ألبانيا تطرد دبلوماسياً روسياً لانتهاكه قيود «كورونا»

ألبانيا تطرد دبلوماسياً روسياً لانتهاكه قيود «كورونا»

الجمعة - 9 جمادى الآخرة 1442 هـ - 22 يناير 2021 مـ
أليات عسكرية ألبانية تساعد في فرض الإجراءات الحكومية لمكافحة فيروس كورونا المستجد (رويترز)

أعلنت وزارة الخارجية الألبانية، أمس (الخميس)، أنها تعتبر دبلوماسياً روسياً شخصاً غير مرغوب فيه لانتهاكه الإجراءات الحكومية لمكافحة فيروس كورونا المستجد، موضحة أن عليه مغادرة البلاد خلال 72 ساعة، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».
وقال بيان الوزارة، إن مسؤولي الوزارة اتصلوا مراراً بالسفير الروسي في تيرانا ميخائيل أفاناسييف للتعبير عن قلقهم بشأن الخرق المستمر لإجراءات مكافحة «كوفيد» من قبل الدبلوماسي أليكسي كريفوشيف.
وأضافت الخارجية «خلافاً للوعود، واصل الدبلوماسي انتهاك تدابير الحماية ضد الوباء التي لا يمكن تبريرها والتسامح معها»، مشيرة إلى أنه «سيتعين على أليكسي كريفوشيف مغادرة البلاد خلال 72 ساعة».
وأكدت أن «الحكومة الألبانية تتمنى تعزيز العلاقات الودية مع الاتحاد الروسي، وتأسف لتقويض حسن النية للجانبين بسبب تصرفات فردية متكررة لموظفين دبلوماسيين روس في تيرانا ينتهكون التدابير الهادفة إلى حماية السكان ضد (كوفيد – 19)».
ورفضت وزارة الخارجية الألبانية الكشف عن تفاصيل مخالفة الدبلوماسي الروسي للإجراءات في تيرانا.
وأعربت الوزارة عن أملها في أن تتقبل روسيا بتفهم هذا «القرار الذي فرض في فترة من الأوقات العصيبة على العالم بأسره».
وأضاف البيان، أن هذا الإجراء كان «ضرورياً لضمان حماية صحة وسلامة جميع المواطنين الألبان وغير الألبان» في أراضي ألبانيا.
وكانت ألبانيا طردت في 2018 دبلوماسيين روسيين بسبب قيامهما بـ«أنشطة لا تتناسب مع وضعهما الدبلوماسي».


ألبانيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة