«نورد ستريم 2» يتأزم مع انسحاب 18 شركة أوروبية

«نورد ستريم 2» يتأزم مع انسحاب 18 شركة أوروبية

الأربعاء - 12 رجب 1442 هـ - 24 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15429]

انسحبت عدد من الشركات الأوروبية من مشروع خط أنابيب الغاز الواصل من روسيا إلى ألمانيا عبر بحر البلطيق (نورد ستريم2) قدّرتها وزارة الخارجية الأميركية بنحو 18 شركة، جراء العقوبات الأميركية.
وذكر تقرير قدمته وزارة الخارجية الأميركية إلى الكونغرس، وفق وكالة الأنباء الألمانية، أن مجموعة «زيوريخ أنشورانس غروب» للتأمين وشركة «بيلفنجر» للهندسة المدنية هما شركتان من بين شركات عديدة انسحبت من المشروع.
وأضاف التقرير، أن «المشاورات مع الحلفاء والشركاء مستمرة وتتزايد... وزارة الخارجية تتشاور على نطاق واسع مع الحكومات الأجنبية من خلال الاتصالات، والتواصل المستمر مع السفراء وممثلي الحكومات رفيعي المستوى في العواصم الأوروبية واللقاءات مع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والدول الأوروبية الأخرى ذات الصلة في واشنطن طوال فبراير (شباط) الحالي».
وقالت وزارة الخارجية الأميركية، إن خط الأنابيب الذي سينقل الغاز الطبيعي الروسي إلى أوروبا الغربية عبر بحر البلطيق وألمانيا يهدد الأمن عبر المحيط الأطلسي من خلال زيادة اعتماد أوروبا على إمدادات الطاقة الروسية.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس «(نورد ستريم2) والخط الثاني من (ترك ستريم) يهدفان لزيادة نفوذ روسيا على حلفائنا وشركائنا، ويقوضان الأمن عبر المحيط الأطلسي». وأضاف برايس، أن الولايات المتحدة ستواصل مراقبة عملية إنشاء خط الأنابيب، الذي يُعتقد أنها اكتملت بنسبة 90 في المائة.
وتابع برايس «سنراقب النشاط لإكمال خط الأنابيب أو التصديق عليه، وإذا حدث مثل هذا النشاط فسننظر في تطبيق عقوبات». وأضاف أن العقوبات هي واحدة من بين أدوات كثيرة متاحة لدى الولايات المتحدة.
ويتجاوز الخط الجديد الأراضي الأوكرانية التي تمر عبرها حالياً أغلب إمدادات الغاز الطبيعي الروسي إلى أوروبا.
في الوقت نفسه، تواصل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل دعمها المشروع وتقول، إنه مجرد مشروع تجاري. من ناحيتها، تعهدت روسيا باستكمال المشروع المملوك لشركة «غازبروم» الروسية العملاقة للغاز الطبيعي.
وفي الفترة الأخيرة زادت الانتقادات داخل الاتحاد الأوروبي، ورحبت الولايات المتحدة بالمعارضة المتزايدة في أوروبا لخط أنابيب «نورد ستريم2». وقال متحدث باسم السفارة الأميركية في برلين في هذا الصدد «يسعدنا أن نرى أصواتاً متزايدة داخل ألمانيا ومن شركاء أوروبيين آخرين تدعو إلى وقف هذا المشروع المدعوم من الكرملين». وأضاف «إن معارضتنا خط أنابيب (نورد ستريم2) تأتي بسبب مخاوف تتعلق بأمن الطاقة والسلوك الروسي الخبيث معروف جيداً. نرحب دائماً بفرصة التشاور مع ألمانيا بشأن هذه المخاوف والمخاوف المرتبطة بها».
وكان المتحدث يرد على تقرير نشرته صحيفة «هاندلسبلات» جاء فيه، أن الولايات المتحدة مستعدة لمناقشة إلغاء العقوبات المفروضة على خط الأنابيب شبه المكتمل. وفي المقابل، ورد أن الولايات المتحدة تتوقع اقتراحاً من الجانب الألماني لمواجهة مخاوفها، مثل آلية قطع محتملة من شأنها أن تقطع إمدادات الغاز إذا كانت موسكو ستعيق نقل الغاز عبر أوكرانيا. ويتهم مؤيدو خط الأنابيب واشنطن بأنها مهتمة فقط ببيع الغاز الطبيعي الخاص بها.


روسيا الاتحاد الاوروبي إقتصاد روسيا إقتصاد ألمانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة