العراق يفجّر أزمة دبلوماسية بين تركيا وإيران

العراق يفجّر أزمة دبلوماسية بين تركيا وإيران

الاثنين - 17 رجب 1442 هـ - 01 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15434]

وقعت أزمة دبلوماسية بين تركيا وإيران، على خلفية تصريحات أدلى بها السفير الإيران في بغداد إيرج مسجدي، أكد فيها رفض بلاده التدخل العسكري التركي في العراق، وانتهاك سيادته. واستدعت وزارة الخارجية التركية، أمس (الأحد)، السفير الإيراني لديها محمد فرازمند، وأبلغته احتجاجها الشديد ورفضها لتصريحات مسجدي. وقالت مصادر دبلوماسية تركية، إن الخارجية أبلغت فرازمند رفضها الشديد لما سمته «الاتهامات الواردة في تصريح سفير إيران في بغداد».
وأضافت المصادر أن الخارجية التركية أكدت أن ما تنتظره أنقرة من إيران هو دعم تركيا في مكافحتها للإرهاب وليس الوقوف ضدها، لافتة إلى أن كلاً من تركيا وإيران متفقتة على أن وجود حزب العمال الكردستاني في شمال العراق يشكل تهديداً مشتركاً. وتابعت المصادر أن مسؤولي الخارجية أبلغوا السفير الإيراني بأنه كي تتمكن الحكومة العراقية من مكافحة حزب العمال الكردستاني بشكل فعال، يجب تقديم الدعم للجهود المبذولة لوضع حد لأنشطة جميع الميليشيات المسلحة التي تتعاون مع العمال الكردستاني، لافتين إلى أن السفير الإيراني في العراق لم يتطرق في تصريحاته إلى التهديد الذي يشكله وجوده في العراق.
بدورها، استدعت وزارة الخارجية الإيرانية سفير تركيا في طهران، دريا أورس، احتجاجاً على تصريح لوزير الداخلية التركي سليمان صويلو، تحدث فيه عن وجود عناصر لمنظمة «حزب العمال الكردستاني على الأراضي الإيرانية». ووفقاً لما نقلته وكالة «فارس» الإيرانية عن الخارجية، فإنه تم إبلاغ السفير التركي باحتجاج البلاد على تصريح وزير الداخلية الذي وصفته الوزارة بأنه «غير مقبول». كما انتقدت وزارة الخارجية الإيرانية، خلال الاستدعاء، تصريح السفير التركي لدى العراق، واعتبرته غير مبرر.
وكان السفير الإيراني، قال في مقابلة مع موقع «رودوا» الكردي، أول من أمس (السبت)، إن إيران ترفض التدخل العسكري في العراق، ويجب ألا تكون القوات التركية بأي شكل من الأشكال مصدر تهديد للأراضي العراقية، ولا أن تقوم باحتلاله وانتهاك سيادته، وأن على الأتراك أن ينسحبوا إلى خطوط حدودهم الدولية، وينتشروا هناك، وأن يتولى العراقيون بأنفسهم ضمان أمن العراق.
وردّ السفير التركي في بغداد، فاتح يلدز، على تصريحات مسجدي، قائلا إن سفير إيران هو آخر مَن يمكنه أن يعطي تركيا درساً حول احترام حدود العراق وسيادته.
وفيما لم يصدر عن الخارجية العراقية أي بيان بشأن «حرب التصريحات» الإيرانية - التركية داخل الأراضي العراقية، دعا رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي ممثلي البعثات الدبلوماسية إلى عدم التدخل في شؤون العراق. وكتب في تغريدة عبر «تويتر» أن «ممثلي البعثات الدبلوماسية في العراق واجبهم تمثيل بلدانهم وتعزيز التعاون بين البلدين؛ فعلى بعض ممثلي تلك البعثات أن يعي جيداً واجباته، ولا يتدخل فيما لا يعنيه، ويحترم سيادة العراق لكي يُعامل بالمثل».
وعبر كثير من الناشطين المدونين العراقيين عن غضبهم بشأن ما يتعرَّض له العراق على يد أنقرة وطهران، سواء على مستوى التدخلات العلنية المتواصلة في الشؤون العراقية، أو على مستوى المعارك الكلامية بين السفراء. وغالباً ما يحمّل العراقيون السلطات وأحزابها مسؤولية التدخلات الخارجية والانتهاكات المتواصلة من قبل تركيا وإيران لسيادة العراق.
في غضون ذلك، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية أحمد الصحاف، إن الحوارات التي أجراها الوزير فؤاد حسين مع المسؤولين الإيرانيين «كانت عميقة، واتسمت بواقعية مفرطة، وهناك حالة من الاستجابة المتبادلة بين الجانبين بناء على الفرص الممكنة».
وكان حسين قال في طهران، أول من أمس: «تلقينا مواقف الرفض والإدانة من كبار المسؤولين السياسيين والأمنيين في إيران تجاه الضربات التي استهدفت مواقع في بغداد وأربيل وقاعدة بلد الجويّة». في إشارة إلى الهجمات الصاروخية التي تشنها الفصائل العراقية المسلحة المرتبطة بطهران على السفارة الأميركية والقواعد والعسكرية.


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة