إثيوبيا تؤكد وقوع جرائم اغتصاب على نطاق واسع في تيغراي

إثيوبيا تؤكد وقوع جرائم اغتصاب على نطاق واسع في تيغراي

الجمعة - 1 رجب 1442 هـ - 12 فبراير 2021 مـ
لاجئون إثيوبيون فروا من المعارك في تيغراي لدى وصولهم إلى كسلا شرق السودان (رويترز)

أكدت السلطات الإثيوبية أن عشرات النساء تعرضن للاغتصاب في إقليم تيغراي بشمال البلاد خلال الفوضى التي أعقبت صداماً مسلحاً وقع، العام الماضي، وأطاح بالحزب الحاكم في الإقليم، وفقا لوكالة «رويترز» للأنباء.
وقالت وزيرة المرأة الإثيوبية فيلسان عبد الله على موقع «تويتر»، أمس (الخميس): «تلقينا التقرير من فريقنا على الأرض في منطقة تيغراي، وقد أكد الفريق للأسف أن الاغتصاب حدث قطعاً ودون شك».
ورغم تحدث شهود ومسعفين وموظفي إغاثة عن وقوع اعتداءات جنسية واسعة النطاق منذ بدء القتال في نوفمبر (تشرين الثاني)، فإن تعليقات فيلسان كانت أول تأكيد لذلك من حكومة رئيس الوزراء أبي أحمد.
وقالت لجنة حقوق الإنسان الإثيوبية التي عينتها الدولة إنه تم الإبلاغ عن 108 جرائم اغتصاب في تيغراي، في الشهرين الماضيين، وقع ما يقرب من نصفها في مقلي، عاصمة الإقليم.
ورغم انتزاع القوات الاتحادية السيطرة على مقلي من «الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي» في نهاية نوفمبر، فقد استمر القتال بشكل متقطع مع فرض قيود على الاتصالات والوصول إلى ذلك الإقليم الجبلي الذي يبلغ عدد سكانه خمسة ملايين نسمة.
ورغم اتهام بعض الضحايا جنوداً من القوات الاتحادية أو عناصر متحالفة معها باغتصابهن، لم تتمكن «رويترز» من التحقق بشكل مستقل من روايات الاغتصاب، وتقول الحكومة إنها لا تتهاون مطلقاً مع العنف الجنسي.
وذكرت لجنة حقوق الإنسان أنه من المرجح أنه لم يتم الإبلاغ عن جرائم اغتصاب كثيرة، وأضافت: «أدت الحرب وحل الإدارة الإقليمية إلى زيادة العنف ضد النساء في المنطقة، وغابت الأجهزة المحلية التي يلجأ لها ضحايا العنف الجنسي عادة للإبلاغ عن هذه الجرائم مثل الشرطة والمنشآت الصحية».
وقال المتحدث أدينو أبيرا إن وزارة المرأة قامت حتى الآن بتقييم الوضع في مقلي فقط وبلدة كويها القريبة، وأضاف: «سنرسل خبراء إلى جميع مناطق تيغراي. لذا سيكون العدد أعلى من المذكور».


ايثوبيا إثيوبيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة