بريطانيان يطلقان مبادرة خيرية لإطعام محتاجين في مراكش

بريطانيان يطلقان مبادرة خيرية لإطعام محتاجين في مراكش

الجمعة - 29 جمادى الآخرة 1442 هـ - 12 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15417]

أشرف سايمون مارتن، سفير المملكة المتحدة لدى المغرب، أول من أمس، في مراكش على تظاهرة خُصصت للاحتفاء بوصول مبادرة خيرية تضامنية لتوزيع وجبات طعام يومية على المعوزين والمحتاجين من الفئات الهشة بمنطقة باب دكالة، في فترة جائحة «كوفيد19»، إلى رقم «20 ألف وجبة».

ويقف وراء هذه المبادرة الخيرية مايك وود وزوجته لوسي آندرسون وود، وهما مستثمران بريطانيان في المجال السياحي بمراكش، خصصا «مقهى حنة» منذ نحو 10 سنوات للعمل التضامني الخيري، بأن جعلا منه مشروعاً غير ربحي، تخصص مداخيله لخدمة السكان، باقتراح برنامج دعم تعليمي لطلاب المدارس، فضلاً عن دعم موجه لأفراد من الفئات المعوزة.

ومع تفشي الجائحة، منذ نحو عام، وبعد فترة توقف عن تقديم خدماته المطعمية والتضامنية جراء الإجراءات الاحترازية المفروضة، جرى التفكير في توجيه الفعل التضامني للمقهى نحو دعم ومساعدة الفئات الهشة عبر تقديم وجبات يومية، وذلك تأكيداً من الزوج وود على عشقهما المدينة المغربية وعمق علاقتهما بالمراكشيين، وذلك بإعداد وجبات، في حدود 150 وجبة يومياً، وتوزيعها، بشراكة وتنسيق مع جمعية «بيكالا» الهولندية؛ بحيث تُوزّع نحو 100 وجبة على مستوى المقهى، فيما تتكفل «بيكالا» بتوزيع نحو 50 وجبة على الفئات المحتاجة بعدد من الأحياء القريبة في المدينة باستعمال الدراجات الهوائية بوصفها وسيلة نقل صحية وصديقة للبيئة.

وبمناسبة الاحتفاء بالوصول إلى رقم «20 ألف وجبة»، لم يخف عدد من المراكشيين من أصحاب المحال التجارية المجاورة ومن السكان تقديرهم وتثمينهم مبادرة المقيمين البريطانيين، «التي تعلي من شأن فعل التضامن والتآزر الذي ما فتئ يعبر عنه عدد من الأجانب، من جنسيات مختلفة، ممن أسرتهم (المدينة الحمراء) فاختاروا الاستثمار والعيش فيها».

من جهته، عبر السفير البريطاني، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، عن سعادته بالحضور والمشاركة في هذا الحدث الرمزي المتمثل في بلوغ رقم «20 ألف وجبة» وُجّهت إلى المحتاجين من الفئات الهشة في المجتمع، مشدداً على افتخاره بالتعاون القائم بين مواطنيه البريطانيين المقيمين بمراكش والمراكشيين، وبتحويل المقهى، مؤقتاً، إلى فضاء لخدمة المحتاجين في هذه الفترة الصعبة التي يجتازها العالم.

وتابعت «الشرق الأوسط» كيف ساهم السفير البريطاني مرفوقاً بزوجته، في إعداد وتجهيز الوجبات، قبل توزيعها في عين المكان على المحتاجين.


المغرب المملكة المتحدة أخبار المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة