مأرب: خلية تجسس حوثية وقودها نساء وأطفال

مأرب: خلية تجسس حوثية وقودها نساء وأطفال

غريفيث أدان قصف الانقلابيين تعز غداة مقتل طفل
الاثنين - 11 رجب 1442 هـ - 22 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15427]
فتى أصيب في القصف الحوثي على تعز أول من أمس بعد نقله إلى المستشفى ( أ.ف.ب)

عرضت شرطة محافظة مأرب أدلة قالت إنها لخلية تجسس حوثية وقودها النساء والأطفال لتنفيذ أعمال إرهابية في مناطق سيطرة الحكومة الشرعية. واتهمت شرطة مأرب في مؤتمر صحافي أمس زعيم الجماعة بتأسيس جهاز سري يستقطب النساء لقتل المدنيين والطواقم الطبية، وقالت إن ذلك يتطابق مع بصمة الأعمال الإرهابية لتنظيمي «القاعدة» و«داعش».

ووفقاً لما أوردته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أفاد مدير شرطة مأرب العميد يحيى حُميد بأن جهاز الاستقطاب الحوثي «ينشط في كثير من الأحيان تحت لافتة منظمات إغاثية ومدنية، ويقوم باستقطاب واستدراج النساء من الأسر الفقيرة وتجنيدهن أمنياً وتدريبهن».

إلى ذلك، أدان المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، أمس (الأحد)، قصفاً حوثياً استهدف أحد الأحياء السكنية في مدينة تعز تسبب في قتل طفل وإصابة آخرين، فيما طالبت الحكومة اليمنية الشرعية المجتمع الدولي بالتدخل لوقف انتهاكات الجماعة المدعومة من إيران ضد المدنيين في المدينة المحاصرة منذ سنوات.

وقال غريفيث، في تغريدة بثها حساب مكتبه على «تويتر»: «أدين اعتداء الأمس (السبت) على منطقة سكنية في تعز الذي أسفر عن مقتل طفل وجرح آخرين».

وفي حين أكد غريفيث أن أطفال اليمن يستحقون العيش بسلام وأمان، شدد على أن «الهجمات على المدنيين انتهاك للقانون الإنساني الدولي، ويجب التحقيق فيها، ومحاسبة مرتكبيها».

من ناحية ثانية، أكدت مصادر محلية في صنعاء أن الميليشيات ابتكرت طريقة لابتزاز السكان وكسب الأموال بطريقة غير مشروعة لتمويل مجهودها الحربي، من خلال فرض رسوم مضاعفة للسماح ببناء المنازل. وذكرت المصادر لـ«الشرق الأوسط» أن الميليشيات تواصل منذ أكثر من 10 أيام منع السكان بصنعاء ومدن تحت سيطرتها من أي أعمال بناء أو ترميم إلا بعد دفع مبالغ مالية «غير قانونية».
....المزيد
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة