بيانات أكبر اقتصادين في العالم تزيد تفاؤل الأسواق

بيانات أكبر اقتصادين في العالم تزيد تفاؤل الأسواق

الأربعاء - 24 شعبان 1442 هـ - 07 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15471]

أسهمت بيانات أميركية وصينية، أكبر اقتصادين في العالم، في زيادة تفاؤل الأسواق والنظرة الاستشرافية للاقتصاد العالمي.
فقد أظهر تقرير صادر عن معهد إدارة الإمدادات الأميركي أمس، ارتفاع نشاط قطاع الخدمات خلال مارس (آذار) الماضي بأكثر من التوقعات.
وذكر المعهد أن مؤشر مديري مشتريات قطاع الخدمات ارتفع خلال مارس الماضي إلى 63.7 نقطة مقابل 55.3 نقطة خلال فبراير (شباط) الماضي وفقاً للبيانات المعدلة.
وتشير قراءة المؤشر أكثر 50 نقطة إلى نمو النشاط الاقتصادي للقطاع، في حين تشير قراءة أقل من 50 نقطة إلى انكماش النشاط.
كان المحللون يتوقعون ارتفاع المؤشر خلال الشهر الماضي إلى 58.5 نقطة. ومع الزيادة الشهرية الأكبر من المتوقع وصول مؤشر مديري مشتريات قطاع الخدمات إلى أعلى مستوى له منذ سجل 60.9 نقطة خلال أكتوبر (تشرين الأول) 2018.
جاءت الزيادة في المؤشر الرئيسي نتيجة لارتفاع المؤشر الفرعي لنشاط الأعمال إلى 69.4 نقطة خلال الشهر الماضي مقابل 55.5 نقطة خلال فبراير الماضي وارتفاع الطلبيات الجديدة، والذي قفز إلى 67.2 نقطة خلال الشهر الماضي، مقابل 51.9 نقطة في الشهر السابق.
كما ارتفع مؤشر التوظيف إلى 57.2 نقطة خلال الشهر الماضي مقابل 52.7 نقطة خلال الشهر السابق مما يشير إلى نمو التوظيف بوتيرة أسرع.
في غضون ذلك، تحسنت وتيرة نمو النشاط الاقتصادي لقطاع الخدمات في الصين خلال الشهر الماضي. وفق تقرير اقتصادي نشر أمس.
وارتفع مؤشر كايشين لمديري مشتريات قطاع الخدمات في الصين خلال الشهر الماضي إلى 54.3 نقطة، مقابل 51.5 نقطة خلال فبراير الماضي، ليواصل ارتفاعه عن مستوى 50 نقطة.
يذكر أن قراءة المؤشر أكثر من 50 نقطة، تشير إلى نمو النشاط الاقتصادي للقطاع، في حين تشير قراءة أقل من 50 نقطة إلى انكماش النشاط.
وأشارت أحدث البيانات إلى ارتفاع نشاط الأعمال، والمبيعات بوتيرة أسرع، في حين عاد التوظيف إلى النمو، ووصل مؤشر ثقة الشركات إلى أعلى مستوياتها منذ أكثر من 10 سنوات، في ظل الآمال في تعافي ما بعد جائحة فيروس «كورونا».
في الوقت نفسه سجل المؤشر المجمع لمديري مشتريات قطاعي التصنيع والخدمات في الصين 53.1 نقطة خلال مارس الماضي مقابل 51.7 نقطة في فبراير.
ونتيجة لذلك، بلغ المؤشر القياسي الأوروبي مستوى قياسيا مرتفعا أمس الثلاثاء، ليعوض كامل الخسائر التي تكبدها بفعل الجائحة؛ إذ يراهن المستثمرون على تعاف اقتصادي عالمي سريع، يحفزه إنفاق تحفيزي ضخم وحملات تحصين من (كوفيد - 19).
وعاد المتعاملون الأوروبيون إلى السوق بعد عطلة طويلة ليدفعوا المؤشر ستوكس 600 الأوروبي للارتفاع 0.9 في المائة إلى 436.16 نقطة، متجاوزا أعلى مستوياته السابقة على الإطلاق عند 433.90 نقطة الذي سجله في فبراير 2020. وارتفع المؤشر ما يزيد على 60 في المائة من مستوياته المتدنية التي بلغها العام الماضي بسبب الفيروس.
وزاد المؤشر داكس الألماني واحدا في المائة ليعزز صعوده القياسي في الآونة الأخيرة. وارتفع المؤشر كاك 40 الفرنسي 0.8 في المائة، وقفز المؤشر فاينانشيال تايمز 100 البريطاني 1.3 في المائة.
وبلغت المؤشرات الرئيسية لوول ستريت أعلى مستوياتها على الإطلاق أول من أمس الاثنين. في الوقت الذي تراجع فيه الدولار مع هبوط عائدات السندات الأميركية.


الصين أميركا الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة