الكاظمي لـ«الشرق الأوسط»: قدرنا الاستقلال عن الوصايات

الكاظمي لـ«الشرق الأوسط»: قدرنا الاستقلال عن الوصايات

ندد بـ«عصابات الصواريخ»... وشدد على التعاون الوثيق مع السعودية
الاثنين - 17 رجب 1442 هـ - 01 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15434]

قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إن «قدر العراق أن يكون دولة مستقلة عن الوصايات»، مؤكدا أن الدولة تحاول اليوم استعادة توازنها. كما ندد الكاظمي بـ«العصابات» التي تطلق الصواريخ، مؤكداً أن أجهزة الأمن تلاحقهم.

وكان الكاظمي يرد على أسئلة وجهتها إليه «الشرق الأوسط» قبل أيام من زيارة البابا فرنسيس إلى بغداد وبعد تصاعد «الهجمات الصاروخية» والردود عليها.

ورداً على سؤال عن وضع الحكومة العراقية التي تبدو وكأنها تقيم في منطقة صعبة بين إيران وأميركا ومدى إمكانية أن يكون العراق دولة طبيعية مستقلة عن الوصايات، أجاب الكاظمي: «لا يمكن القول إن العراق كدولة اليوم يعيش تحت الوصاية سواء الدولية أو الإقليمية، لكن هناك ظروفاً سياسية وأخطاء جسيمة ارتكبت بحق الشعب العراقي طوال العقود الماضية ساهمت في تحول العراق في مراحل سابقة إلى ملعب لطموحات ومغامرات وفائض العنف الفكري أو التسليحي إقليمياً ودولياً». وأشار إلى أن «الدولة تحاول استعادة توازنها، وتحقق نجاحاً على صعيد فرض هذا التوازن على حسابات الجميع».

وحول مطلقي الصواريخ على المصالح الأميركية وأرتال التحاف الدولي، قال الكاظمي إن «أجهزتنا الأمنية تتابع العصابات الخارجة على القانون التي تحاول خلط الأوراق عبر عمليات القصف الصاروخي هنا أو هناك، ولدينا معتقلون ومتورطون سيعرضون على القضاء».

وردا على سؤال حول العلاقات مع المملكة العربية السعودية، شدد رئيس الوزراء العراقي على التعاون الوثيق بين البلدين، مبرزاً «التصاعد الملموس للتعاون البيني على صعيد التبادل التجاري والاستثماري وسوى ذلك من ميادين حيوية».

وأضاف: «عقدت مع أخي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز اجتماعاً مرئياً ناجحاً للمجلس التنسيقي العراقي - السعودي ونحن متواصلون بشكل دائم».
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة