المناعي: الاتفاق يملك أفضل تشكيلة بعد قطبي الرياض

المناعي: الاتفاق يملك أفضل تشكيلة بعد قطبي الرياض

قال إن أوراق «ديربي الشرقية» ليست خفية
السبت - 27 شعبان 1442 هـ - 10 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15474]
يوسف المناعي (تصوير: عيسى الدبيسي)

أكد يوسف المناعي، مدرب فريق القادسية، أن مواجهة فريقه أمام الاتفاق تكتسب أهمية بالغة، خصوصاً في ظل دخولهم المنعطف الأخيرة في بطولة دوري المحترفين السعودي واشتداد المنافسة سواء من أجل حصد مراكز متقدمة أو الابتعاد عن خطر الهبوط.
وقال المناعي إن المباراة بعيداً عن كونها «ديربي» شرقاوي فإن نقاطها تمثل أهمية كبيرة للقادسية من أجل تعزيز موقعه في منطقة الدفء، خصوصاً في ظل التقدم الذي سجله عدد من الفرق التي ظلت في مركز متأخر لجولات عديدة، حيث تحسّنت نتائجها وباتت تبحث عن الهروب من خطر الهبوط، ما يعني أن الجولات المتبقية ستكون أكثر سخونة مما سبقتها من جولات. وأشار إلى أن فترة التوقف التي مر بها الدوري التي تقارب ثلاثة أسابيع كانت فرصة لالتقاط الأنفاس وترتيب بعض الأوراق وعودة عدد من اللاعبين المصابين، وسيكون لها الأثر الإيجابي للظهور بشكل أفضل للفرق بما فيها القادسية، خصوصاً أن الفترة الماضية التي سبقت فترة التوقف شهدت ضغطاً في المباريات، ما تسبب في إرهاق الفرق، خصوصاً الصاعدة التي لم تنل الوقت الكافي للإعداد القوي هذا الموسم ومن بينها القادسية.
وفي رده على سؤال لـ«الشرق الأوسط» حول الأحاديث بشأن النقص الكبير الذي قد يعاني منه الاتفاق في المباراة نظير غياب عدد من نجومه يتقدمهم التونسي الدولي نعيم السليتي وغيره من الأسماء، قال المناعي إنهم لا ينظرون إلى الغيابات في أي فريق منافس على أنها قد تعطي فريقه القادسية أفضلية «من المهم عدم الثقة المفرطة، لأن ذلك ستكون له نتائج سلبية وننظر لأي فريق بكونه قادراً على التعويض للأسماء التي يفقدها، والاتفاق لديه خيارات عديدة بكل تأكيد لتعويض الغائبين».
وتابع: الاتفاق لديه أسماء من اللاعبين قد تكون الأفضل بعد الهلال والنصر، لكن هناك مبالغة في الحديث عن غياب هذا العدد من اللاعبين. وأشار المناعي إلى أن الأوراق ليست خفية بين القادسية والاتفاق، حيث التقى الفريقان في عدة مناسبات تحت إشراف الأجهزة الفنية نفسها، وكذلك وجود غالبية اللاعبين، ولذا لا يمكن الحديث عن أسرار في مثل هذه المباريات، بل إن من يقدم أداء أفضل داخل أرض الملعب قد يوفق ويحظى بالفوز.
وعبر المناعي عن تفاؤله بأن يكون فريقه في أفضل أحواله وهو يخوض مواجهة اليوم ويحقق النقاط الثلاث، ويتوج مسيرته الجيدة في دوري هذا الموسم ويعزز موقعه في منطقة الدفء، مشددا على أنه يعتقد أن مواجهة الاتفاق تختلف عما كانت عليه مواجهة الذهاب، حيث كان القادسية في وضع أقل في الشوط الأول، فيما تغير في الشوط الثاني، والظروف لفريقه حالياً أفضل.
وكان القادسية قد أنهى الاستعدادات لمواجهة الاتفاق بوجود كبير من النجوم القدامى وأنصار النادي الذين قدمت لهم الدعوات لحضور التمارين ودعم اللاعبين. وستكون جميع الأوراق متاحة للمدرب المناعي للزج بها في المباراة، يتقدمها اللاعب الكولومبي دانيلو اسبريا الذي يمثل العنصر الأجنبي الأهم في صفوف الفريق، إضافة إلى اللاعب حسن العمري الوحيد المنضم لقائمة المنتخب السعودي الأول، وكذلك عدد من الأسماء المؤثرة التي غابت في فترة سابقة، خصوصاً نتيجة الإصابات.
من جانبه أبدى اللاعب اسبريا ثقته بقدرات فريقه على العودة لسكة الانتصارات. وقال: تنتظرنا مباراة مهمة أمام فريق الاتفاق اليوم، ونسعى لتقديم مباراة كبيرة ترضي جمهورنا ونتمنى الفوز في نهاية المطاف. وتابع اسبريا: دائماً عندما تتمنى شيئاً عليك أن تجهز الأدوات اللازمة لتحقيق أحلامك، ونحن لدينا الإمكانات التي تحقق أحلام القدساويين. وأوضح اسبريا أن المدرب طلب من اللاعبين الدقة في تنفيذ تعليماته، والالتزام بالنهج التكتيكي الذي وضعه من أجل ضمان تجاوز عقبة الاتفاق. وزاد بالقول: استفدنا من فترة الراحة بعد تكامل الصفوف بعودة المصابين، حيث خلت قائمة الفريق من الإصابات للمرة الأولى هذا الموسم، وستكون صفوف الفريق مكتملة بوجود أبرز الأسماء. وتحدثت إدارة النادي مع اللاعبين عن أهمية المرحلة المقبلة من أجل أن يتوج الفريق المكتسبات التي تحققت، وتأكيد أحقية البقاء في دوري الكبار وحصد مركز يليق بنادي القادسية.


السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة