قصف لقوات النظام يدمر مستشفى داخل مغارة في ريف حلب

قصف لقوات النظام يدمر مستشفى داخل مغارة في ريف حلب

مقتل 7 مدنيين وإصابة 14 من القطاع الطبي
الاثنين - 9 شعبان 1442 هـ - 22 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15455]
جانب من الدمار الذي لحق بمستشفى المغارة في الأتارب بريف حلب الأحد (رويترز)

قال مسعفون ومنقذون، إن 7 مدنيين قتلوا، وأصيب 14 من العاملين بالقطاع الطبي، على الأقل، عندما أصاب قصف مدفعي من موقع لجيش النظام السوري، مستشفى في منطقة خاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة في شمال غربي البلاد، أمس (الأحد). وأضافوا، أن امرأة وطفلاً بين القتلى الذين سقطوا إثر قصف المستشفى في مدينة الأتارب، في ريف حلب الشمالي، بعدة قذائف مورتر، ما أدى إلى تعطل العمل فيها.
وأظهرت لقطات مصورة وصلت إلى «رويترز» من شاهدين، أحد عنابر المستشفى، وقد أصيب بأضرار ومنقذي الدفاع المدني، وهم يحملون مرضى، ملابسهم ملطخة بالدماء، إلى الخارج. وأفاد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، أن «قوات النظام استهدفت بـ6 قذائف مدينة الأتارب» في ريف حلب الشمالي الغربي. وطال القصف وفق عبد الرحمن «باحة ومدخل مستشفى المدينة الذي يقع داخل مغارة، ما أسفر عن مقتل 6 مدنيين، بينهم طفل وأحد العاملين في المشفى» وأصيب 11 شخصاً آخرون بجروح، بينهم عاملون في المستشفى، فيما قال مصدر طبي في مشفى المغارة، لوكالة الأنباء الألمانية: «قتل 7 أشخاص على الأقل، وأصيب أكثر من 20 آخرين، بينهم 7 من الكادر الطبي، أحدهم الدكتور نوار كردية مدير صحة حلب الحرة». وأضاف المصدر، أن قوات النظام المتمركزة في بلدة أورم الصغرى والفوج 46 قصفت مشفى المغارة الذي يقع شمال مدينة الأتارب بريف الغربي، بشكل مباشر، بعشرات القذائف الصاروخية والمدفعية الثقيلة، وخرج المشفى عن الخدمة بالكامل، وطال التدمير أغلب أجزاء المشفى، إضافة إلى السيارات والمعدات التابعة للمشفى.
وقال مصدر في الدفاع المدني التابع للمعارضة، إن فرق الإسعاف والدفاع المدني «تعرضت للقصف خلال عمليات إجلاء الجرحى ورفع الأنقاض، وتم إخراج جثة طفل من تحت الأنقاض». وشاهد مراسل الوكالة الفرنسية أضراراً طالت مدخل المستشفى، وقد اخترقت قذيفة سقفه، كما تكسر زجاج غرفة الاستعلامات، وانتشرت بقع دماء في المكان.
في الأثناء، وصف المسؤول البارز في الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارك كاتس، الهجوم، بأنه «مقلق»، في حين نددت به لجنة الإنقاذ الدولية، مشيرة إلى أنه الهجوم الخامس الذي استهدف منشآت طبية في المنطقة منذ بداية العام. وقالت مديرة قسم سوريا في لجنة الإنقاذ الدولية، ريحانة زاور، إن المنشآت الصحية محمية بموجب القانون الدولي، ويجب أن توفر ملاذاً آمناً حين الأزمات.
وقالت وزارة الدفاع التركية، في وقت سابق، الأحد، إن 5 قتلوا، وأصيب 10 في هجوم بالمدفعية شنته قوات تساندها دمشق على مستشفى في محافظة حلب بشمال غربي سوريا؛ حيث توجد قوات تركية.
ويسري منذ 6 مارس (آذار)، وقف لإطلاق النار في إدلب ومحيطها، أعلنته موسكو الداعمة لدمشق، وأنقرة الداعمة للفصائل المسلحة، عقب هجوم واسع شنّته قوات النظام بدعم روسي على مدى 3 أشهر، دفع بنحو مليون شخص إلى النزوح من منازلهم، وفق الأمم المتحدة. ولا يزال وقف إطلاق النار صامداً إلى حد كبير، رغم خروقات متكررة، يتضمنها قصف جوي روسي.


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو