الممثل الفرنسي عمر ساي يضيف لمسة جديدة إلى قصة كلاسيكية

الممثل الفرنسي عمر ساي يضيف لمسة جديدة إلى قصة كلاسيكية

مسلسل تلفزيوني فرنسي مقتبس من رواية أرسين لوبين يحقق نجاحاً أميركياً
الاثنين - 5 جمادى الآخرة 1442 هـ - 18 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15392]

في عام 2011، كان الفيلم الفرنسي الرائج «The Intouchables» سبباً في نقلة نوعية كبيرة ساهمت في ترشح عمر ساي لجائزة «سيزار» لأفضل ممثل، لتبدأ بعدها انطلاقته في هوليوود بأدوار في أفلام «X-Men: Days of Future Past» و«Jurassic World».

كان هذا النجاح الذي حققه ساي الذي ولد بالقرب من باريس لأبوين مهاجرين من غرب أفريقيا سبباً في أن تتطلع شركات إنتاج أفلام عملاقة مثل «غامونت» إليه، لتعرض عليه إنتاج الأفلام التي يحلم بها. وفي مكالمة هاتفية عبر تقنية الفيديو كونفرانس من منزله في لوس أنجليس، رد ساي بالفرنسية قائلاً: «لو كنت بريطانياً، لقلت جيمس بوند.

لكن بما أنني فرنسي، قلت لوبين. فهو مرح ذكي، لص محاط دائماً بالنساء، بالإضافة إلى أنه من تلك النوعية التي تجيد لعب شخصيات متعددة. وبالنسبة لممثل مثلي، هذه الشخصية هي أفضل اختيار».

وبعد سنوات قليلة من تلك المحادثة مع «Gaumont»، جرى بث جزء من 5 حلقات من مسلسل «Lupine» الجديد باللغة الفرنسية، من بطولة ساي، عبر قنوات «نتفليكس». وبعد أقل من أسبوع من عرض الحلقات في باريس، بات المسلسل أكثر العناوين شعبية في الولايات المتحدة، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها سلسلة فرنسية في قائمة العشرة الأوائل، بحسب «نتفليكس». وقد تم تصوير الجزء الثاني الذي من المقرر أن يعرض في وقت لاحق من العام الحالي.

وباستثناء تحريف في الحبكة، فإن أرسين لوبين ليس شخصية في المسلسل تحمل اسمه، ولا حتى في صلب العمل.

لكن الآن ربما يتساءل كثير من القراء الأميركيين: «لوبين من؟».

ابتكر الكاتب الفرنسي موريس لوبلانك شخصية أرسين لوبين عام 1905، بصفته عضواً في عصابة من اللصوص المبتهجين، معروفة باسم «اللصوص النبلاء». تماماً شأن توماس كراون، وداني أوشن، وسيمون تمبلر، وسيلينا كايل، فقد جاءت شخصية لوبين أنيقة مؤثرة، إذ إنه يهوى التنكر، وهو قادر على إقناعك بحتمية استخدامه للعنف، ناهيك من قدرته على جعل ضحاياه يكادون يشكرونه على شرف تعرضهم للسرقة.

يعد لوبين بطلاً لكثير من القصص القصيرة والروايات، وكان ينظر إليه في البداية على أنه الرد الفرنسي على شخصية المحقق البريطاني، حتى أن لوبلانك كتب قصصاً من بطولة شخصية أطلق عليها «هيرلوك شولمز» (عكس شارلوك هولمز).

وأنتجت فرنسا وحدها كثيراً من البرامج التلفزيونية والأفلام عن ذلك اللص، ولا يزال بإمكان جيل كامل ترديد الأغنية الشهيرة في تلك الحلقات التي عُرضت بين عامي 1971 و1974. وفي عام 2004، كان هناك فيلم رائع، قام ببطولته رومان دوريس.

لوبين هو أيضاً شخصية مشهورة في اليابان، حيث ابتكر كازوهيكو كاتو، المعروف باسمه المستعار مونكي بانش، حفيداً اسمه لوبين الثالث في حقبة الستينيات. وأصبح لوبان موضوعاً لكثير من تعديلات الأنيمي (الرسوم الحركية اليابانية)، بما في ذلك الظهور الأول لشخصية «هايو ميازاكي» في حلقات «لوبان الثالث: قلعة كالغسرترو»، وكذلك الإصدار ثلاثي الأبعاد الأخير بعنوان «لوبان الثالث: الأول».

ساي (42 عاماً) لا يلعب دور لوبين، بل يلعب دور باريسي شرير اسمه أساني ديوب، وهو ابن لمهاجر سنغالي يقوم بدور اللص الخيالي. وقد اعترف ساي الذي يعد أيضاً منتجاً فنياً بأنه عندما اقترح لأول مرة إنتاج عمل عن لوبين، كان في الغالب على دراية بسمعة الشخصية.

وأضاف ساي قائلاً: «كان هذا مجرد شيء يجب أن تعرفه، جزء من ثقافتنا. ولاحقاً، قمت بربط النقاط بين الكتب والبرامج التلفزيونية التي رأيتها عندما كنت طفلاً، وأصبحت مدمناً على العمل على (لوبين)».

وفي السياق ذاته، قال جورج كاي، مبتكر البرنامج مقدم الحلقات البريطانية، في محادثة عبر تقنية الفيديو كونفرانس، إنه كان أكثر دراية بإبداعات ثقافة البوب الأخرى في مطلع القرن العشرين، مثل شارلوك هولمز أو «سكارليت بمبرلين» أو «جي إيه رافلز»، وإنه كان عليه أن يبدأ من الصفر.

ومن جانبه، قال كاي: «عندما قيل لي إن (نتفليكس) تريد أن تفعل ذلك مع عمر ساي، كان عمر مرتبطاً في ذلك الوقت، وقد جعل الجمع بين هذين العملين الأمر ممتعاً حقاً بالنسبة لي. كان هناك كثير من الأشياء التي أحببتها في لوبين، مثل الحيل والخدع».

وكان المخرج الفرنسي لويس ليتريي الذي أخرج أفلام «The Transporter»، و«The Dark Crystal Age of Renaissance»، وأخرج الأجزاء الثلاثة الأولى من حلقات «لوبين»، عضواً في الفريق المبدع قبل طرح الفكرة على «نتفليكس» (وقد أنتجت غامونت الحلقات لصالح نتفليكس).

* خدمة «نيويورك تايمز»


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة