الأمير فيليب... إرادة حديدية وطابع فكاهي

الأمير فيليب... إرادة حديدية وطابع فكاهي

السبت - 5 شهر رمضان 1442 هـ - 17 أبريل 2021 مـ
صورة للأمير فيليب في وندسور (أ.ب)

واكب الأمير فيليب بصمت زوجته الملكة إليزابيث الثانية لأكثر من 73 عاماً، لكن الرجل الذي توفي قبيل بلوغه المائة عام أظهر خلال عقود طويلة في العائلة الملكية قوة وصلابة كبيرتين في مواجهة تحديات ضحى خلالها بمسيرته في سبيل حبه.

فارق دوق إدنبرة الحياة في قصر ويندسور بعدما أمضى شهراً كاملاً في المستشفى في لندن إثر تعرضه لالتهاب ومشكلة في القلب.

وكان فيليب قد أعلن لسكرتيره الخاص مايكل باركر قبيل زواجه سنة 1947 أن «وظيفتي الأولى والثانية والأخيرة هي ألا أتخلى يوماً عن الملكة». وأظهرت الملكة إليزابيث الثانية امتنانها لهذا التفاني، إذ وصفت زوجها في تصريحات علنية بأنه «قوتها» و«سندها».

ومع ذلك، اصطدم الأمير فيليب طويلاً بالقيود البروتوكولية للعائلة الملكية البريطانية التي تتعارض مع طباعه، خصوصاً مع دعاباته غير الموفقة بنظر بعضهم وتعليقاته التي وُصفت بالعنصرية.

ولد فيليب في جزيرة كورفو اليونانية، في العاشر من يونيو (حزيران) 1921، بلقب أمير اليونان والدنمارك. وحين كان عمره 18 شهراً، أرغم عمه ملك اليونان على التنحي، فيما نُفي والده بعد الحرب اليونانية - التركية. وهرب فيليب مع والديه وشقيقاته الأربع على متن سفينة تابعة للجيش البريطاني.

وشكل ذلك بداية طفولة طبعتها الوحدة والاضطرابات، بين فرنسا وألمانيا وبريطانيا، وأدخلت والدته في حال اكتئاب إلى المستشفى، وانتقلت بعدها إلى دير للراهبات، فيما انتقل والده للعيش في موناكو.

أما فيليب، فأُرسل في نهاية المطاف إلى اسكوتلندا، حيث تابع تعليمه في مدرسة داخلية تتبع نظاماً صارماً، ولم يكن يرى عائلته إلا في مناسبات نادرة.

وبدءاً من سنة 1939، التحق بكلية البحرية الملكية في دارتموث (جنوب إنجلترا)، حيث اكتشف دعوته، والتقى للمرة الأولى بالأميرة إليزابيث، فوقعت فتاة الثلاثة عشر ربيعاً حينها في غرام العسكري الوسيم البالغ 18 عاماً.

وقد خدم في البحرية خلال الحرب العالمية الثانية، فتميز سريعاً، وأصبح من أصغر الضباط في البحرية الملكية مع مسيرة واعدة في الأفق.

وعقد خطوبته على إليزابيث بعد الحرب، لكن أفراد العائلة الملكية لم يرحبوا كثيراً بالوافد الجديد، إذ «كانوا يعدونه فظاً غير متعلم»، ويظنون أنه لن يكون مخلصاً على الأرجح، بحسب آلن لاسيلز، السكرتير الخاص للملك جورج السادس.

غير أن غرام إليزابيث وفيليب انتصر، وتوجا علاقتهما بالزواج في 20 نوفمبر (تشرين الثاني) 1947. وتخلى فيليب عن الألقاب التي نالها عند الولادة، لكنه أصبح دوق إدنبرة، وحاز الجنسية البريطانية، واعتمد اسم عائلة والدته باتنبرغ بصيغته الإنجليزية، أي ماونتباتن.

واعتلت إليزابيث العرش بعد وفاة الملك جورج السادس سنة 1952. وخلال مراسم التتويج، تعهد فيليب بأن يكون «التابع المخلص» للملكة، وأصبح مذاك شريك زوجته الأبدي.

واضطر إلى إنهاء مسيرته العسكرية، وهو ما كان أمراً قاسياً له. وأقر في وقت لاحق: «كان ذلك محبطاً، كنت رُقّيت للتو إلى رتبة كومندان، والجزء الأهم من مسيرتي في البحرية بدأ للتو».

وعلى الرغم من تشكيك بعضهم بقدرته على الصمود بعيداً عن الحياة العسكرية، تمسك فيليب بواجباته الجديدة، وانخرط بقوة في المسؤوليات المترتبة على موقعه في العائلة الملكية، فأصبح عراباً لأكثر من 780 منظمة، وتولى خصوصاً رئاسة الصندوق العالمي للطبيعة على مدى خمسة عشر عاماً.

وبنى الأمير فيليب صورة الرجل المرح صاحب الطبع الفكاهي، لكن سجله لا يخلو من تصريحات ودعابات واجهت انتقادات بسبب طابعها العنصري.

وفي ظل اهتمامه بشؤون العائلة لمساعدة زوجته المنشغلة في مهامها الملكية، ارتبط الأمير فيليب بعلاقة معقدة مع أكبر أبنائه الأربعة، الأمير تشارلز، كان ينظر إليها المراقبون على أنها انعكاس مباشر للنقص العاطفي خلال طفولة فيليب.

وأقر دوق إدنبرة لكاتب سيرته غيلز براندريث: «تشارلز رومنسي، أنا براغماتي؛ هذا يعني أننا ننظر إلى الأمور بصورة مختلفة».

غير أن أفراد العائلة الملكية لم يتوانوا عن الإشادة بتفاني فيليب الكبير من أجل صون العرش البريطاني. وقالت حفيدته الأميرة يوجيني: «هو مذهل. لقد كان حاضراً طوال هذه السنوات، هو صخرتنا».

ويحمل الأمير فيليب الرقم القياسي لأطول أزواج وزوجات ملوك بريطانيا عمراً.

واعتزل الأمير فيليب الحياة العامة في أغسطس (آب) 2017 بعد مشاركته في أكثر من 22 ألف مناسبة رسمية منذ اعتلاء زوجته العرش في 1952. وواصل مرافقة الملكة في بعض الإطلالات العلنية.

وفي يونيو (حزيران) 2017، أدخل الأمير فيليب المستشفى، حيث أمضى ليلتين إثر «التهاب متصل بمرض تم تشخيصه سابقاً». كما خضع لعملية جراحية في الورك سنة 2018.

وفي يناير (كانون الثاني) 2019، تعرض لحادث سير بعدما اصطدمت مركبته من نوع «لاند روفر» بسيارة أخرى لدى الخروج من ساندرينغهام، ما أدى إلى انقلاب سيارته. وقد نجا من الحادثة، لكنه عدل على أثرها عن القيادة.

وفي نهاية ديسمبر (كانون الأول) من العام نفسه، أدخل مستشفى إدوارد السابع، حيث أمضى 4 ليالٍ «تحت المراقبة بسبب مشكلات صحية جرى تشخيصها سابقاً»، بحسب الدوائر الملكية البريطانية.


المملكة المتحدة العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة