هنيدة صيرفي تُبدِع أزياء معاصرة ممزوجة بعبق التراث السعودي

هنيدة صيرفي تُبدِع أزياء معاصرة ممزوجة بعبق التراث السعودي

الاثنين - 24 رجب 1442 هـ - 08 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15441]
هنيدة صيرفي

تمكّنت النساء السعوديات من حجز مكانة لهن في عالم الموضة والأزياء، وأظهرت كثيرات منهنّ موهبة وتميزاً، الأمر الذي لفت إليهنّ أنظار صُنّاع الموضة وعشاقها ومتابعيها.

ومن هؤلاء المصممة السعودية هنيدة صيرفي، التي بدأ شغفها بالموضة منذ نعومة أظفارها، حين كان حب التصميم يعتمل في مخيلتها، واستمرت في تنمية موهبتها وصقلها، ما ساعدها على التميز والإبداع في مختلف أنواع الفنون، فأسست لاحقاً علامتها التجارية للملابس ‏الجاهزة (‏Honayda‏) في لبنان عام 2016، وصممت أزياء مميزة ارتدتها ‏شخصيات شهيرة في المنطقة والعالم، مثل بريانكا شوبرا، وشاي ‏ميتشل، ودوف كاميرون وأنغام.

ونجحت صيرفي في تقديم أزياء معاصرة، نهلت في تصميمها من مخزون تراثي غني، وكان أكبر مصدر إلهام لها في تصاميمها البيئة السعودية التي نشأت فيها، وطبيعتها الغنية بالثقافة والتاريخ. واعتمدت هنيدة على تصاميم مستوحاة من سير نساء خلّد ذكرهنّ التاريخ، ومن مواقف تشهد على تمكين المرأة في التاريخ الحديث، ‎وعبّرت عنها بخطوط ونقوش من وحي التراث الثري.

تقول هنيدة صيرفي لـ«الشرق الأوسط»: «قبل سنوات، كان المجتمع السعودي هدفاً سهلاً للعلامات التجارية العالمية، بسبب ثقافة الاستهلاك، واهتمام أغلب النساء بالمظهر الجميل والبحث عن كل جديد وعصري. ولكن، بفضل التغيرات الاجتماعية الأخيرة، ودخول المؤسسات الحكومية على الخط، أصبح هناك اهتمام أكبر بقطاع الأزياء. فهناك حالياً تشجيع واضح للفن بكل أنواعه، وهو ما شجع المصممات السعوديات على إبراز ما لديهن من تصاميم ومواهب وأفكار، خصوصاً أن لدينا على المستوى الثقافي والتاريخي والسياحي الكثير ليلهمنا لصناعة الجمال».

‎وأضافت صيرفي: «نحن نتطلع لمساحة أكبر من المشاركة في المستقبل، وهذا ما ستحققه (رؤية 2030)، وأرى أن صناعة الأزياء تشهد طوال الوقت تطوراً في كل النواحي، خصوصاً أن لها أثراً كبيراً على الوضع الاقتصادي. والسعودية من أولى الدول المؤثرة في موازين الاقتصادي العالمي. وإذا نظرنا إلى حجم سوق الأزياء في العالم، سنجد أن السعودية تشارك فيه بقيمة تقدر بـ15 مليار دولار، من واقع 1.7 تريليون دولار هي قيمة السوق العالمية، ولذلك فإن صناعة الأزياء في رأيي لديها فرص كبيرة في المستقبل لأن تصبح أضخم وأنجح».

‎وتضيف: «بالنسبة إلى علامة (هنيدة)، فمنذ صغري وأنا أحب الفن بأشكاله، ولكن اهتمامي بالموضة تحديداً كان السبب الأساسي في سعيي لتحقيق كيانٍ لي في هذا المجال، فحرصت على دراسة الفنون عامة، ثم بعدها دراسة الأزياء تحديداً، في باريس، ثم اتجهتُ للتصميم}.

كثير من القطع، حتى أخذتُ القرار منذ ست سنوات بإطلاق علامتي التجارية الخاصة التي سمّيتها (HONAYDA)، وبدأت ترويجها على مستوى كبير. وقد اخترت لها أن تحمل اسمي، ‎لأن اسمي في حد ذاته كان مثار فضول وتساؤل أينما ذهبت. فهو اسم غير مألوف، رغم أنه اسم عربي أصيل. فكان الناس يسألونني عن معناه، فأقول لهم إن هنيدة هو تدليل اسم هند، وهو غمد السيف المرقش والمزين بالرسومات الزخرفية والأحجار الكريمة. وبسبب ارتباط هذا الاسم بالزينة والجمال، قررت إطلاقه على علامتي التجارية».

وقد عملت هنيدة على أن تكون كل تصاميمها ذات طابع يعكس اهتمامها بقضيتين: الأولى هي التراث السعودي، والذي تجد له طوال الوقت مساحة ضمن التصميمات العصرية، والأخرى هي تمكين المرأة ومنحها الفرص لتقلُّد المناصب التي تستحق، خصوصاً أنها تريد للنساء أن يكُنَّ واعيات لأهمية قدراتهنّ، وأن يعبّرن عن أنفسهن، ويجدن المكانة التي تليق بهنَّ في المجتمع، حسب قولها.


السعودية المرأة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة