أنباء عن {لقاح إسرائيلي} إلى سوريا برعاية روسية

أنباء عن {لقاح إسرائيلي} إلى سوريا برعاية روسية

السبت - 8 رجب 1442 هـ - 20 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15425]
خط فك الاشتباك في الجولان بين سوريا وإسرائيل (أ.ف.ب)

أكدت مصادر مطلعة في تل أبيب وجود «بند سري» في صفقة التبادل مع دمشق برعاية موسكو، تقدم بموجبه إسرائيل «ثمناً إضافياً» لسوريا، مقابل إطلاق سراح المواطنة الإسرائيلية التي عبرت بالخطأ إلى القنيطرة في الجولان.

وبسبب التعتيم الذي فرضه الجيش الإسرائيلي على هذا البند بهدف منع النشر عن تفاصيله، راحت وسائل إعلام عبرية تنشر القصص حول الموضوع، وتكتفي فيه بتلميحات تلتف عبرها على الرقابة. ونقلت «القناة 13» التلفزيونية التجارية عن مسؤول إسرائيلي رفيع قوله، إن «الثمن الإضافي الذي تم دفعه لسوريا لم يكن على حساب مواطني إسرائيل ولا يمسّ مصالح إسرائيلية، إنما هو ثمن ذو طابع رمزي وإنساني مع رؤية المصالح الإسرائيلية المستقبلية مقابل روسيا ومقابل سوريا في قضايا مهمة لإسرائيل». وربطت مصادر ذلك بـ«لقاحات مضادة لفيروس كورونا» التي تحتاج إليها دمشق.

وقالت صحيفة «هآرتس»، إنه «بند غير مألوف. الكشف عنه قد يثير خلافات في أوساط الجمهور الإسرائيلي». وكتب النائب العربي في الكنيست، أحمد الطيبي على «تويتر»، «إنني أطالب حكومة إسرائيل بالمصادقة على نقل لقاحات إلى قطاع غزة والضفة الغربية. هل علينا أن ننتظر أن يعبر يهودي الحدود إلى غزة كي تحظى باللقاح؟».

وتوسط الجانب الروسي أيضاً لعقد صفقة أخرى تضمنت نقل قافلة قمح من احتياطي الحبوب في صوامع الحسكة الواقعة تحت سيطرة فصائل موالية لأنقرة، إلى حلب.

واستبقت موسكو الزيارة المحتملة للمبعوث الدولي إلى سوريا غير بيدرسن بتوجيه «نصائح» مباشرة إلى السوريين وإلى الأطراف الغربية، أكدت فيها «رفض محاولات دفن عملية الإصلاح الدستوري»، ولوحت بأن «البديل سيكون عملية تجري في دمشق ويقاطعها المجتمع الدولي».
... المزيد


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة