ميريل ستريب تتحدث عن فن الأداء وتحقيق الوعد

ميريل ستريب تتحدث عن فن الأداء وتحقيق الوعد

قالت ‫لـ «الشرق الأوسط»: ما زلت حريصة على أن تعني أفلامي شيئاً مهماً للمشاهدين
الثلاثاء - 12 رجب 1442 هـ - 23 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15428]

في مشهد مبكر من «حفل التخرّج» الذي تقدم فيه ميريل ستريب دور ممثلة اسمها دي دي ألن تعيش منحدراً في مهنتها، نراها تضع جائزتي «غولدن غلوبز» كانت حصلت عليها عن أعمالها السابقة على مكتب الاستقبال لعلها تحظى بأكبر غرفة في الفندق المتواضع الذي وصلت إليه. تقدّم نفسها لموظف الاستقبال. لكن لا التقديم ولا التمثالين المذهّبين عنيا شيئاً له. يقول لها «كل غرفنا متساوية الأحجام».

هذا من بعض ما يجعل الفيلم مثيراً لفتح صفحات كثيرة حول كل تلك المسائل المتعلّقة بصعود ثم هبوط نجم السينما والفنون عموماً. هي، في الفيلم وإلى حد ليس بالعابر، المقابل النسائي لشخصية مايكل كيتون في «بيردمان».

لكن في الحقيقة هي ممثلة صعدت سلّم الشهرة منذ البداية ولم تنزل بعد. هذه البداية تُقدر بخمسة عقود من سنوات الأرض. خلالها صعد وهبط المئات. كثيرون اختفوا. هي ما زالت ممثلة يتلقفها الجمهور والمخرجون على حد سواء. ماهرة في الأداء وذكية في الاختيار.

لا تحتاج، وهي في الحادية والسبعين من عمرها حالياً، لأكثر من هذا التقديم. ميريل ستريب صاحبة ثلاثة أوسكارات أولها كأفضل ممثلة مساندة عن «كرامر ضد كرامر» (1980) وثانيها أوسكار أفضل ممثلة في دور قيادي عن «اختيار صوفيا» (1983) والثالثة عن «المرأة الحديدية» (2012). هذا بالإضافة إلى 3 جوائز «غولدن غلوبز» وجائزتي «بافتا» و196 جائزة أخرى خلال رحلتها السينمائية التي ما زالت مستمرة.‬ بوتيرة جيدة.

لقاؤنا (الثالث خلال هذه السنوات) دار حول فيلمها الجديد قبل الانتقال إلى بعض أعمالها السابقة.

فيما يلي نص الحوار:

‫لا تعب من الجوائز‬

> تؤدين، في «حفل التخرج» شخصية ممثلة ذات خصائص من المدح للذات وتفاخر بالأنا رغم أنها لم تعد النجمة التي كانت عليه سابقاً. هل كان من السهل عليك أن تجدي الأسلوب الصحيح لتأدية هذا الدور؟

- من السهل أن نسخر من النرجسيين لأنهم غريبو الأطوار. هؤلاء لديهم شعور منتفخ لذواتهم وهم مكشوفون سواء كانوا لا يعلمون أو لا يكترثون. وهناك الكثير من الكوميديات تم تشييدها على أمثال هؤلاء المغرورين. شخصياً أحب أن أدخل قاعة فأشعر بأني أمتلكها. أقصد أنه شعور مسلٍ لكني لا أملكه (تضحك).

> هل تقابلين الكثير من أمثال هؤلاء في مجال عملك؟

- لا بد أنك تمزح. هم كثيرون في هذا المجال. أعرف كثيرين في «الشو بزنس» والمسرح ومنهم كثيرون في السينما. لكن العديد منهم، في رأيي، مغرورون أو يتظاهرون بالغرور لأنهم قليلو الثقة بأنفسهم. يخفون شعوراً ضخماً بعدم الأمان.

> هناك ممثلون يؤكدون أنهم في الواقع خجولون.

- هذا صحيح. التمثيل يجعلهم قادرين على تحقيق أشياء غير قادرين على تحقيقها في حياتهم الخاصة، خصوصاً ممثلي المسرح الذي هو فرصة لهم لفعل ما لا يستطيعون فعله في الحياة. أحببت دوري في هذا الفيلم ولم يكن صعباً استيحاءه فالحياة السياسية مليئة بمثل هؤلاء (تضحك).

> تدخلين فندقاً متواضعاً في الفيلم وتخرجين جائزتي «غولدن غلوبز» وتضعينهما على مكتب الاستقبال لعل مدير الفندق يمنحك الغرفة المميّزة التي ترغبين بها. كيف تنظرين إلى كل هذه الجوائز التي نلتها في مسيرتك حتى الآن؟

- لا يمكن أن تتعب من الجوائز. من الفوز بها أو على الأقل من أن يتم ترشيحك لها. لا تتعب أبداً من الشعور بأن ما حاولت تحقيقه من خلال هذا الدور أو ذاك أدّى إلى تقديرك وتقدير عملك. هذا شيء عظيم. لذلك حين أنظر إلى (الممثلتين) أريانا ديبوس وجو إلين بلمان وموهبتهما المتبدية في هذا الفيلم أشعر بأن ما ستحصلان عليه في المستقبل من جوائز ستكون مُستحقة. أدري أنهما تشعران الآن بالتقدير الذي تحيطه بهما الترشيحات وكلمات النقاد المادحة.

> ما الشيء الواحد الذي لازمك خلال حياتك المهنية؟ ذلك الشيء الذي بات مصاحباً لك مع كل فيلم جديد تقومين بتمثيله؟

- الشعور بأني في المهنة التي أحب. دائماً ما كنت حريصة في اختياراتي على لعب أدوار في أفلام تعني شيئاً للمشاهدين. أردتها أدواراً يمكن التلاقي والتعاطف معها في أوضاع اجتماعية مختلفة. أردت وما زلت أريد أن تعني أفلامي للعالم شيئاً. وأعتقد أنني كنت محظوظة جداً وأنني في مثل سنّي لا زلت قادرة على الاختيار كما تعوّدت. هذا رائع.

‫تمارين شاقة‬

> أعتقد أن (المخرج) رايان مورفي كان دائماً ما يطمح لتحقيق فيلم تكونين أنت فيه من بين ممثليه. قرأت أنه أسس في مطلع شبابه «نادي معجبين» باسمك. هل تبادليه هذا الإعجاب؟

- هل تقصد إذا ما أسست «نادي معجبين» له؟ كان لا يزال في بطن أمّه عندما كنت في مثل عمره الآن (تضحك). فعلياً أنا معجبة بأعماله وهو سبق له أن وظّف ابنتي (غريس) في أحد حلقات «أميركان هورور ستوري». ذلك كان برنامجاً بالغ الإتقان راقبت بعض حلقاته وشدّني أسلوب تعامله مع الممثلين وطريقته الجريئة في خوض المواضيع التي قدّمها.

> ماذا كان رد فعلك عليه عندما أدركت أن دورك يتطلب منك أن ترقصي أيضاً؟ ألم يكن التمثيل صعباً في فيلم يعتمد الغناء والرقص؟

- هو فعلاً من بين أصعب الأدوار التي أديتها منذ فترة طويلة. لكني كنت أدرك أن مورفي يريدني أن أغني وأرقص. الغناء لم يكن صعباً فقد أديته سابقاً، لكن الرقص؟

> كيف تم لك إتقانه كما تبرهن على ذلك المشاهد الراقصة التي أديتها؟

- كان شاقاً وكنا، هو وأنا، نعلم أنه سيكون كذلك. قام بتعيين مدرّبين أكفاء جداً. موهوبين لأقصى درجة وصبورين أيضاً (تضحك). ما ساعدني هو فهمهم المطلق لكيف يمكن لممثل لم يمارس الرقص الاستعراضي، بصرف النظر عن عمره، أن يؤدي ذلك من دون معرفة أو خبرة سابقة. ولم يكن هناك أي فرض من أي نوع. المسألة لم تكن إن علي أن أفعل ذلك، بل نوع من لنجرّب إذا كنا نستطيع أن نفعل ذلك. لا أقول إن هذا بدد المصاعب لكنه كان ضرورياً لإتقان العمل وكشرط لإنجاز الفيلم.

> ما كانت طبيعة هذه التمارين؟ أقصد لجانب التدريب على الرقص تحديداً؟

- كنا نصوّر 12 ساعة في اليوم وكنا نعيد تصوير المشاهد الاستعراضية مرّات ومرّات وكما تعلم لا يتم تصوير المشهد بكامله بالضرورة، بل غالباً ما يتألّف من لقطات منفصلة. لكن إلى جانب ذلك كنت أمارس السباحة خمس مرّات في الأسبوع. هذا يساعد على حسن التنفس وتمرين الرئتين على ذلك. هذا كان ضرورياً.

> في السنوات العشرين الأخيرة معظم ما قمت به من أدوار كان درامياً، وهو الحال كذلك بالنسبة لما قبل هذه السنوات المذكورة. هل يختلف التحضير لتقديم دور درامي، لنقل مثلاً دورك في «اقتباس» لسبايك جونز أو «أسود كحملان» لروبرت ردفورد عن «جولي وجوليا» (نورا إفرون) أو «ريكي أند ذا فلاش» لجوناثان دَمي؟

- يجب ألا يختلف التحضير مطلقاً إذا ما كان السيناريو جيداً. السيناريو هو الذي يبادر فيعطيك ملامح الدور وكيف ستقرر أن تقوم به ولماذا على هذا النحو المحدد أو بهذه الطريقة وليس سواها. حين تقرأه تتخيل نفسك في الدور الذي تعلم أن المخرج يريدك له. وبالنسبة لي يجب أن ألتقي والدور على الورق. يجب أن أعرف أن الشخصية تُثير عندي الرغبة في القيام بها.

> في «الشيطان يرتدي برادا» The Devil Wears Prada وهو من الأفلام الكوميدية طبعاً هل كان عليك البحث عن سلوكيات الشخصية التي قمت بتأديتها؟

- ليس كثيراً. كل شيء كان متوفراً في السيناريو. أحياناً ما تبدأ باقتراح سلوكيات من عندك لم ينص عليها السيناريو كذلك. يتركها بيضاء لكي تملؤها أنت.

> كيف تنظرين إلى الحقبة الأسبق. إلى المرحلة التي نلت خلالها شهادتي التأسيس والتقدير في مطلع مهنتك؟ مثل أدوارك في «صائد الغزلان» و«كرامر ضد كرامر» و«زوجة الضابط الفرنسي» وطبعاً «اختيار صوفي»؟

- كما تقول كانت فترة للتأسيس. كان علي أن أحافظ على الوعد الذي أطلقته تلقائياً في أفلامي الأولى. حالفني الحظ في أن أمثل أدواراً جيدة منذ البداية في «جوليا» و«صائد الغزلان» و«اختيار صوفي» ولم يكن هناك بديل سوى الاستمرار على هذا النحو.

> امتلكت الموهبة الكفيلة بتعزيز موقعك.

- شكراً. هذا لم يكن سهلاً آنذاك على ممثلة جديدة وليس سهلاً الآن. الإصرار على الإتقان شرط أوّل لأي ممثل جديد إلا إذا لم يكن مستعداً لقبول فكرة أن المستقبل قد يجلب له نجاحات أفضل إذا ما بدأ التمثيل على نحو جاد في مسعاه. المسألة ليست القيام بالأدوار المعروضة على الممثل الناشئ بل حسن اختياره لها.

> طبعاً لازمك حينها اختيار المخرجين لك. أذكر أني قرأت أن باربرا سترايسند كانت مهتمّة جداً لتأدية الدور لكن (المخرج ألان) باكولا اختارك أنت.

- كان هناك ممثلات أخريات عديدات رغبن في هذا الدور ولم تكن عملية اختياري سهلة على الإطلاق.

> هل تتذكرين بعض الممثلات الأخريات اللواتي رغبن في هذا الدور… منحك أوسكارك الأول.

- أعتقد أن ناتالي وود ومارتا كَلر كانتا مهتمّتين أيضاً. ربما أخريات.

> كان إصرارك على تمثيل هذا الدور من القوّة بحيث تعلمت اللغتين البولندية والألمانية. صحيح؟

- نعم.

> فرنسيس فورد كوبولا حارب لتعيين مارلون براندو وآل باتشينو في «العرّاب»… هذا ما يؤدي إليه إيمان المخرج بالممثل الذي يختاره.

- صحيح وفي النهاية أدرك الجميع بأن كوبولا أحسن الاختيار. مارلون نال الأوسكار ونال باتشينو الترشيح. لكن على ذلك هناك اختلاف في الموضوع. بالنسبة لباكولا لم يكن اختارني أولاً وأصر علي بعد ذلك. عاين المرشّحات للدور قبل اختياري. لكن ما تقوله في أن بعض الأدوار تخلد الممثل للأبد صحيح. المهمّة الملقاة على الممثل بعد ذلك هو أن يحافظ على وعده حيال نفسه وجمهوره.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة