مقتل طبيب وسائقه في هجوم شمال أفغانستان

مقتل طبيب وسائقه في هجوم شمال أفغانستان

الثلاثاء - 1 شهر رمضان 1442 هـ - 13 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15477]
عائلات الجنود الأفغان تتلقى حصصاً غذائية توزعها وزارة الدفاع الأفغانية قبل شهر رمضان المبارك خلال جائحة فيروس كورونا في هرات أمس (إ.ب.أ)

أعلنت الشرطة الأفغانية مقتل محمد صالح، كبير الأطباء في فيلق «209 شاهين» وسائقه، في هجوم شنّه مسلحون مجهولون بإقليم بلخ شمالي البلاد، صباح أمس (الاثنين). ونقلت قناة «طلوع نيوز» الأفغانية عن المتحدث باسم الشرطة، عادل شاه عادل، القول، إن الهجوم وقع في ساحة الفردوسي بالمنطقة الخامسة في مدينة مزار الشريف، عندما فتح المسلحون النار على سيارة الطبيب. وفر المسلحون من المنطقة.
ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم. في غضون ذلك، ذكر مسؤولون أمنيون بإقليم غور الأفغاني، أن اشتباكات عنيفة وقعت بين حركة «طالبان» والقوات الحكومية في منطقة «تايوارا» بالإقليم، الليلة قبل الماضية، طبقاً لما ذكرته وكالة «خاما برس» الأفغانية للأنباء أول من أمس. وقال أميرداد بارسا، المتحدث باسم مركز قيادة شرطة إقليم غور للصحافيين، إن اشتباكات وقعت في منطقة «تايوارا» بالإقليم. وطبقاً لتقارير، قتل عنصر بوحدة «الكوماندو» التابعة للجيش الوطني الأفغاني ورجل شرطة وأصيب اثنان آخران. ولم تذكر الشرطة بإقليم غور تفاصيل حول سقوط ضحايا في صفوف حركة «طالبان». ولم تعلق «طالبان» حتى الآن على الحادث. وشهد إقليم غور مؤخراً اشتباكات عنيفة وعدم استقرار رغم جهود تحقيق السلام. في غضون ذلك، ذكر مسؤول أفغاني بارز في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية، أمس، أن قوات الأمن الأفغانية ستكون قادرة على السيطرة على أراضيها الحالية، ضد هجمات محتملة لحركة «طالبان»، إذا غادرت القوات الدولية البلاد، لكن «بصعوبة». وقال داود ناجي، كبير المستشارين السياسيين لمجلس الأمن الوطني الأفغاني، رداً على سؤال حول ما إذا كان الجيش بإمكانه السيطرة على أرضه، نعم، لكن بصعوبة جداً. وأضاف المسؤول، أن القوات المسلحة في البلاد استعدت لأن تكون أكثر كفاءة واستدامة في الاستعداد لانسحاب محتمل للقوات الأميركية والقوات التابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) في الأول من مايو (أيار) المقبل.


أفغانستان أخبار أفغانستان الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة