«مستقبل الاستثمار» السعودية تستثمر في تطوير بدائل وقود الطائرات

«مستقبل الاستثمار» السعودية تستثمر في تطوير بدائل وقود الطائرات

تماشياً مع جهود المملكة لتحقيق الاستدامة البيئية
الخميس - 25 شعبان 1442 هـ - 08 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15472]

في إطار استراتيجية تهدف إلى تطوير بدائل مستدامة وصديقة للبيئة لمحركات الوقود التقليدية في قطاع السفر الجوي والاستفادة منها، استثمرت مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار في شركة ليليوم الرائدة في صناعة محركات طائرات الإقلاع والهبوط العمودي الكهربائية وتمثل طريقة مستدامة وأقل استهلاكاً للكربون لنقل المسافرين وتجاوز الاكتظاظ المروري والتنقل بين المدن، وربط الوجهات الإقليمية لمسافة تصل حتى 250 كم.

يأتي ذلك تزامناً مع جهود المملكة نحو تحقيق الاستدامة البيئية والتنمية المستدامة انطلاقاً من مستهدفات رؤية المملكة 2030 التي أولت حماية البيئة والموارد الطبيعية أهمية قصوى.

وحصلت طائرة ليليوم على شهادة (CRI - A01) من الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران، وهي الجهة التي تمنح التراخيص الأساسية في أوروبا، وتسعى الطائرة إلى الحصول على شهادة موازية في الولايات المتحدة الأميركية من هيئة الطيران الاتحادي.

وستكون طائرة ليليوم ذات المقاعد السبعة، النموذج الأول الذي سيطرح للإنتاج المتسلسل، وبسرعة طيران تبلغ 280 كيلومتراً في الساعة (175 ميلاً في الساعة) ولمسافة تزيد عن 250 كيلومتراً في الساعة (155 ميلاً في الساعة).

وأوضح الرئيس التنفيذي لمؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار، ريتشارد أتياس، أن الاستثمار في ليليوم متوافق مع رسالة المؤسسة المتمثلة في دعم المبادرات والمشاريع التي ستترك أثراً إيجابياً على الإنسانية، مبيناً أن استراتيجية المؤسسة تسمح بأداء دور فاعل في الاقتصاد الجديد المستدام.

من جانبه، قال مسؤول الاستراتيجيات في ليليوم ألكسندر عسيلي «ننظر إلى مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار على أنها واحدة من المنصات العالمية الرائدة للاستثمارات المؤثرة المستدامة وشريكة استراتيجية قادرة على المساعدة في قيادة رؤيتنا المتمثلة في هيكلية عالمية مفتوحة لسفر جوي حيادي الكربون».

وتعد مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار فئة جديدة من المؤسسات أو المعاهد الفكرية الهجينة التي يتمثل جزء من مهمتها في دعم تطوير التكنولوجيات الهادفة إلى معالجة أكبر التحديات الاجتماعية والبيئية، وتضطلع بأداء واجب عالمي يتمثل بالاستثمار المباشر في الشركات المبتكرة المتعمقة في مجال الاستدامة ومن ثم دعم نمو هذه الشركات وأثرها.

وكان الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد السعودي، أعلن مؤخرا عن «مبادرة السعودية الخضراء»، و«مبادرة الشرق الأوسط الأخضر» اللتين سيتم إطلاقهما قريبا، مؤكدا أنها سترسمان توجه المملكة والمنطقة في حماية الأرض والطبيعة ووضعها في خريطة طريق ذات معالم واضحة وطموحة وستسهمان بشكل قوي لتحقيق المستهدفات العالمية.

وأشار ولي العهد السعودي إلى أن بلاده ستعمل بهذا الصدد مع جميع شركائها الدوليين من منظمات ودول لتطوير هاتين المبادرتين وما يندرج ضمنها من مبادرات والجداول الزمنية لتحقيقها، مشيراً إلى أنه سيتم الإعلان عن تفاصيل مبادرة السعودية الخضراء خلال الأشهر القليلة القادمة، والعمل على إطلاق تجمع إقليمي بحضور الشركاء الدوليين لمبادرة الشرق الأوسط الأخضر في الربع الثاني من العام المقبل.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة