مقتل 9 من قوات حرس الحدود في هجمات غربي أفغانستان

مقتل 9 من قوات حرس الحدود في هجمات غربي أفغانستان

السبت - 27 شعبان 1442 هـ - 10 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15474]
أنصار قلب الدين حكمتيار زعيم الحزب الإسلامي في أفغانستان يشاركون في تجمع حاشد في هيرات أمس يطالبون فيه باستقالة الرئيس أشرف غني لفشله المزعوم في إصلاح الوضع الأمني (إ.ب.أ)

قالت مصادر لوسائل إعلام أمس إن تسعة من أفراد قوات الحدود قتلوا في هجمات مزدوجة على مواقع تابعة لهم في إقليم هيرات غربي أفغانستان، طبقا لما ذكرته وكالة «خاما برس» الأفغانية للأنباء أمس. ووقع الهجوم على موقعين حدوديين في منطقتي «كوهسان» و«غوريان» بإقليم هيرات الليلة الماضية وتشترك المنطقتان ديموغرافيا بحدود مع إيران.

وتشير تقارير إلى أن المنطقتين سقطتا في أيدي حركة طالبان بعد اشتباكات عنيفة مع القوات الحكومية». وتم احتجاز 15 فردا على الأقل من قوات الحدود كرهائن من قبل أفراد طالبان». ولم يعلق المسؤولون الحكوميون بعد على الحادثين.

وجرت العمليات في أقاليم هيرات وفارياب وفرح وباداخشان وقندوز وقندهار». وقال فؤاد أمان، نائب المتحدث باسم وزارة الدفاع في تغريدة له أول من أمس إنه تم العثور على 211 عبوة ناسفة زرعتها طالبان وتم إحباطها في أجزاء مختلفة من البلاد في الساعات الـ24 الماضية». وأشارت الوزارة في بيان آخر تم الكشف عنه أول من أمس إلى أن قوات الدفاع والأمن الوطني الأفغانية، بدعم من تعزيزات جوية شنت العديد من العمليات في منطقتي «ارغنداب» و«زيراي» بإقليم قندهار». وأضاف البيان أن العمليات أسفرت عن مقتل 19 مسلحا من حركة طالبان وإصابة 12 آخرين، وتم تدمير بعض أسلحتهم وذخائرهم من قبل أفراد قوات الأمن الأفغانية». وعثر الجيش الوطني الأفغاني على 59 قنبلة زرعتها حركة طالبان في المنطقتين وأحبط مفعولها. وكانت وزارة الدفاع قد ذكرت أول من أمس أن سلاح الجو الأفغاني استهدف تجمعا لحركة طالبان بمنطقة «إمام صاحب» بإقليم قندوز، قتل خلاله 17 من المسلحين وأصيب 15 آخرون. ولم تعلق طالبان بعد على رقم الضحايا، الذي أصدرته وزارة الدفاع». من جهة أخرى في واشنطن قالت وزارة الخارجية الأميركية أمس إن الاستعدادات جارية لعقد مؤتمر في تركيا لمساعدة المفاوضين الأفغان على تحقيق تقدم في محادثات السلام». ويستعد الرئيس الأميركي جو بايدن لاتخاذ قرار بشأن ما إذا كان سيلتزم بمهلة تنتهي في الأول من مايو (أيار) لسحب آخر 3500 جندي أميركي في أفغانستان، وذلك بموجب اتفاق جرى التوصل إليه في فبراير (شباط) 2020 مع حركة طالبان خلال ولاية الرئيس السابق دونالد ترمب». وتسعى إدارة بايدن لزيادة الضغط الدولي على طالبان وعلى حكومة الرئيس الأفغاني أشرف غني المدعومة من الولايات المتحدة، من أجل التوصل إلى اتفاق سلام ووقف إطلاق النار قبل انتهاء المهلة.


أفغانستان أخبار أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة