دراسة: ارتداء الكمامة أثناء ممارسة التمارين لا يؤثر على الصحة

دراسة: ارتداء الكمامة أثناء ممارسة التمارين لا يؤثر على الصحة

الاثنين - 24 رجب 1442 هـ - 08 مارس 2021 مـ
منظمة الصحة سبق أن نصحت بعدم ارتداء الكمامات عند ممارسة الرياضة (أ.ف.ب)

أكدت دراسة إيطالية، أن ارتداء أقنعة الوجه (الكمامات) أثناء ممارسة التمرينات الرياضية المكثفة يعدّ إجراءً آمناً، ويمكن أن يقلل من خطر انتشار فيروس كورونا المستجد في الصالات الرياضية الداخلية.
وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد اختبر باحثون من مركز مونزينو لأمراض القلب في ميلانو معدل التنفس ومعدل ضربات القلب وضغط الدم ومستويات الأكسجين لستة رجال ونساء أثناء ممارستهم الرياضة باستخدام دراجات التمارين الثابتة.
وقام المتطوعون، الذين تبلغ متوسط أعمارهم 40 عاماً، بثلاث جولات من التمارين. واحد، من دون قناع وجه، والآخر بقناع جراحي يستخدم مرة واحدة والأخير بقناع FFP2 (وهو قناع يحتوي على مُرشِح للجسيمات).
ووجد الباحثون، أن قناع FFP2 الأكثر سُمكاً أدى إلى انخفاض امتصاص الأكسجين بنسبة أكبر من القناع الجراحي، وأن ارتداء الكمامات بشكل عام قلل من قدرة المشاركين على أداء تمرين قوي بنحو 10 في المائة، ربما لأنهم وجدوا صعوبة طفيفة في التنفس من خلال القناع.
وقال الدكتور ماسيمو مابيلي، الذي قاد الدراسة «10 في المائة هي نسبة ليست كبيرة على الإطلاق. والأهم من ذلك، أننا وجدنا أن ارتداء الكمامة لا يؤثر على صحة الأشخاص أثناء ممارسة التمارين المكثفة، حتى عندما يعملون بأقصى طاقتهم».
إلا أن فريق الدراسة أكد أنه يجب إجراء المزيد من الأبحاث لمعرفة ما إذا كان الأمر نفسه ينطبق على الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب أو الرئة.
وسبق أن نصحت منظمة الصحة العالمية العام الماضي بعدم ارتداء الكمامات عند ممارسة الرياضة، قائلة إنها «قد تُقلِّل من القدرة على التنفس بلا مشقَّة».
وذكرت المنظمة في تغريدة نشرها مكتبها الإقليمي في منطقة الشرق الأوسط، عبر حسابه الرسمي على موقع «تويتر»، «ينبغي عدم ارتداء الكمامات عند ممارسة الرياضة لأن الكمامات قد تُقلِل من القدرة على التنفس بلا مشقَة. ويمكن أن يتسبب العرق في ابتلال الكمامة بسرعة، مما يؤدي إلى صعوبة التنفس ويساعد على نمو المكروبات».
إلا أن المنظمة شددت على ضرورة اتباع الإجراءات الوقائية اللازمة عند ممارسة الرياضة، ومن بينها الابتعاد عن الآخرين بمسافة لا تقل عن متر واحد.


إيطاليا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة