«حديث الفردوس» يقسم العراقيين

«حديث الفردوس» يقسم العراقيين

بعد 18 عاماً على إسقاط تمثال صدّام ونظامه
السبت - 27 شعبان 1442 هـ - 10 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15474]
جندي أميركي يضع علم بلاده على تمثال صدام قبل إسقاطه عام 2003 (غيتي)

كثيرون منهم كانوا أطفالاً عندما خرجوا صبيحة التاسع من أبريل (نيسان) 2003 إلى ساحة «الفردوس» وسط بغداد للاحتفال بمشاهدة جنود أميركيين وهم يُسقطون تمثال الرئيس الأسبق صدّام حسين إيذاناً بنهاية نظامه، وبعد 18 عاماً لا يزالون يخرجون، شباباً، إلى الشوارع ولكن هذه المرة للاحتجاج ضد الفساد والنظام السياسي وهيمنة الأحزاب الموالية لإيران على معظم مفاصل الدولة.

أطفال الأمس تعدّت أعمار بعضهم الآن الخامسة والعشرين عاماً من العمر وتحولوا بعد 16 عاماً (عام 2019) إلى وقود لـ«انتفاضة تشرين» وسقط منهم أكثر من 560 قتيلاً وجُرح أكثر من 30 ألفاً.

وكان إسقاط تمثال صدّام في ساحة الفردوس بداية لما سوّقه إعلام المعارضة العراقية التي جاءت على ظهر الدبابات الأميركية من وعود بتحقيق آمال كل العراقيين بالوصول إلى «الفردوس» الذي لا يزال مفقوداً. والأدلة كثيرة، ففي السنوات الثلاث الأولى من إسقاط النظام السابق كانت مفردة «الاحتلال» تكاد تكون غائبة عن التداول في الخطاب السياسي العراقي. وفيما لم يجرِ تداول مفردة «التحرير» كثيراً، عدا من قبل الأكراد الذين رغم اعترافهم بارتكاب أخطاء كارثية لا يزالون يرفضون سحب القوات الأميركية من العراق بل باتت أطراف سُنية تشاطرهم هذا الموقف.

وفيما بقيت معادلة الاحتلال والتحرير قائمة حتى اليوم، فإن الطبقة السياسية الحاكمة لم تعد قادرة على مواجهة الناس الذين بدأوا يكيلون شتى الاتهامات لها بالفساد والفشل معاً. وسواء في الإعلام أو وسائل التواصل الاجتماعي، فإن أكثر ما عبّر عنه العراقيون على صعيد المقارنة بين النظام السابق والنظام الحالي هو أن صدّام كان ديكتاتوراً واحداً، فيما اليوم هناك عشرات ممن يحاولون تقليد صدّام في كل شيء.
... المزيد


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة