«الفيدرالي»: اقتصاد أميركا بعيد جداً عن أهداف التوظيف والتضخم

«الفيدرالي»: اقتصاد أميركا بعيد جداً عن أهداف التوظيف والتضخم

باول شدد على أن الأولوية للتلقيح وتوقع نمواً يصل إلى 6 %
الأربعاء - 12 رجب 1442 هـ - 24 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15429]
قال جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي إن تعافي الاقتصاد الأميركي لا يزال «متفاوتاً وبعيداً عن الاكتمال» (رويترز)

قال جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، أمس (الثلاثاء)، إن تعافي الاقتصاد الأميركي لا يزال «متفاوتاً وبعيداً عن الاكتمال»، وسوف يمر «بعض الوقت» قبل أن ينظر مجلس الاحتياطي في تغيير السياسات التي اعتمدها لمساعدة البلاد على العودة إلى التوظيف الكامل... متوقعاً نمواً قد يصل إلى معدل 6% خلال العام الجاري إذا ما تحسنت الأوضاع.
وأضاف باول في تعليقات أمام اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ في جلسة استماع بشأن حالة الاقتصاد، أن تخفيضات البنك المركزي الأميركي لأسعار الفائدة ومشترياته من السندات الحكومية الشهرية البالغة 120 مليار دولار «تخفف شدة الأوضاع المالية بشكل ملموس وتوفر دعماً كبيراً للاقتصاد»، مشدداً على أن الشيء الأكثر أهمية للاقتصاد الآن هو التطعيم.
وأوضح باول أن «الاقتصاد بعيد جداً عن أهدافنا فيما يتعلق بالتوظيف والتضخم، ومن المرجح أن يستغرق الأمر بعض الوقت لتحقيق قدر أكبر من التقدم». وأضاف أنه في الوقت الذي تتحسن فيه الأزمة الصحية في البلاد وبينما «تقدم اللقاحات (المضادة لفيروس كورونا) الجاري توزيعها، الأمل في العودة إلى المزيد من الظروف الطبيعية في وقت لاحق من هذا العام... فإن مسار الاقتصاد لا يزال يعتمد بشكل كبير على مسار الفيروس والإجراءات المتخَذة للسيطرة على انتشاره».
ويأتي ظهور باول في الكونغرس تزامناً مع منعطف مهمّ للاقتصاد الأميركي الذي لا يزال يعاني من الجائحة، لكنه ربما يستعد للانطلاق في وقت لاحق من هذا العام إذا تحقق التقدم المنشود لبرنامج التطعيم. وجلسة الاستماع في اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ هي أول ظهور لباول في الكونغرس منذ فاز الديمقراطيون بالبيت الأبيض وسيطرتهم على مجلسي الكونغرس.
ووافقت لجنة الميزانية بمجلس النواب الأميركي مساء الاثنين، على مشروع قانون بقيمة 1.9 تريليون دولار يتضمن مساعدات لتخفيف تداعيات جائحة فيروس «كورونا» ويسانده الرئيس جو بايدن.
وأقرت اللجنة المشروع بموافقة 19 عضواً بينما عارضه 16 عضواً. ويأمل مجلس النواب بكامل هيئته إقرار مشروع القانون في وقت لاحق هذا الأسبوع. ويتضمن المشروع إجراءات لتحفيز الاقتصاد الأميركي وينفّذ مقترحات بايدن لتقديم أموال إضافية للقاحات «كوفيد - 19» ومعدات طبية أخرى.
كذلك أعلن الرئيس الأميركي، يوم الاثنين، أن إدارة المشروعات الصغيرة في الولايات المتحدة ستخصص فترة 14 يوماً لتلقي طلبات الشركات الصغيرة فقط للاستفادة من برنامج الإقراض الحكومي لحماية الشركات. وتستفيد من هذه الفترة الشركات الصغيرة والمؤسسات غير الهادفة للربح التي لا يزيد عدد العاملين فيها على 20 عاملاً. ونقلت وكالة «بلومبرغ» عن بايدن قوله في البيت الأبيض إنه على مدى الأسبوعين المقبلين سيتم تلقي طلبات الحصول على قروض برنامج الحماية من الشركات الصغيرة التي يقل عدد العاملين فيها عن 20 عاملاً. وأضاف بايدن أن الإدارة ستنشئ خطاً ساخناً لتقديم المساعدة بعدة لغات بهدف التيسير على الشركات.


أميركا الإقتصاد الأميركي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة