الأسواق العالمية تفتتح عهد بايدن بفورة خضراء

الأسواق العالمية تفتتح عهد بايدن بفورة خضراء

مستويات قياسية جديدة في مختلف المؤشرات
الجمعة - 9 جمادى الآخرة 1442 هـ - 22 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15396]
عاملون في بورصة بومباي الهندية يحتفلون ببلوغ مؤشر سينسيكس أمس حاجز 50 ألف نقطة (إ.ب.أ)

واصلت الأسهم العالمية مكاسبها، الخميس، وبلغت مستويات قياسية مرتفعة، بعد أن تولى الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن منصبه الأربعاء، ووقّع على عدة أوامر تنفيذية، شملت عودة أميركا إلى اتفاقية باريس العالمية لمكافحة التغير المناخي، إضافة إلى آمال حيال خطة تحفيز أميركي كبيرة، في ظل إدارة الرئيس الجديد.

وأشار الجمهوريون إلى رغبتهم في التعاون مع الرئيس بايدن في أهم أولويات إدارته، وهي خطة تحفيز مالي بقيمة 1.9 تريليون دولار، وإن كان بعضهم عارض هذه القيمة.

وفتحت مؤشرات الأسهم الأميركية الرئيسية قرب مستويات قياسية مرتفعة الخميس، في ظل تعويل المستثمرين على مزيد من الإغاثة من تداعيات الجائحة وتوزيع سريع للقاحات تحت إدارة بايدن لدعم الاقتصاد، بعد أن أظهرت البيانات تباطؤ التعافي بسوق العمل.

وارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 9.6 نقطة، بما يعادل 0.03 في المائة، ليصل إلى 31198.01 نقطة، وزاد المؤشر ستاندرد أند بورز 500 بمقدار 5.6 نقطة، أو 0.15 في المائة، مسجلاً 3857.46 نقطة، وتقدم المؤشر ناسداك المجمع 64.2 نقطة، أو 0.48 في المائة إلى 13521.476 نقطة، وهي ذروة غير مسبوقة للمؤشر.

وفي أوروبا، صعد المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.7 في المائة، بحلول الساعة 08:07 بتوقيت غرينتش، ليبلغ مستوى مرتفعاً جديداً منذ فبراير (شباط)، فيما حققت أسهم شركات صناعة السيارات والبنوك والشركات الصناعية أكبر قدر من المكاسب.

في غضون ذلك، أبقى البنك المركزي الأوروبي على سياسته النقدية الميسرة دون تغيير، لكنه أبقى الباب مفتوحاً أمام مزيد من التحفيز، إذ تضفي الموجة الثانية لانتشار «كوفيد 19» قتامة على التوقعات الضعيفة بالفعل.

وبين الأسهم الفردية، ربح سهم ساندفيك 1.3 في المائة، بعد أن أعلنت شركة صناعة أدوات قطع المعادن ومعدات التعدين عن أرباح فصلية تفوق توقعات المحللين. وارتفع سهم سلنيكس لتشغيل أبراج الهاتف المحمول في إسبانيا 3.2 في المائة، وصعد سهم مجموعة دويتشه تليكوم الألمانية للاتصالات 0.7 في المائة، بعد أن أعلنت الشركتان عن جمع أنشطتهما للأبراج في هولندا.

آسيويا، صعدت الأسهم اليابانية إلى أعلى مستوى في 30 عاماً عند الإغلاق، سائرة على درب أداء قوي لأسهم وول ستريت، الأربعاء، بفضل تفاؤل المستثمرين حيال أرباح إيجابية للشركات. وربح المؤشر نيكي 0.82 في المائة إلى 28756.86 نقطة، وهو أعلى مستوى إغلاق منذ أغسطس (آب) 1990. وزاد المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.6 في المائة إلى 1860.64 نقطة.

ولامست الأسهم الآسيوية أعلى مستوياتها على الإطلاق، إذ يأمل المستثمرون أن يعوض مزيد من التحفيز الاقتصادي من إدارة بايدن الضرر الناجم عن جائحة كورونا.

ويتأهب كثير من الشركات لإعلان تقاريرها الفصلية، بدءاً من الاثنين. وستكون «نيدك كورب»، التي زاد سهمها بأكثر من 10 في المائة هذا الشهر، أول شركة تعلن نتائجها.

وأصبح سهم «دنتسو غروب» أكبر رابح على المؤشر، إذ قفز 5.26 في المائة، بعد تقرير ذكر أن شركة الإعلانات العملاقة تدرس بيع مقرها في طوكيو، وهو ما ذكرت وسائل إعلام محلية أنه قد يجلب نحو 300 مليار ين (2.9 مليار دولار).

وصعد سهم باناسونيك 4.97 في المائة، بعدما ذكرت الشركة أنها ابتكرت صناديق حفظ للقاحات المضادة لفيروس كورونا. وارتفع سهم مجموعة سوفت بنك 2.9 في المائة إلى مستوى قياسي مرتفع، بعد ارتفاع شهادات الإيداع الأميركية لمجموعة علي بابا، بعد ظهور مؤسس الشركة جاك ما، في تسجيل مصور مجدداً. وزاد 132 سهماً على المؤشر نيكي، بينما تراجع 84.

وارتفعت مؤشرات الأسواق في منطقة آسيا المحيط الهادي، وتجاوز مؤشر سينسيكس ببورصة بومباي للأوراق المالية حاجز 50 ألف نقطة للمرة الأولى على الإطلاق. وارتفع المؤشر الذي يضم 30 سهماً بأكثر من 300 نقطة، ليصل إلى أعلى مستوى له على الإطلاق عند 50137 نقطة. كما ارتفع مؤشر نيفتي 50 في بورصة الهند الوطنية بنحو 100 نقطة إلى 14746 نقطة.

وارتفع مؤشر كوسبي للأسهم الكورية الجنوبية بنسبة 1.49 في المائة، ليغلق عند 3160.84 نقطة. وارتفع مؤشر «إس أند بي - إيه إس إكس 200» للأسهم الأسترالية بنسبة 0.79 في المائة إلى 6823.7 نقطة، كما ارتفع مؤشر أول أورديناريز الأوسع نطاقاً بنسبة 0.8 في المائة إلى 7101.1 نقطة. وارتفع مؤشر شنغهاي المركب في الصين بنسبة 1.07 في المائة إلى 3621.26 نقطة خلال التعاملات.


العالم الإقتصاد العالمي الانتخابات الأميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة