واشنطن تفرض عقوبات على اثنين من جنرالات ميانمار

واشنطن تفرض عقوبات على اثنين من جنرالات ميانمار

الثلاثاء - 12 رجب 1442 هـ - 23 فبراير 2021 مـ
شرطيان يقفان بالقرب من السفارة الأميركية في ميانمار خلال مظاهرة مناهضة للانقلاب العسكري (إ.ب.أ)

فرضت الولايات المتحدة أمس (الاثنين) عقوبات على عضوين من المجلس العسكري في ميانمار وهددت بمزيد من الإجراءات بسبب انقلاب الأول من فبراير (شباط)، وفقاً لوكالة «رويترز».
وقال مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بوزارة الخزانة إن هذه الخطوة استهدفت الجنرال مونغ مونغ كياو القائد العام للقوات الجوية، واللفتنانت جنرال مو مينت تون رئيس أركان الجيش السابق، وقائد أحد مكاتب العمليات العسكرية الخاصة الذي يشرف على العمليات من العاصمة نايبيداو.
وقالت الوزارة في بيان: «على الجيش أن يتراجع عن أفعاله ويعيد على وجه السرعة الحكومة المنتخبة ديمقراطياً في ميانمار وإلا فإن وزارة الخزانة لن تتردد في اتخاذ المزيد من الإجراءات».
وردد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن التهديد. وأوضح في بيان: «لن نتردد في اتخاذ مزيد من الإجراءات ضد أولئك الذين يرتكبون أعمال العنف ويقمعون إرادة الشعب».
وبموجب العقوبات، يتم تجميد جميع الممتلكات وأي كيانات مملوكة لهم في الولايات المتحدة أو في حوزة أو سيطرة أشخاص أميركيين ويجب إبلاغ مكتب مراقبة الأصول الأجنبية.


ميانمار أزمة بورما ميانمار الولايات المتحدة سياسة أميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة