الموت يُغيّب الكاتبة المصرية كوثر هيكل

الموت يُغيّب الكاتبة المصرية كوثر هيكل

صاحبة حوار أفلام «إمبراطورية ميم» و«حبيبي دائماً» و«العذراء والشعر الأبيض»
الجمعة - 9 جمادى الآخرة 1442 هـ - 22 يناير 2021 مـ
الكاتبة المصرية كوثر هيكل (الشرق الأوسط)

في هدوء يماثل شخصيتها، رحلت اليوم (الجمعة) بالقاهرة، الكاتبة المصرية، كوثر هيكل عن عمر يناهز 76 عاماً، وهي من الرعيل الأول الذي التحق للعمل بالتلفزيون المصري منذ بداية إرساله في ستينات القرن الماضي.

وعُرفت الراحلة بكتاباتها الرومانسية في أعمال سينمائية وتلفزيونية، شارك بالتمثيل في أغلبها زوجها الفنان الراحل أبو بكر عزت، وشكّلت مع المخرج حسين كمال ثنائياً فنياً، فكتبت الحوار لعدد من الأفلام التي حملت توقيعه كمخرج، ومن بينها أفلام «إمبراطورية ميم»، و«العذراء والشعر الأبيض»، و«حبيبي دائماً»، كما كتبت عدداً من المسلسلات التلفزيونية من بينها «عصفور في القفص»، و«على نار هادئة».

وبدأت هيكل مشوارها بالتلفزيون المصري مع بدء إرساله، وعملت في مجال إعداد البرامج، وسرعان ما اتجهت إلى الكتابة الدرامية بعدما قدمت أول أعمالها من خلال سهرة تليفزيونية بعنوان «لمن نحيا» لتجد نفسها أكثر شغفاً بالكتابة الدرامية، كما عملت مساعداً مع المخرج حسين كمال في سهرة بعنوان «زنين»، وحازت روايات وقصص الكاتب إحسان عبد القدوس اهتمامها، فقدمت عدة أعمال عن نصوص أدبية له، منها أفلام «إمبراطورية ميم» 1997 لفاتن حمامة وأحمد مظهر، و«دمي ودموعي وابتساماتي» 1972 لنجلاء فتحي ومصطفى فهمي، و«العذراء والشعر الأبيض» 1982 لنبيلة عبيد ومحمود عبد العزيز، كما كتبت حوار فيلم «على ورق سوليفان» 1974 لنادية لطفي ومحمود ياسين عن رواية ليوسف إدريس، وفيلم «حبيبي دائماً» الذي كتبت له الحوار وجسّد بطولته نور الشريف وبوسي وإخراج حسين كمال الذي أخرج لها أيضاً الفيلم التلفزيوني «حكاية كل زوج» لصلاح ذو الفقار، كما كتبت أفلاماً تلفزيونية منها «وتفضلوا بقبول الحب» لليلي علوي وأبو بكر عزت، و«وصية زوجتي» من تمثيل أبو بكر عزت وعفاف شعيب، و«العاشقان» 2001 الذي أخرجه ولعب بطولته نور الشريف أمام زوجته بوسي.

وفي مجال الدراما التلفزيونية تنوعت أعمالها بين كتابة السهرات التلفزيونية والمسلسلات، حيث قدمت بعض الحلقات الدرامية تحت عنوان «كاتب وقصة»، وكتبت عدة مسلسلات ناجحة منها «عصفور في القفص» 1981 لأبو بكر عزت وسناء جميل، و«اللحظات الأخيرة» لنجلاء فتحي، و«مكان في القلب» لإلهام شاهين ومصطفى فهمي، و«على نار هادئة» لإلهام شاهين وتوفيق عبد الحميد وإخراج عبد العزيز السكري.

وقد برعت الكاتبة الراحلة في تقديم علاقة الحب بين الرجل والمرأة بشكل رومانسي وكيف يطغى الواقع عليها، حسب الناقدة ماجدة موريس التي تؤكد أن قصص حب أبطالها غالباً ما يهزمها الزمن ويكتب نهاية سريعة لها، كما في فيلم «حبيبي دائماً». وأضافت موريس في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن أعمال كوثر هيكل تميزت بلغة الحوار القوية، فقد كانت تعمل على تحليل الشخصيات من خلال الحوار، مثلما فعلت في فيلم «إمبراطوية ميم» حيث جعلت لكل شخصية وجهة نظر تُبرز ملامحها وأسلوب تفكيرها، وكان حواراً سابقاً لعصره، حيث كانت مراقبة جيدة للواقع والناس، وأفادتها كثيراً بدايتها في البرامج الثقافية.

وجمعت قصة حب بين كوثر هيكل وزوجها الفنان الراحل أبو بكر عزت بعد أن جمعتهما الدراسة في قسم الاجتماع بكلية الآداب ثم العمل في التلفزيون، وأثّر رحيله في 27 فبراير (شباط) 2006 عليها بشكل كبير، حيث صادف رحيله عيد زواجهما الـ41، وقد أنجبا ابنتان: أمل، وسماح، وهي كاتبة أطفال وزوجة الكاتب د.خالد منتصر.

وعملت هيكل في البرامج الثقافية وتولت رئاسة القناة الأولى بالتلفزيون المصري قبل أن تحال للتقاعد، وحصلت على عدد من الجوائز من بينها جائزة أفضل حوار عن فيلم «حبيبي دائماً» من جمعية كتاب ونقاد السينما، وجائزة عن فيلم «العذراء والشعر الأبيض» من مهرجان القاهرة السينمائي، كما حصلت على جائزة الدولة التشجيعية عام 1982.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة