ملكة بريطانيا والأمير فيليب... كيف يدوم الحب لسبعين عاماً؟ (صور)

ملكة بريطانيا والأمير فيليب... كيف يدوم الحب لسبعين عاماً؟ (صور)

السبت - 27 شعبان 1442 هـ - 10 أبريل 2021 مـ
ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية وزوجها الأمير فيليب دوق إدنبره خلال زيارة رسمية لفرنسا (أرشيفية - أ.ف.ب)

في تكريم لدوق إدنبره، الأمير فيليب، بعد وفاته عن عمر يناهز 99 عاماً في قلعة وندسور، تحدث بعض المقربين منه عن حياته قبل وبعد زواجه من ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية.

فبعد زواج دام أكثر من سبعة عقود، كان الأمير فيليب هو الداعم لملكة بريطانيا، علناً في اللحظات الوطنية المهمة، وفي السر هو الشخص الذي يعرف أفضل ما لديها، فبحسب هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) «كان زواجاً على أساس الحب. لقد اختارا بعضهما».


وكما قال سكرتير خاص بالأمير ذات مرة: «فيليب هو الرجل الوحيد في العالم الذي له المقدرة على التعامل مع الملكة بنفس المستوى. وإنه الرجل الوحيد الذي يستطيع ذلك».

كانت طفولة فيليب مثل البدو الرحل، فبعد ولادته في جزيرة كورفو اليونانية بـ18 شهراً، طُردت عائلة فيليب من اليونان، التي كانت آنذاك في حرب مع تركيا، وكان فيليب يبلغ من العمر 18 عاماً، عندما التقيا عام 1939. في كلية دارتموث البحرية، والذي لفت انتباه الأميرة إليزابيث، (13 عاماً)، في ذلك الوقت، لفيليب حديثه عن لعب الكروكيت والتنس.


وتطور حبهما، على مر السنين، من خلال الرسائل المتبادلة والزيارات العرضية خلال سنوات الحرب، فقد احتفظت الأميرة الشابة بصورة له في غرفتها، بينما كان يخدم فيليب في البحرية الملكية بعيداً عنها، وكان على فيليب أن يكون مستقلاً، وقوياً عاطفياً أما إليزابيث فقد ترعرعت إلى حد كبير خلف جدران القصر، في مأمن من العالم الخارجي، وكانت شخصيتها متحفظة وخجولة، لذا كانا يكملان بعضهما.

ولخص حفيدهما الأمير ويليام علاقتهما في وقت لاحق قائلاً: «لقد جعلها تضحك لأن بعض الأشياء التي يقولها ويفعلها والطريقة التي ينظر بها إلى الحياة تختلف قليلاً عنها، إن اختلاف طبعهما جعلهما زوجين رائعين».

بداية قصة حبهما

تم الإعلان عن خطوبتهما في عام 1947، بعد عيد ميلاد إليزابيث الحادي والعشرين. وساعد الأمير فيليب في تصميم خاتم الخطوبة البلاتيني والألماس باستخدام أحجار من التاج الخاص بوالدته، أليس (أميرة اليونان).

وقبل وقت قصير من زفافهما، كتب الأمير فيليب إلى الملكة الأم قائلاً إنه «وبدون أي تحفظات وقع في الحب».

وتزوجا في قصر «وستمنستر آبي»، أمام 2000 ضيف، بعد عامين فقط من نهاية الحرب العالمية الثانية، وكان الحزن ما زال طاغياً في البلاد، فكان حفل زفافهما لحظة نادرة للاحتفال، ووصفها الزعيم البريطاني الأسبق ونستون تشرشل بأنها «ومضة من الفرح على الطريق الصعب الذي نسير فيه».


وفي العام التالي من زواجهما، وُلد ابنهما الأكبر الأمير تشارلز، ثم ابنتهما الأميرة آن، وكان فيليب يترقى بسرعة من خلال صفوف البحرية، وكانا قادرين على عيش حياة طبيعية نسبياً، وأظهرت لقطات من ذلك العصر أنهما زوجان شابان مسترخيان في صحبة بعضهما، يستمتعان بالحياة في مناخ دافئ بعيداً عن القصور والواجبات الملكية.

لكن كل ذلك تغير، ففي 6 فبراير (شباط) 1952، بعد وفاة الملك جورج السادس عن عمر 57 عاماً، كانت إليزابيث حينذاك تبلغ من العمر 25 عاماً فقط وكان فيليب يبلغ من العمر 30 عاماً، كانا يعرفان أن الأميرة مقدر لها أن تصبح ملكة، ولكنهما لم يتوقعا أن يتم باكراً.

بالنسبة للدوق، فإن اعتلاء الملكة للعرش يعني التخلي عن أي طموحات قد تكون لديه داخل البحرية الملكية، بالنسبة لرجل اعتاد قيادة السفن، فإن تغير حياته فجأة إلى دور داعم لا يمكن أن يكون سهلاً.

الفعل المزدوج


استغرق الأمير فيليب بعض الوقت لتحديد دوره كقرين لزوجته، وإذا تأثرت علاقتهما بسبب تغيير مواقفهما، لا تخرج الخلافات من خلف الأبواب المغلقة.

ففي عام 1956، أمضى أربعة أشهر في السفر حول دول الكومنولث البعيدة، ما دفع البعض للتشكيك في التزامه تجاه زوجته، ولكن بعدها استقر الزوجان على إيقاع واحد، واستمر هذا النمط لعقود مديدة.

وساعد الدوق، الملكة على أداء دورها كملكة للدولة أثناء توليه دور رب الأسرة. فبالنسبة للعالم الخارجي، كانت هي الحاكم، وفي داخل القصر الملكي تم عكس الأدوار. كان الأمير فيليب مسؤولاً عن الشواء أثناء قيامها بالغسيل، كما رأينا في الفيلم الوثائقي الذي تم تصويرة في الستينيات عن العائلة المالكة.

وكان يرافق الملكة في اللحظات الوطنية الكبرى، مثل الزيارات الدولية، والافتتاح الرسمي للبرلمان، وأحداث إحياء الذكرى، واحتفالات الذكرى السنوية وعيد الشكر، ولوحظ دائماً، أنه يوجد بينهما، لمحة من السعادة وابتسامات صغيرة في معظم المنتديات العامة.

وقالت «بي بي سي» إن العلاقة نجحت بينهما أيضاً، بعدما أمضيا وقتاً منفصلاً عن بعضهما، كما ذكر الدوق نفسه ذات مرة: «إن سر الزواج السعيد أن تكون للزوجين اهتمامات مختلفة»، فمثلاً، تشتهر الملكة بحبها للكلاب وللخيول وتقضي قدراً كبيراً من وقت فراغها في مواكبة مدربي السباق والمربين. حيثما كان فيليب رياضياً طوال حياته، وكان مهتماً بشدة بإدارة العقارات العائلية، وفي سنواته الأخيرة، كان يمكن أن يقضي وقتاً طويلاً يقود عربة الخيل، حول قصر «وندسور جريت بارك وساندرينغهام».


وقال الأمير هاري، عام 2012: «لا أعتقد أن جدتي تستطيع العيش بدونه، بغض النظر عما إذا كان جدي يفعل أشياء مختلفة عنها في أوقاته الخاصة».

وكان فيليب يستمتع بالقراءة والكتابة والرسم، وأيضاً كان مشهوراً بعدم إعجابه بالجدل والبعد عن الضجيج، فبعد سنوات من الاضطرار إلى ارتداء الملابس الرسمية، وإجراء المحادثات القصيرة، والمصافحة، عاش فترة من حياته بعيداً عن زوجته، بسبب أن دور الملكة استلزمها البقاء إلى حد كبير في لندن ووندسور، لا شك أنهما كانا على اتصال بشكل منتظم، «لكنهما انفصلا جسدياً».

ولكن، عندما أصيب فيليب بفيروس «كورونا»، قرر الاثنان أن يقيما معاً في قصر وندسور وأمضيا وقتاً معاً أكثر.

ويختتم تقرير «بي بي سي» بالقول: «بالتأكيد ستشعر إليزابيث بفقدان فيليب بعمق، بعد أكثر من 70 عاماً زواجاً، لقد كان كل منهما مهماً في حياة الآخر».


بريطانيا العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة