متاحف مصرية تجتذب جلسات تصوير حفلات الزفاف

متاحف مصرية تجتذب جلسات تصوير حفلات الزفاف

«المنيل» و«المجوهرات» و«المركبات» في المقدمة
الثلاثاء - 16 شعبان 1442 هـ - 30 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15463]
عروسان على مدخل متحف المجوهرات الملكية في الإسكندرية عروس داخل متحف المجوهرات الملكية في يوم الزفاف عروسان في جلسة تصوير بمتحف المجوهرات الملكية

تحولت المتاحف المصرية إلى بديل عصري يجتذب جلسات تصوير حفلات الزفاف، منذ بدء السماح بتصوير تلك المناسبات في الشهور الأخيرة، وانتقلت جلسات التصوير من المعالم المفتوحة على غرار كوبري قصر النيل في القاهرة أو كوبري ستانلي بالإسكندرية، وشارع المعز التاريخي والحدائق، إلى قاعات المتاحف التي تعطي عمقاً مختلفاً للصور الفوتوغرافية، وفق مصورين مصريين.
ووفق ريهام شعبان، مدير متحف المجوهرات الملكية في الإسكندرية، فإنّ «حفلات الزفاف هي الأكثر إقبالاً على جلسات التصوير في المتحف، حيث يحجز العروسان مسبقاً، ويجولان فيه لاختيار الأماكن التي سيُصوّران فيها، والمدة نحو ساعة، يلتقطان خلالها صوراً فوتوغرافية لتخليد المناسبة».
وتقول شعبان لـ«الشرق الأوسط» إنّ «الإقبال على جلسات التصوير في المتاحف يعد انعكاساً لتغير نظرة الجمهور تجاهها، فلم تعد المتاحف مجرد أماكن لعرض المُقْتنيات، بل سعت خلال السنوات الأخيرة إلى التفاعل والانفتاح على محيطها الاجتماعي بالأنشطة الفنية والثقافية».
وبينما يفضل بعض المقبلين على الزواج جلسات التصوير بملابس الزفاف في يوم عقد القران، يختار آخرون التصوير بملابس عادية قبل الفرح ليعرضوا صورهم في المتحف خلال حفل الزفاف، وفق شعبان، التي تصنف جلسات التصوير هذه بـ«حفلات زفاف، وحفلات خطوبة، وأعياد ميلاد، وحفلات تخرج في المدارس والجامعات».
ويسمح متحف المركبات الملكية (وسط القاهرة) بجلسات التصوير بجانب جميع مقتنياته ومنها العربات الملكية، لكن من دون الجلوس داخلها، حسب أمين الكحكي، مدير متحف المركبات الملكية، ويقول الكحكي لـ«الشرق الأوسط» إنّ «جلسات التصوير لحفلات الزفاف أو أي مناسبة اجتماعية مسموحة في كل قاعات المتحف عدا قاعة كبار الزوار لأنّها مغلقة ولا تفتح إلا لاستقبال الزيارات الرسمية، ويُسمح بالتصوير مع كل المُقْتنيات ومنها العربات الملكية، لكن يُمنع الركوب فيها. وتمثل مُقتْنيات المتحف النادرة عنصر جذب كبير للراغبين في توثيق مناسباتهم الاجتماعية بصور فوتوغرافية وسط أجواء تراثية».
وبجانب حفلات الزفاف والمناسبات الاجتماعية المختلفة، يجتذب متحف قصر المنيل (جنوب القاهرة)، جلسات تصوير عروض الأزياء والإعلانات التجارية حسب محمد السيد البرديني، وكيل متحف قصر المنيل، الذي يقول لـ«الشرق الأوسط» إنّ «المتحف يشهد إقبالاً كبيراً على جلسات تصوير الأفراح والمناسبات الاجتماعية المختلفة، فضلاً عن جلسات تصوير عروض الأزياء، والعديد من الإعلانات التجارية أبرزها إعلان للفنان محمد هنيدي عن إحدى شركات الاتصالات الشهيرة صُوّر في المتحف ويبث حالياً على قنوات عدة».
وتعد قاعة «سراي العرش» في متحف قصر المنيل من أكثر الأماكن التي يقبل الجمهور على التصوير داخلها، لطرازها الأندلسي وزخارفها العثمانية، وأيضاً لمجموعات الصور واللوحات الزيتية المعلقة على جدرانها لأبرز أمراء وأميرات الأسرة العلوية. ويقول البرديني إنّ «جلسات تصوير المناسبات مسموح بها في كل قاعات المتحف، وتحظى بعض القاعات بشعبية أكثر من غيرها وإقبالاً أكبر خلال التصوير، من بينها الساحة أمام برج الساعة المُشيد على الطراز الأندلسي، وقد أصبحت جلسات التصوير في المتحف تغري فئات كثيرة، خصوصاً صناع السينما، حيث يسمح بالتصوير السينمائي سواء أفلام أو مسلسلات».


مصر متحف Jewellery

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة