الحوثيون يعرقلون ثاني اتفاق لفتح المعابر

الحوثيون يعرقلون ثاني اتفاق لفتح المعابر

تدمير باليستي ومسيّرة مفخخة أطلقتهما الميليشيات باتجاه جازان وخميس مشيط
السبت - 27 شعبان 1442 هـ - 10 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15474]
مسلحون حوثيون في سيارة عسكرية بصنعاء (أ.ف.ب)

اصطدمت الجهود التي يبذلها «التحالف المدني للسلم»، وهو مؤسسة يمنية مدنية، والغرفتان التجاريتان في صنعاء وعدن بتعنت ميليشيات الحوثي وعرقلتها لفتح طريق إب - الضالع لمرور البضائع، وذلك بعد عامين من إغلاقها بهدف عرقلة وصول الإمدادات والبضائع من ميناء عدن إلى محافظات شمال اليمن، وهو الأمر الذي تسبب في إجبار المسافرين على المرور عبر طرق التفافية تستغرق أكثر من 12 ساعة.

مصادر تجارية وأخرى سياسية ذكرت، لـ«الشرق الأوسط»، أن الجانب الحكومي وافق من جديد على إعادة فتح الطريق الرئيسية التي تربط محافظة الضالع بمحافظة إب، وبما يسهل حركة نقل البضائع في المرحلة الأولى، إلا أن الاتفاق ينتظر توقيع ميليشيات الحوثي التي أفشلت من قبل اتفاقاً مماثلاً.

وكان «التحالف المدني للسلم» والغرفتان التجاريتان في عدن وصنعاء استأنفت مساعيها من جديد خلال الأسبوعين الماضيين، وتم التوصل إلى صيغة اتفاق تمت مناقشتها مع الميليشيات والجانب الحكومي.

وفي سياق آخر، أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن عن اعتراض وتدمير صاروخ باليستي وطائرة بدون طيار «مفخخة» اطلقتهما الميليشيا الحوثية المدعومة من ايران باتجاه جازان وخميس مشيط (جنوب السعودية)، مستهدفة المدنيين والأعيان المدنية. وأكد التحالف أن «المحاولات العدائية لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية من قبل الميليشيات تعد جرائم حرب».
... المزيد


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة