برشلونة يضغط على أتلتيكو في الصدارة... وكومان يثق بالفوز في المباريات المقبلة

برشلونة يضغط على أتلتيكو في الصدارة... وكومان يثق بالفوز في المباريات المقبلة

الأربعاء - 24 شعبان 1442 هـ - 07 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15471]
ديمبيلي مهاجم برشلونة يسدد نحو مرمى بلد الوليد ليمنح فريقه فوزاً بالوقت القاتل (رويترز)

وضع المهاجم الفرنسي عثمان ديمبيلي فريقه برشلونة على بعد نقطة واحدة من أتلتيكو مدريد المتصدر بعدما أهداه فوزاً قاتلاً على ضيفه بلد الوليد 1 - صفر في ختام المرحلة 29 من الدوري الإسباني، ليتحضر بالتالي بأفضل طريقة لموقعة الـ«كلاسيكو» السبت المقبل، ضد غريمه ريال مدريد حامل اللقب.
وبفضل هدف دمبيلي الذي جاء في الدقيقة الأخيرة من لقاء أكمله بلد الوليد بعشرة لاعبين، استفاد فريق المدرب الهولندي رونالد كومان على أكمل وجه من سقوط أتلتيكو مدريد الأحد، في ملعب إشبيلية صفر - 1، وليتقدم مجدداً بفارق نقطتين على غريمه ريال مدريد.
وأكد الهولندي رونالد كومان مدرب برشلونة أن فريقه يملك الإمكانات اللازمة للفوز بمبارياته التسع المتبقية وسيظل يقاتل بكل قوة من أجل حصد لقب الدوري. ولم يكن برشلونة في أفضل حالاته أمام بلد الوليد وتحقق الفوز بتسديدة من ديمبيلي في الوقت القاتل، لكن كومان أشار إلى أنه كان يثق في الفوز، وقال: «شعوري من على مقاعد البدلاء أننا كنا نملك القدرة باستمرار على الفوز بالمباراة حتى النهاية، أثبت اللاعبون أن لديهم الإيمان بالانتصار حتى آخر دقيقة. أحياناً يحتاج الفريق حقاً إلى المعاناة قبل أن يفوز وهذا جيد أيضاً. تتعلق المنافسة في الدوري الإسباني بالمعاناة».
وأضاف: «لم نكن في حالة جاهزية تامة وربما يعود السبب إلى التوقف الدولي، لكن إذا عدنا إلى ما كنا عليه قبل ذلك، سيكون بوسعنا الفوز بكل مبارياتنا المتبقية، هذه المباراة تمثل لنا درساً في أنه يجب أن نكون حاسمين ولا نهدر الفرص المبكرة. لم نبدأ بشكل رائع لكن تحسن مستوانا في الشوط الثاني. غيّرنا أسلوبنا وأجرينا بعض التغييرات وكنا أفضل، كانت مباراة صعبة جداً وفي النهاية حققنا فوزاً مستحقاً».
وأوضح: «كان من المهم الفوز. نحن خلف أتلتيكو بنقطة واحدة ونتقدم على مدريد. نحن في مرحلة حاسمة في السباق على اللقب وسيكون الأمر مثيراً حتى النهاية».
وكال المدرب الهولندي المديح للاعبه ديمبيلي الذي ابتلي بالإصابات وتعرض لانتقادات بسبب افتقاره للانضباط في بداية مسيرته مع برشلونة، لكنه يقدم أفضل مستوياته هذا الموسم، وقال: «هذا مهم بالنسبة له بأن يكون في قمة مستواه، إنه يمنحنا الكثير عند مواجهة المنافسين، يستطيع شغل كل مراكز الخط الأمامي. يمكننا اللعب بأساليب مختلفة عند وجوده، لقد سجل الهدف الذي كنا نحتاجه».
وقال الفرنسي كليمو لينغليه مدافع برشلونة: «حققنا انتصاراً صعباً، وهذا يظهر مدى صعوبة الدوري الإسباني، يجب أن نقاتل في كل مباراة للفوز، نسير بشكل جيد وحققنا سلسلة انتصارات بالجهد الشاق». في المقابل قال ماسيب حارس بلد الوليد: «نترك ملعب كامب نو بمذاق حلو ومر في الوقت نفسه، معبراً عن سعادته بالأداء لكن مع شعور بالإحباط لفقدان النقاط خصوصاً بعد طرد بلانو، من المؤسف أن يضيع كل هذا الجهد الشاق بسبب موقف واحد».
ويستطيع برشلونة الارتقاء للقمة ولو بشكل مؤقت إذا فاز على غريمة الريال في الكلاسيكو السبت، قبل أن يحل أتلتيكو ضيفاً على ريال بيتيس في اليوم التالي.
ودخل برشلونة اللقاء على خلفية 18 مباراة متتالية في الدوري من دون هزيمة في سلسلة حقق خلالها 15 انتصاراً، بينها خمسة توالياً في المراحل الخمس الماضية، في حين أن بلد الوليد حل في «كامب نو»، وهو لم يفز سوى مرة واحدة في المراحل الـ11 الأخيرة، ما جعل رجال كومان مرشحين فوق العادة لفوز سادس توالياً لكنه تحقق بشق الأنفس.
وسيكون برشلونة الذي ودع مسابقة دوري أبطال أوروبا من ثمن النهائي على يد باريس سان جيرمان الفرنسي، أمام أيام قليلة حاسمة؛ إذ إنه، وبعد مواجهة ريال الذي فاز على غريمه الكاتالوني 3 - 1 ذهاباً في «كامب نو»، سيواجه أتلتيك بلباو بعدها بأسبوع في نهائي مسابقة الكأس التي قد تكون أمله الوحيد بإحراز لقب هذا الموسم في حال تجنب أتلتيكو مزيداً من التعثر.


اسبانيا الليغا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة