تقرير: الأمير ويليام «مصدوم» من سلوك أخيه لكنه يأمل في إصلاح الخلاف معه

تقرير: الأمير ويليام «مصدوم» من سلوك أخيه لكنه يأمل في إصلاح الخلاف معه

الاثنين - 11 رجب 1442 هـ - 22 فبراير 2021 مـ
الأميران البريطانيان ويليام وهاري (رويترز)

قال تقرير صحافي إن الأمير البريطاني ويليام يأمل أن يساعد تخلي أخيه هاري النهائي عن مهامه الملكية في رأب الصدع بينهما.
ويوم الجمعة الماضي، قال قصر باكنغهام، إن الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل انفصلا بشكل نهائي وأخير عن العائلة المالكة البريطانية، حيث أبلغا الملكة إليزابيث بأنهما لن يعودا عضوين عاملين في العائلة.
ووفقاً لذلك، ستسترد الملكة جميع الألقاب العسكرية الفخرية التي حصل عليها الزوجان، وكذلك المنظمات التي كانت خاضعة لرعايتهما بصفتهما الملكية، وستعيد توزيعها على أفراد آخرين في العائلة المالكة.
وسبّب هاري وميغان حالة من الصدمة في العائلة المالكة في يناير (كانون الثاني) عام 2020، بعدما أعلنا على نحو مفاجئ انفصالهما عن العائلة وسعيهما لمستقبل جديد في الولايات المتحدة.
وأصبح الانفصال رسمياً الآن بعد مناقشات مع الملكة إليزابيث.
وأثار رد هاري وميغان الذي أصدره متحدث باسم الزوجين بعد دقائق من صدور بيان قصر باكنغهام، والذي جاء فيه: «يمكننا جميعاً أن نعيش حياة من الخدمة العامة... فالخدمة عالمية»، استياء كثير من أفراد العائلة المالكة، ووصفه مصدر قريب من الملك بأنه «رد بغيض».
وأكدت مصادر مقربة من الأمير ويليام لصحيفة «ذا تايمز» البريطانية أن دوق كمبردج «حزين ومصدوم حقاً» من سلوك أخيه تجاه الملكة، وأنه يعتقد أن هاري وميغان «تصرفا بشكل مهين مع العائلة المالكة».
إلا أن المصادر أكدت في الوقت ذاته أن تخلي هاري النهائي عن مهامه الملكية قد يساعد في رأب الصدع بينه وبين أخيه، وأن ويليام لديه أمل كبير في ذلك.
وتابعت المصادر: «إذا لم تعد القضايا المتعلقة بالواجبات الرسمية مصدراً للخلاف، فسوف يساعد ذلك الأخوين في إصلاح علاقتهما الممزقة».
وأشار أحد المصادر إلى أنه على الرغم من استياء ويليام من طريقة رد هاري وميغان الأخير على بيان الملكة إليزابيث، فإن علاقة الأخوين تحسنت إلى حد ما مؤخراً.
وقال المصدر: «على مدى الأشهر القليلة الماضية، كانت هناك إشارات تؤكد أن كليهما يبذل جهداً من أجل ذلك الغرض».
ومن المنتظر أن يخرج هاري وميغان عن صمتهما بشأن انفصالهما عن العائلة المالكة خلال مقابلة مع أوبرا وينفري الشهر المقبل.
وهذه المقابلة، التي ورد أنه تم تسجيلها الأسبوع الماضي، تسبب توتراً داخل الأوساط الملكية. وقال مصدر لصحيفة «ذا تايمز»: «الجميع يتمنى أن يركز هاري وميغان على مستقبلهما وأن يكونا سعداء. القلق هو أن مقابلة أوبرا قد تكون علامة على أنهما يكافحان من أجل المضي قدماً في حياتهما ويحاولان كسب تعاطف الأميركيين معهما بعد خسارتهما معركة كسب تعاطف عدد كبير من البريطانيين».
وسبق أن تحدثت تقارير نشرتها وسائل إعلام بريطانية عن حدوث أزمة بين هاري وويليام وعن توتر علاقتهما بعد زواج هاري من ميغان، مشيرة إلى أن ويليام تجنب أخاه وزوجته عبر «سلوك تنمري»، وأن دوق ودوقة ساسكس شعرا بأنهما طُردا من العائلة المالكة بسبب طريقة تعامل ويليام وزوجته كيت معهما.
وقد استنكر الشقيقان هذه التقارير ووصفاها بـ«الشنيعة».
وتزوج هاري (35 عاماً) وميغان (38 عاماً) في مايو (أيار) 2018، ورُزقا طفلهما آرتشي في مايو 2019. ويعيش الزوجان الآن في لوس أنجليس بعد تخليهما عن أدوارهما الملكية.


لندن العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة