الأميركي شاكماك رئيساً تنفيذياً لهيئة الأزياء السعودية

الأميركي شاكماك رئيساً تنفيذياً لهيئة الأزياء السعودية

الثلاثاء - 11 رجب 1442 هـ - 23 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15428]
بوراك شاكماك

عيّنت «هيئة الأزياء السعودية» بوراك شاكماك في منصب الرئيس التنفيذي للهيئة، ليتولى مهام إدارة قطاع الأزياء وتنظيمه وتطويره ودعم وتمكين المواهب الشابة والمنتمين له، وذلك وفق الاستراتيجية الوطنية للثقافة التي وضعتها وزارة الثقافة لمشروع النهوض بالقطاع الثقافي في المملكة.
ويحمل شاكماك درجتي الماجستير في إدارة الأعمال من كلية سيرام للأعمال، وجامعة ولاية سان فرانسيسكو، وقاد خلال مسيرته المهنية العديد من مبادرات الاستدامة، وأعد منحاً دراسية في بارسونز سانت مارتينز في لندن.
ويحضر الأميركي، شاكماك من تجربة عملية وأكاديمية غنية في صناعة الأزياء، حيث قدم من عمادة كلية الأزياء في مدرسة بارسونز للتصميم في نيويورك، إحدى أهم كليات الأزياء في العالم، وشغل مناصب قيادية في شركات كبرى، كما يحمل عضوية في المجلس الاستشاري لمجلس مصممي الأزياء الأميركية، ولكسز للأزياء، ما يعزز الاستفادة من خبرته لتطوير القطاع.
وتعد هيئة الأزياء واحدة من 11 هيئة ثقافية أسستها وزارة الثقافة لإدارة القطاع الثقافي السعودي، وتتولى الهيئة مسؤوليات متعددة في قطاع الأزياء تشمل وضع استراتيجية تطوير القطاع ومتابعة تنفيذها تحت إشراف وزارة الثقافة، إضافة إلى الترخيص للأنشطة ذات العلاقة بمجال الأزياء، وتحديد الأنظمة والتشريعات الخاصة بالقطاع وتشجيع التمويل والاستثمار فيه، إلى جانب تقديم الدورات التدريبية والبرامج المهنية، ودعم وتمكين المواهب والمختصين وروّاد الأعمال في مجالات صناعة الأزياء.
وتولي وزارة الثقافة اهتماماً كبيراً بصناعة الأزياء باعتبارها قطاعاً ثقافياً ضمن 16 قطاعاً ستركز جهودها وأنشطتها عليه، ودشنت موافقة مجلس الوزراء على إنشاء هيئة معنية بالأزياء مرحلة جديدة في الصناعة الثقافية في البلاد، إضافة إلى طرح تخصص «تصميم الأزياء» ضمن حزمة التخصصات المتاحة ضمن برنامج الابتعاث الثقافي، مع حزمة مبادراتها الثقافية مبادرة أسابيع الأزياء.
بينما يأتي تعيين الأميركي بوراك شاكماك في منصب الرئيس التنفيذي لهيئة الأزياء، استمراراً لجهود الوزارة في النهوض بالقطاع واستقطاب الخبرات الدولية لتطوير الصناعة، التي تضم فرصاً كبيرة في المملكة، ويتولى بدوره مهام إدارة قطاع الأزياء وتنظيمه وتطويره ودعم وتمكين المواهب الشابة والمنتمين له، وفق الاستراتيجية الوطنية للثقافة، إلى جانب تمكين القدرات الوطنية في قيادة المؤسسات الثقافية، تعمل الوزارة على تدعيم منظومتها بالخبرات الدولية في المجالات الناشئة، لتعزيز الصناعة والاستفادة من التجارب العالمية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة