شركات اتصالات صينية تطلب مراجعة قرار شطبها من «وول ستريت»

شركات اتصالات صينية تطلب مراجعة قرار شطبها من «وول ستريت»

تزامناً مع بدء مهام إدارة بايدن
الجمعة - 9 جمادى الآخرة 1442 هـ - 22 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15396]
تقدمت شركات الاتصالات الصينية العملاقة الثلاث بطلب لمراجعة شطبها من بورصة وول ستريت (إ.ب.أ)

قدمت شركات الاتصالات الصينية العملاقة الثلاث التي شطبت من بورصة وول ستريت طلباً أمام بورصة نيويورك للعودة عن هذا القرار، مباشرة عقب بدء إدارة جو بايدن مهامها.
وفي بيانين منفصلين، لكن متشابهين نُشرا الخميس بتوقيت بكين، أكدت «تشاينا موبايل» و«تشاينا تيليكوم» و«تشاينا يونيكوم»، أنها طلبت مساء الأربعاء من بورصة نيويورك بدء إعادة نظر في قرارها.
وكانت بورصة نيويورك أعلنت في مطلع الشهر الحالي عزمها على شطب الشركات الثلاث الخاضعة لسيطرة الحكومة الصينية والتي تتعامل أيضاً في بورصة هونغ كونغ.
وجاء ذلك تطبيقاً لمرسوم أصدره الرئيس السابق دونالد ترمب في 12 في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، يمنع الأميركيين من الاستثمار في الشركات الصينية التي يُعتقد أنها تزود أو تدعم الأجهزة العسكرية والأمنية في بكين.
وأدى الحظر الأميركي إلى تداعيات أوسع نطاقاً على الشركات؛ إذ باع المستثمرون الأميركيون سريعاً حصصهم، وحذفت شركات المؤشرات الأسهم من مؤشراتها القياسية.
وحذفت شركات المؤشرات «إم إس سي آي» و«فوتسي راسل» و«ستاندرد آند بورز داو جونز» شركات الاتصالات من مؤشراتها القياسية هذا الشهر؛ مما محا 5.6 مليار دولار من القيمة المجمعة لأسهمها المتداولة في هونغ كونغ.
وفي بيانها، قالت الشركات الثلاث، إن إعادة النظر في هذا القرار يجب أن يتم بعد 25 يوم عمل معتاد على الأقل من تاريخ إيداع الطلب. وعبر تقديمها هذا الطلب في يوم تنصيب الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن، تراهن هذه الشركات على ما يبدو على تغيير في السياسة الأميركية حيال الصين بعد المواجهة في عهد ترمب.
لكن خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ الثلاثاء، أكدت وزيرة الخزانة الأميركية المقبلة جانيت يلين، أن الإدارة الأميركية الجديدة لن تعتمد في هذا المجال سياسة مغايرة. ورداً على أسئلة من اللجنة المالية في مجلس الشيوخ في جلسة الاستماع لتثبيتها في منصبها، أكدت يلين، أن الصين «تقوض الشركات الأميركية» بسلسلة من السياسات، بما في ذلك الدعم المالي غير القانوني وإغراق المنتجات وسرقة الملكية الفكرية والحواجز الجمركية أمام السلع الأميركية.
وقالت يلين «نحن في حاجة إلى مواجهة ممارسات الصين التعسفية غير العادلة وغير القانونية»، مضيفة «نحن على استعداد لاستخدام مجموعة كاملة من الأدوات» لمواجهة هذه القضايا.


الصين أقتصاد الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة