المخابرات الأميركية: كوريا الشمالية تستغل الدبلوماسية لتعزيز برنامجها النووي

المخابرات الأميركية: كوريا الشمالية تستغل الدبلوماسية لتعزيز برنامجها النووي

السبت - 10 جمادى الآخرة 1442 هـ - 23 يناير 2021 مـ

حذر أكبر ضابط مسؤول عن ملف كوريا الشمالية في المخابرات الأميركية، أمس الجمعة، من أن بيونغ يانغ لا ترى الدبلوماسية سوى وسيلة لتعزيز تطوير أسلحتها النووية حتى رغم إعلان إدارة الرئيس جو بايدن الجديدة أنها ستبحث عن طرق لإعادة كوريا الشمالية للمحادثات.

وقال أنتوني بلينكن مرشح بايدن لوزارة الخارجية، يوم الثلاثاء الماضي، إن الإدارة الجديدة تعتزم القيام بمراجعة كاملة لنهج الولايات المتحدة تجاه كوريا الشمالية للنظر في سبل زيادة الضغط عليها للعودة إلى طاولة المفاوضات، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وأكدت المتحدثة باسم بالبيت الأبيض جين ساكي ذلك أمس (الجمعة) قائلة إن أسلحة كوريا الشمالية النووية تمثل تهديداً خطيراً للسلام، وإن لواشنطن مصلحة حيوية في ردع بيونغ يانغ.

وقال سيدني سيلر ضابط المخابرات الأميركية المسؤول عن ملف كوريا الشمالية لمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في وقت سابق إن تطوير بيونغ يانغ للأسلحة سياسة مستمرة منذ 30 عاماً.

وأضاف: «كل مشاركة في الجهود الدبلوماسية استهدفت تعزيز البرنامج النووي، وليس لإيجاد مخرج... أنا فقط أحث الناس على عدم ترك الغموض التكتيكي يعرقل الوضوح الاستراتيجي الموجود لدينا بشأن كوريا الشمالية... لذلك يجب ألا نشعر بتفاؤل مفرط إذا اقترح فجأة (زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون) إجراء حوار غداً (السبت)، ويجب ألا نتفاجأ أو نشعر بإحباط بشكل مفرط إذا أُطلق صاروخ باليستي عابر للقارات بحلول يوم الأحد».

وقال سيلر أيضاً إن المساعدات الإنسانية - التي قال بلينكن إنه يجب على الولايات المتحدة أن تنظر في تقديمها إلى كوريا الشمالية إذا لزم الأمر - ليست شيئاً يهم بيونغ يانغ.

وأضاف أن القوة التي تسعى كوريا الشمالية إلى امتلاكها أكبر بكثير من تلك التي تحتاجها دولة تريد ببساطة أن تكون بعيدة عن الآخرين.

وقال: «هذا هو مكمن الخطر الحقيقي للتقاعس عن القيام بعمل».


أميركا كوريا الشمالية أخبار أميركا سياسة أميركية كوريا الشمالية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة