«أوايسس» يحوّل «كثبان الرمل» إلى واحة رفاهية

«أوايسس» يحوّل «كثبان الرمل» إلى واحة رفاهية

التقاء بين أجيال يروي التحول في صناعة الترفيه بالسعودية
الخميس - 15 جمادى الآخرة 1442 هـ - 28 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15402]

يحكي أبو فهد السعودي الذي يتجاوز عمره الخمسين عاماً، عن الفعاليات الترفيهية التي كان يستمتع بها حينما كان شاباً في بحر العشرينات من عمره، والتحولات التي حدثت اليوم بعد ثلاثة عقود من ذلك الوقت.

يشير أبو فهد إلى نوعية الفعاليات التي كان أبناء جيله يستمتعون بها في الرياض، والفعاليات الحالية التي بدأت تجذب الأضواء والأشخاص إلى مختلف المناطق وحتى الصحاري، وما حرك مشاعره لينطق بذلك، هو إحدى الفعاليات البرية التي أقيمت مؤخراً على مساحة شاسعة وسط الكثبان الرملية في شمال العاصمة الرياض، وعن تحولات حدثت في مفهوم الرحلات البرية لم يعيشها أبناء جيله، قبل نحو 30 سنة، حيث كان حينها يندر وجود فعاليات ترفيهية مثل ما يحظى به الجيل الحالي، مشيراً إلى حبه للرحلات البرية، حيث كان يقضي أيام إجازاته في الصحراء برفقة أسرته أو الأصدقاء، خصوصاً في فصل الشتاء، رغم بساطة الرحلات البرية في ذلك الوقت.

في السعودية، يطلق على الرحلات البرية «كشتة»، وهي الرحلات التي يقضيها الناس وسط الصحراء أو فوق الكثبان الرملية، بأدوات بسيطة للطبخ ومؤنة تكفي للفترة التي سيقضونها، وخيمة تُنصب في الموقع الذي تم اختياره.

هذا الحديث الذي دار بين المواطن الخمسيني و«الشرق الأوسط»، كان من مقر فعالية أوايسس الرياض، التي أطلقتها الهيئة العامة للترفيه، بإجراءات احترازية مشددة، في وقت تسيطر فيه البلاد على الفيروس، مع حملة التطعيم التي افتتحت مراكز في عدة مناطق في المملكة.

وعن ذلك، يتطرق أبو فهد إلى الاختلاف في التجربة ما بين أوايسس الرياض ورحلات «الكشتة» التقليدية التي كان يخرج إليها حينما كان شاباً، قائلاً إنهم قبل ثلاثة عقود كانت رحلاتهم البرية بسيطة وبأدوات قليلة دون تكلف، وبمتاعب كثيرة، من ناحية الطبخ والمؤونة التي غالباً ما يُفاجأ بنقصها حينما يصلون إلى الموقع وسط الصحراء وغيرها العديد، لكن اليوم الأمر مختلف، حيث الموقع المجهز بأرقى المطابخ العالمية، والخيام التي جُهزت بكافة الاحتياجات، وموقع مجهز بكامل الخدمات وبسلاسة، سواء الصحية أو الغذائية أو اللوجيستية وغيرها.

وفي هذه الفعالية، يوجد عدة مطاعم عالمية، وبجانب ذلك مسرح مجهز على الهواء الطلق، وفوق الكثبان الرملية، إضافة إلى المركز الصحي الكبير الذي أقيم وسط الكثبان الرملية، وجُهز بكافة الاحتياجات الطبية والدوائية، ودورات المياه، وغيرها العديد، وهذا ما لم يمكن للناس تصوره قبل سنة على أقل تقدير.

كان موقع الحدث الحالي، قبل سنة أو أقل، منطقة رملية لا يوجد بها نخيل ويكاد يوجد بها خيام، ولكن مع عودة الحياة، بعد الإغلاق الذي تسبب به الفيروس، وانطلاق فكرة إنشاء هذه الفعالية، تحولت هذه المنطقة من كثبان رملية مرصوصة، إلى واحة من النخيل وبرك المياه والمطاعم الفارهة، إضافة إلى غيرها من الخدمات.

وليست هذه الفعالية هي الأولى من نوعها منذ عودة الحياة بعد الإغلاق في البلاد، ولكنها الأولى من ناحية المدة، حيث ستستمر حتى أبريل (نيسان) المقبل، وتضم العديد من الأنشطة الترفيهية، مثل المخيمات الفاخرة، وعدة متاجر منوعة، وجلسات بتصاميم إبداعية، وخدمات فاخرة، إضافة إلى الطرق التي تُسهل الوصول إليها بكل انسيابية وسط الكثبان الرملية من دون معاناة، تجعل تجربة الزائر لا تُنسى في هذه الواحة التي شيدت في وقت قصير.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة