اللواء طبيب أميرة ديميتري: المرأة شريك أساسي... حتى عسكرياً

اللواء طبيب أميرة ديميتري: المرأة شريك أساسي... حتى عسكرياً

الاثنين - 24 رجب 1442 هـ - 08 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15441]
اللواء أميرة ديميتري (الشرق الأوسط)

طبقاً لحكمة قديمة تقول إن «كل مملكة تنقسم على ذاتها، تخرب»، لم تنسَ اللواء أميرة زينو ديميتري تذكيرنا بأن مملكة المجتمع السوداني المتماسكة، مُحصنة بوعيها ضد الانزلاق في وحل التمييز الديني أو العنصري، الذي لطالما أودى بأممٍ وحضارات.
اللواء أميرة، التي تعد أول طبيبة سودانية يتم ترفيعها إلى رتبة لواء في القوات المسلحة السودانية، عقب تخرجها في الكلية الحربية السودانية (التي تأسست عام 1906)، قالت لـ«الشرق الأوسط»، إنها لم تتعرض قط لأي تمييز على أساس ديني أو جنساني، منذ التحاقها بالجيش السوداني، مؤكدةً أنها تحظى باحترام زملائها من الجنسين، رؤساء ومرؤوسين.
واختارت ديميتري منصة «الشرق الأوسط»، في يوم المرأة العالمي، لتذكير السودانيّات من اللاتي تبوأن مناصب سياسية وسيادية بعد ثورة ديسمبر (كانون الأول) 2019، بـ«الاهتمام بتعليم المرأة، لخلق كوادر نسوية مؤهلة، قادرة على التصدي لقضايا المجتمع وقيادته».
وأضافت: «المرأة شريك أـساسي وفعّال في جميع قطاعات الدولة، بما في ذلك القوات المسلحة والأجهزة الأمنية. وللسودانيات تاريخ حافل من النضال، وهن يتقدمن بثبات لقيادة المشهدين السياسي والتنموي وتحقيق الرفاه للمجتمع».
وللسودانيات تاريخ قديم في العمل في القوات المسلحة. وتُعد المقدم فاطمة أبو بكر، أول سيدة التحقت بسلك ضباط القوات المسلحة في السودان، بعد تخرّجها في الكلية الحربية عام 1958 برتبة ملازم في تخصص التمريض العالي، لتشرف على أول قسم لـ«الحريمات» في القاعدة الطبية العسكرية (السلاح الطبي) بأم درمان. وتدرجت في الرتب العسكرية حتى تقاعدت بدرجة مقدّم.
ومُنحت فاطمة شهادة البراءة في عام 1969 لكونها أول «ضابطة» في الجيش السوداني، وحازت على وسام الصمود، ونوطي الجدارة والامتياز من رئيس الجمهورية في عام 1976، بجانب وسام الخدمة الطويلة الممتازة في عام 1986، قبل أن تسلم الروح بعدها بعامين.
منذ ذلك الحين، توالى دخول النساء إلى سلك ضباط القوات المسلحة في السودان، خصوصاً في الطب والتخصصات المكملة المساعدة، وأقسام الإدارة، وبلغن رُتباً رفيعة. ومنهن الفريق صيدلي سعاد الكارب، التي سبقت أميرة كأنثى في تخصص آخر.
وتقول اللواء أميرة ديميتري، استشارية الجراحة العامة والمناظير، لـ«الشرق الأوسط»، إن العسكرية استهوتها وهي لا تزال طالبة في السنة الرابعة من كلية الطب في جامعة الخرطوم، فأذعنت إلى رغبتها وهي تقرأ إعلاناً في الصحف، وذهبت على أثره إلى الكلية الحربية ودرست فيها، وتسلّمت عملها برتبة نقيب.
وتضيف: «منذ صغري، كنتُ أميل إلى أن أكون طبيبة، ربّما لأن والديّ أيضاً كانا يتمنيان لي ذلك، وقد حققت رغبة والدي الذي نوى في صباه دراسة الطب، لكن مدرسة كتشنر الطبية (كلية الطب في جامعة الخرطوم الآن) رفضت طلبه امتثالاً لأمر سلطات الاستعمار، عقاباً لجدّي ديميتري الذي كان مناوئاً لسياسات الإدارة البريطانية في السودان، فنفته إلى خارج البلاد في عام 1954».


السودان أخبار السودان المرأة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة