شاشة الناقد

شاشة الناقد

الجمعة - 28 رجب 1442 هـ - 12 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15445]

• مفلسة في باريس | French Exit

• إخراج: أزازل جاكوبس

• الولايات المتحدة | كوميديا (2021)

• ★★

عائلة فرنسيس برايس (ميشيل فايفر) تتكوّن من ثلاثة أحياء. هي وابنها مايكل وقطّها سمول فرنك. أمنيتها في الحياة هي أن تموت قبل أن ينفد مالها، لكن هذا تحديداً ما بات يهددها بعدما اكتشفت أن ما ورثته من زوجها بدأ بالنفاد. ما العمل؟ اللجوء إلى باريس.

مبدأياً نيويورك، حيث تعيش، وباريس، حيث ستعيش، متجاوران بالنسبة لغلاء المعيشة، لكن صديقة لها تتبرع بمنحها واحدة من شققها لتعيش فيها مع ابنها مايكل (لوكاس هدجز) وقطّها سمول فرنك. لمن يتمنى لو كان لديه صديق أو صديقة من هذا النوع الكريم، ما سيجنيه من فيلم أزازل جاكوبس هو الموقف الكوميدي الذي سيتبع هذه النقلة من بيئة إلى أخرى. كذلك التمثيل الجيد من ميشيل فايفر التي تجيد في آن التصرّف كثرية (سابقة ولكن…) وكامرأة دائمة الامتعاض.

وأكثر ما يُثير امتعاضها هو رغبة مايكل الدائمة في التعرّف إلى الجنس الآخر. تنتقد اختياراته منذ حقبتهما النيويوركية عندما اضطر لترك صديقته سوزان (إيموغن بوتس). ثم تنتقد تلك الاختيارات عندما يتعرّف ابنها على طالعة حظ على ظهر السفينة اسمها مادلين (دانييل مكدونالد). هذه السفينة هي اختيار فرنسيس عوض الطائرة ومكان متوسط ما بين التمهيد في المدينة الأميركية وبين تلك الفرنسية.

حين الوصول إلى باريس ستجد فرنسيس نفسها محاطة بعدد من الشخصيات الأخرى بينها مادلين وسوزان (التي طارت من أميركا لتكون بالقرب من صديقها). لكن في هذا الجزء من الفيلم يتبدّى إخفاق المخرج في صياغة لُحمة واحدة لهذه الحكاية باستثناء أن فرنسيس ستبقى في حالها من التكرار في المواقف والتصرّفات.

لكن من المنطق ذاته، يمكن للبعض اعتبار أن التمهيد هو الجزء الجامد من الحكاية وأن أفضل ما في الفيلم هو تلك الإحاطة بحياة المرأة وما يحدث لها ولمحيطها من أحداث (بينها اختفاء القط فرنك واستئجار تحر خاص للبحث عنها).

الضحكات موجودة ولو متناثرة. هناك دفء يحسن المخرج توظيفه بين الشخصيات في الوقت الذي تبقى فيه فرنسيس محورها جميعاً. في المقابل عدم تبلور أي شخصيات على نحو يحمي الفكرة من الذبول بعد حين، ورغبة المخرج في تحقيق فيلم كوميدي ورصين من غير النجاح تماماً في أي من هذين المنهجين، يضعان العمل على محك صعب. هو من النوع الذي يرضي الكثيرين ولا يهم النخبة الأخرى.


• «بوغي» | Boogie

• إخراج: إيدي هيانغ

• الولايات المتحدة | دراما (2021)

• ★★

أميركي شاب من أصول صينية لديه ثلاثة أهداف. في المقدّمة التحوّل إلى لاعب كرة سلّة وكيف سيواجه، ثم يقفز فوق، كل العقبات أمامه. هناك مسار حياته العاطفية وكيف ستؤول علاقته مع صديقته الأفرو - أميركية، ثم هناك ذلك الطرح لشاب من أصول آسيوية في حياة كل الأميركيين من حيث البحث، ولو قليلاً، عن الهوية بينهما. كل ذلك يخلق عملاً متوقع الأحداث والتطوّرات فيه بعض «روكي» من دون حسن المعالجة.


• المجابهة عند مقاطعة باكستون | The Stand at Paxiton County

• إخراج: برت هدلاند

• الولايات المتحدة | وسترن (2021)

• ★★★

المجنّدة الأميركية تعود من الجبهة لتزور أبيها في مزرعته التكساسية. تكتشف أنه انتحر بإيعاز من شريف البلدة الذي يريد سرقة جياد المزارع وبيعها لامرأة تبيعها بدورها لكنديين ومكسيكيين. النبرة التي يتخذها هذا الوسترن الحديث هادئة وممعنة في توفير أرضية واقعية لما يقع. تصوير جيد من روبن ستاينبرغ وموسيقى مدروسة من جامي كريستوفرسون تزيّنان هذه الدراما التشويقية.


• تقديم | Introduction

• إخراج: هونغ سانغسو

• كوريا | دراما (2021)

• ★★★

من الخارج هو فيلم بسيط لهذا المخرج الكوري كما حال أفلامه السابقة. لكن يوجد عمق في المواقف المرسومة إليه ليس جديداً على بعض أفلام المخرج السابقة آخرها «المرأة التي ركضت» في العام الماضي. لكن ما هو بسيط في حكايته العاطفية عميق لناحية وجدانياته ومشاعر شخصياته. قام المخرج بالكتابة والإنتاج والتأليف الموسيقي والتصوير (بالأبيض والأسود) والتوليف.


(*) لا يستحق

(**) وسط

(***) جيد

(****) ممتاز

(*****) تحفة


أميركا سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة