السيسي: قناة السويس تعود إلى كفاءتها... وربما أفضل

السيسي: قناة السويس تعود إلى كفاءتها... وربما أفضل

الرئيس المصري شكر الأشقاء وتعهد التطوير وتوجيه للتحقيق... وتوقعات بحل الاختناق في 3 أيام
الأربعاء - 17 شعبان 1442 هـ - 31 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15464]
ارتياح عالمي بالغ بعد حل أزمة السفينة العالقة في قناة السويس... وتوقعات للرئيس المصري بمرور السفن العالقة خلال 3 أيام (رويترز)

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في رسالة واضحة للعالم أن كل شيء في قناة السويس عاد إلى طبيعته بعد إنهاء أزمة السفينة الجانحة، وأن حركة الملاحة تعمل حالياً بنفس الكفاءة التي كانت عليها قبل الأزمة، «وربما أفضل». مشدداً على أن قناة السويس ستشهد المزيد من التطور لتظل قوية وقادرة على تلبية احتياجات التجارة العالمية في مختلف الظروف.
وقال السيسي في مؤتمر صحافي عقده أمس (الثلاثاء)، في ختام زيارته لمقر هيئة قناة السويس بالإسماعيلية، إن 103 سفن عبرت يوم الاثنين قناة السويس، و90 سفينة أخرى صباح الثلاثاء (قبل كلمته)، وبالتالي فإن الـ400 سفينة التي كانت منتظرة على مدى الأيام الستة الماضية ستنتهي من عبور القناة خلال 3 أيام.
وحسب تأكيدات رسمية، كان من المقرر مرور 140 سفينة أخرى حتى منتصف ليل أمس. وصباح الثلاثاء، ظهرت على مواقع تتبع حركة الملاحة بعض السفن المبحرة في القناة بحجم مشابه لسفينة «إيفر غيفين»، فيما يبدو علامة على العودة إلى الوضع الطبيعي.
وشدد الرئيس المصري على أن «قناة السويس قادرة، وباقية، ومنافسة... رغم ما يتردد من آنٍ لآخر عن البحث عن بدائل لها»، مضيفاً أنها مرفق عالمي للتجارة الدولية، مؤكداً أن القناة «ترسخت في وجدان صناعة التجارة العالمية».
وأشار السيسي إلى أن أداء هيئة قناة السويس خلال أزمة السفينة الجانحة كان «أكثر من مشرف»، قائلاً إنه «رغم أن حجم الأزمة كبير، لم تقع خسائر في الأرواح ولا في جسم السفينة أو حمولتها؛ لذا نحيّي الهيئة -بكل عناصرها- بدايةً من رئيس الهيئة حتى أصغر مَن شارك من العاملين في هذا الموضوع»، مشيداً بفريق العمل الذي يعمل بأعلى مستوى من الكفاءة على مدار أكثر من 150 عاماً. مضيفاً أنه «على مدار هذه السنين قامت قناة السويس بدور رائع وعظيم في نقل التجارة العالمية؛ حيث إننا ننقل ما يقرب من 12 إلى 13% منها»؛ لافتاً في حديثه إلى ما تعرضت له التجارة العالمية من تأثر نتيجة التوقف المؤقت للملاحة البحرية في قناة السويس.
وأضاف أن المد والجزر كانا عاملين حاسمين في نجاح جهود تعويم السفينة، مشيراً إلى أنه أخبر رئيس هيئة قناة السويس عقب الحادث أن «سمعة مصر في رقبته»، وأن الأزمة تصدرت اهتمامات الفضائيات ووكالات الأنباء العالمية فور وقوعها. مؤكداً أنه «ما دامت هناك إرادة سيتواصل البناء والتنمية والتعمير، وتواصُل الملاحة في القناة ليل نهار يعد أحد أشكال التنمية».


- شكر للأشقاء والأصدقاء
كما وجه السيسي الشكر لـ«الأصدقاء والأشقاء الذين عرضوا المساعدة والمساندة لإنهاء الأزمة»، قائلاً إن «كل الأصدقاء أو الأشقاء، سواء في الخليج أو العالم، كانوا داعمين للجهود المصرية في التعامل مع الأزمة».
كما أكد الرئيس المصري أن كل الظروف المحيطة بحادث السفينة «إيفر غيفين» ستكون محل تحقيق من جانب هيئة قناة السويس بهدف الوصول إلى ملابسات الواقعة، لافتاً إلى أن الأمر متروك للهيئة بوصفه أمراً فنياً.
كما تعهد السيسي بشراء كل المعدات التي تحتاج إليها القناة لمواجهة الأزمات الطارئة، وقال: «مهم للغاية توفير أي معدات ومستلزمات تكون موجودة بشكل مستمر لتسهم في قدرة الهيئة وتلبي مطالبها في ظل حركة تطور السفن».


- خطة دعم
من جهته أشار رئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع، إلى خطة توفير قاطرات تصل قوة شدها إلى 250 و300 طن، إذ إن ما تمتلكه مصر من قاطرات في الوقت الحالي تصل قوة شدها إلى 160 طناً. وقال: «تم التعاقد مع شركة صينية على 5 قاطرات... يتم بناء اثنتين في الصين وثلاث في ترساناتنا هنا».
وكان ربيع قد أعلن في بيان أول من أمس (الاثنين)، «استئناف حركة الملاحة بقناة السويس بعد نجاح الهيئة بإمكانياتها في إنقاذ وتعويم سفينة الحاويات (إيفر غيفين)». مؤكداً أن عملية تعويم السفينة دون اللجوء لتفريغ حمولتها تعد «سابقة لم تحدث من قبل في العالم بالنظر إلى حجم وحمولة السفينة». وتوقع ربيع أمس (الثلاثاء)، أن يستغرق عبور السفن المنتظرة عند مدخلي قناة السويس «ثلاثة أو أربعة أيام على الأكثر».
كانت عملية تعويم السفينة التي تزيد حمولتها على 200 ألف طن، قد بدأت فجر الاثنين بمشاركة أكثر من 10 قاطرات من بينها قاطرة هولندية. واختير توقيت استئناف عمليات الشد والقطر ليتزامن، حسب ربيع، مع «زيادة منسوب المياه في القناة إلى أقصى ارتفاع لها اعتباراً من الساعة الحادية عشرة والنصف» صباح الاثنين.
وأشار تقرير لشركة «أليانز» للتأمين إلى أن اليوم في تعطّل نقل البضائع، نتيجة وقف الملاحة بالقناة، «يكلّف التجارة العالمية من 6 إلى 10 مليارات دولار». وقالت شركة «لويدز ليست» إنّ الإغلاق يعيق شحنات تقدَّر قيمتها بنحو 9.6 مليارات دولار يومياً بين آسيا وأوروبا. وأشارت «لويدز ليست» إلى أن «الحسابات التقريبية» تفيد بأن حركة السفن اليومية من آسيا إلى أوروبا تُقّدر قيمتها بنحو 5.1 مليارات دولار، ومن أوروبا إلى آسيا تُقّدر بنحو 4.5 مليارات دولار. ومن جهته كان ربيع قد قدّر الخسائر اليومية لقناة السويس بسبب تعطل الملاحة بما بين 12 و14 مليون دولار. وعبرت قناة السويس نحو 19 ألف سفينة في 2020.


- ارتياح دولي
وفي سياق الاهتمام الدولي، وصف مسؤول في مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد) تعويم السفينة «إيفر غيفين» التي كانت جانحة في قناة السويس وعبور بعض السفن، بأنه مصدر ارتياح بالنسبة للعاملين في التجارة العالمية والتنمية، بعد انتظار كثير من السفن فترة استمرت أسبوعاً.
ونقل موقع أخبار الأمم المتحدة عن جان هوفمان، رئيس فرع لوجيستيات التجارة في «أونكتاد»، القول إن الأمر سيستغرق وقتاً كي تمر جميع السفن الأكبر حجماً عبر القناة.
وأوضح أن «بعض السفن، خصوصاً السفن الأكبر، بدأت بالانعطاف وتحرك بعضها عبر جنوب أفريقيا. وكل هذا سيؤدي إلى انخفاض في وصول السفن القادمة من آسيا إلى أوروبا بنحو 30% في أبريل (نيسان)»، مشيراً إلى أن هذه النسبة ستزداد في الأشهر المقبلة لأسباب تراكمية.


- خُمس الاحتياجات الأساسية الأوروبية
وذكر المسؤول في «أونكتاد» أنه بالنسبة إلى أوروبا الغربية، فإن نحو 20% من إجمالي المأكل والمشرب والملبس يمر عبر السويس. وبالنسبة إلى بعض المنتجات الأخرى، كالإلكترونيات والمعدّات المكتبية والمنسوجات، تصل هذه النسبة ما بين 40 و50%. وأشار إلى أن التأثير الآخر لتوقف الحركة على قناة السويس يظهر على الأسعار، مضيفاً أن تكلفة نقل هذه البضائع لإيصالها إلى المستهلك سترتفع.
وأوضح أن صعوبة الحصول على حاويات فارغة تمثل مشكلة فاقمتها أزمة قناة السويس، ولكنّها كانت موجودة من قبل بسبب جائحة «كورونا». وقال: «يوجد الآن عدم توازن خصوصاً بين الصين والولايات المتحدة. بينما يصل إلى 80% من الحاويات الفارغة تذهب من الولايات المتحدة إلى الصين. الحاويات تصل ممتلئة من الصين إلى الولايات المتحدة، وتُعاد 80% منها فارغة».


مصر إقتصاد مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة