سنوات السينما

سنوات السينما

الجمعة - 5 شعبان 1442 هـ - 19 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15452]
إيرول فلين وأوليفيا دي هافيلاند

The Adventures of Robin Hood
(1938)
***
معارك روبِن هود المتعددة


باستثناء أن الملك رتشارد قلب الأسد لم يكن رهينة في يد الناصر صلاح الدين لأجل فدية من المال كما يدّعي فيلم «مغامرات روبِن هود» الذي أنجزته وورنر من إخراج مزدوج من ويليام كايلي ومايكل كورتيز، فإن حكاية روبِن هود وعصبته من المقاتلين تمر من دون هنّات تاريخية تُذكر. طبعاً يلعب الخيال كما يشاء في هذه الحكاية كما كتبها نورمان رايلي راين وسيتون ميلر، لكن هذا طبيعي وكل الأفلام الرئيسية التي أنجزتها هوليوود عن تلك الشخصية الشهيرة سمحت لنفسها بهذه المساحة من التأليف.
جون شقيق الملك رتشارد يريد الاستئثار بالحكم. السير روبن هود يمتنع عن قبول الأمر الواقع ويحتج على المعاملة القاسية التي يتلقاها المواطنون من قِبل جون وحاكم مقاطعة نوتنغهام، ويتحوّل وأعوانه إلى خارجين عن القانون يغزون القوافل ويسلبون مالها ويوزعونه على الفقراء متمتعين بشعبية كبيرة. هذا في الوقت الذي يقع فيه روبِن هود في حب فتاة القصر الجميلة ماريان (أوليفيا دي هافيلاند). كل هذا يقود في الفصل النهائي لقتال بين هود والحاكم وكلاهما يجيد استعمال السيف ولو أن الثاني يجيد كذلك الدهاء والخديعة خلال اللعب. لكن المتوقع دوماً في مثل هذه المواجهات انتصار بطل الفيلم على عدوّه اللدود والفوز بالمرأة التي يحب و«مغامرات روبِن هود» لم يختلف عنها في هذا النطاق.
صنع الفيلم لم يخل من مواجهات مثيرة أيضاً. في الأصل تمّ إسناد الإخراج لويليام كايلي الذي كان أنجز قبل هذا الفيلم أفلاماً مشهودة (من بينها G Men وThe Prince and the Pauper لكن شركة وورنر بدأت تئن لكونه تجاوز الميزانية وفترة التصوير فقامت بجلب مايكل كورتيز («كازابلانكا» لاحقاً) لاستكمال العمل. في البداية، اعترض كايلي على الموضوع لكنه وافق لاحقاً بشرط إبقاء اسمه على الفيلم وهذا ما حدث. حين حط كورتيز على ناصية العمل جلب معه مدير تصويره المفضل صول بوليتو الذي حل محل توني غوديو. وفي مذكراته كتب المنتج هال وولس أنه هو الذي طلب من كايلي التوقف بعدما وجد مشاهد القتال التي أخرجها فاترة.
وهناك مخرج ثالث (ب. ريفز إيزون) تم انتدابه لتصوير مشاهد المعارك التي لا يظهر الممثلون الرئيسيون فيها وذلك تعويضاً للزمن الضائع.
‫كذلك كان من المفترض بجيمس كاغني القيام ببطولة الفيلم كونه كان نجم شركة وورنر عبر أفلام قاد بطولتها لحسابها مثل Angels With Dirty Faces. لكنه كان منشغلاً بمشاريع أخرى، هذا الوضع حوّل الاهتمام إلى الممثل إيرول فلين الذي قاد بطولة فيلم مقارعة سيوف آخر قبل ثلاث سنوات هو Captain Blood. هذا الفيلم كان من إخراج مايكل كورتيز الذي أخرج كذلك فيلم جيمس كاغني «ملائكة بوجوه قذرة».‬
إيرول فلين، في نهاية المطاف، الممثل الأصح للدور. رشيق القوام. وسيم الوجه و- الأهم - ماهر في أداء مشاهد القتال بما تتطلبه من حركة سريعة ولعب سيوف قابلة للتصديق وابتسامة لا تخبو حتى في ساعات الخطر.
الفيلم بأكمله وبصرف النظر عمن صوّر ماذا، سريع الحركة والإيقاع وملهب للحماس كترفيه ذي رسالة لا تعترض سبيل العمل بل تواكبه والأرجح أن لمسة كورتيز هي الطاغية في هذا الشأن.
في كل الأحوال دفعت وورنر مليوني دولار (أغلى فيلم لها حينذاك) وأنجزت ضعف ذلك في الإيرادات علاوة على ثلاث أوسكارات في التصميم الفني والموسيقى والمونتاج.


سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة