إسرائيل تريد فصل ملفي «النووي» و«زعزعة المنطقة»

إسرائيل تريد فصل ملفي «النووي» و«زعزعة المنطقة»

السبت - 15 رجب 1442 هـ - 27 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15432]
مئير بن شبات - جيك سوليفان

أخبر مستشار الأمن القومي الإسرائيلي، مئير بن شبات، نظيره الأميركي جيك سوليفان، في مكالمة هاتفية، أن إسرائيل تعتقد أنه يجب التعامل مع برنامج إيران النووي بشكل منفصل عن نشاطها الإقليمي، في المفاوضات المستقبلية.
وفي حين أن العديد من منتقدي الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 يشيرون إلى أنه لم يفعل شيئاً للحد من اعتداءات إيران في المنطقة، فإن إسرائيل تشعر بالقلق من أن ربط المسألتين سيعطي المفاوضين الأميركيين والأوروبيين حوافز للتنازل عن القيود المفروضة على برنامج إيران النووي. وقال بن شبات لمقع «أكسيوس» للأنباء الأميركي إن موقف إسرائيل هو أن برنامج إيران النووي يمثل تهديداً وجودياً ويجب التعامل معه أولاً، ثم التعامل مع التهديد الأقل لسلوك إيران الإقليمي على مسار منفصل.
وأضاف مستشار الأمن القومي الإسرائيلي أن إيران، إذا أصبحت مسلحة نووياً، فلن تحترم أي التزامات إقليمية بأي حال من الأحوال. وأوضح أنه في الشهر الماضي كانت هناك اتصالات كثيرة حول إيران بين إدارة بايدن والحكومة الإسرائيلية. وقال مسؤولون إسرائيليون إنهم راضون بشكل عام عما يصفونه بالنهج البناء لإدارة بايدن واستعدادها للاستماع إلى مخاوف إسرائيل.
كما أكدوا تحدث وزير الخارجية الأميركي توني بلينكن ثلاث مرات مع وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي، أي أكثر مما تحدث مع أي وزير خارجية أجنبي آخر. وناقش بلينكن أيضاً مسألة إيران مع يوسي كوهين، مدير وكالة المخابرات التابعة للموساد.
وتقول إدارة بايدن إنها ستعيد الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي لعام 2015 برفع العقوبات إذا عادت إيران إلى الامتثال من خلال التراجع عن خطواتها النووية الأخيرة. لكن النقطة الشائكة الرئيسية هي تسلسل تلك الخطوات، إذ عرضت الولايات المتحدة، الأسبوع الماضي، فتح محادثات مباشرة للعمل على هذه القضايا، غير أن إيران لم ترد رسمياً. ويبدو أن البعض في إدارة بايدن يريد الضغط من أجل صفقة أوسع وأطول أمداً بشرط أن تشمل سلوك إيران الإقليمي وبرنامجها الصاروخي على الطاولة، بينما الهدف المعلن لبايدن هو استعادة صفقة 2015 واستخدامها كمنصة لمزيد من المفاوضات.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة