد، التي تستمر لأسابيع أو لأشهر بعد الإصابة بالفيروس، وأشارت إلى استناد اللجنة إلى المقالات العلمية من أجل دراسة وتشخيص الأعراض طويلة المدى وشيوعها في صفوف المصابين.

وكشفت وزارة الصحة التونسية عن عدد من المؤشرات السلبية التي تؤكد صعوبة المرحلة التي تمر بها البلاد في مواجهة الوباء، فخلال الفترة المتراوحة بين الأول من أبريل (نيسان) الحالي وحتى يوم 14 من هذا الشهر، تم تسجيل 22359 إصابة مؤكدة بالفيروس، و710 حالات وفاة. وأكدت المصادر الصحية ذاتها أن الحصيلة مرشحة للارتفاع، متوقعين أن تكون حصيلة الشهر الحالي من أسوأ الأشهر التي عرفتها البلاد منذ انطلاق الجائحة.

في غضون ذلك، أعلن المرصد التونسي للأمراض الجديدة والمستجدة التابع لوزارة الصحة، عن تسجيل 86 وفاة جديدة بتاريخ 15 أبريل، ليرتفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 9639 وفاة، كما سجلت 2401 إصابة جديدة بالفيروس ليبلغ العدد الإجمالي للمصابين 281777 إصابة.

وأكّدت الأرقام الرسمية التي قدمتها وزارة الصحة التونسية أن عدد المرضى المقيمين بأقسام العناية المركزة بالقطاعين العام والخاص قد بلغ حدود 450 مريضاً، أما المرضى الذين يخضعون للتنفس الصناعي فقد بلغ عددهم 137 مريضاً، ويقيم نحو 2290 مريضاً في الوقت الحالي بالمستشفيات والمصحات الخاصة.


تونس فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة