ضربة لحملة التلقيح العالمية بعد إعلان «فايزر» تأخير تسليم الجرعات

ضربة لحملة التلقيح العالمية بعد إعلان «فايزر» تأخير تسليم الجرعات

السبت - 3 جمادى الآخرة 1442 هـ - 16 يناير 2021 مـ
عبوة من لقاح «فايزر/بايونتيك» ضد «كوفيد-19» (أ.ف.ب)

تعرض طرح لقاح ضد فيروس «كورونا» المستجد عالمياً لضربة كبيرة (الجمعة) عندما قالت شركة «فايزر» إنها ستؤخر شحنات اللقاح في الأسابيع الثلاثة إلى الأربعة المقبلة بسبب أشغال تجري في مصنعها الرئيسي في بلجيكا.

وقالت «فايزر» إن التعديلات في مصنع بورز ببلجيكا ضرورية من أجل زيادة طاقتها الإنتاجية بدءاً من منتصف فبراير (شباط) للقاح الذي طورته مع «بايونتيك» الألمانية.

ووعدت المجموعة الأميركية بأنه ستكون هناك «زيادة كبيرة» في عمليات التسليم في أواخر فبراير (شباط) وفي مارس (آذار)، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

ولم يتم الإبلاغ عن إجمالي التخفيضات في التسليم ولكن السويد توقعت «انخفاضا بنحو 25 في المائة»، فيما تحدثت فرنسا عن «انخفاض حاد» سيضطرها إلى «تعديل» وتيرة التطعيم لديها.

وتوقعت النرويج تراجع الجرعات بنسبة 18 في المائة. وقالت الدنمارك إنها ستحصن أعداداً أقل مما كان مخططاً له.

وفي قبرص، أعلنت وزارة الصحة أنّها ستتلقى 3510 جرعات من اللقاح في 18 يناير (كانون الثاني) بدلاً من 6825 جرعة كانت تتوقعها.

وحتى وإن قالت «فايزر» إنها ستعوض التأخير، فقد أعربت دول الاتحاد الأوروبي عن إحباطها، فيما تنتظر بفارغ الصبر تسلم مزيد من الجرعات لتحصين سكانها ضد الفيروس الذي أودى بحياة ما يزيد عن مليوني شخص في جميع أنحاء العالم.

وأعربت ألمانيا، أكبر اقتصاد في الاتحاد الأوروبي، عن أسفها للتأخير الذي أُبلغت به في «اللحظة الأخيرة، وعلى نحو غير متوقع».

وحثت برلين المفوضية الأوروبية - التي اشترت اللقاح نيابة عن التكتل - على الحصول على مواعيد «واضحة وأكيدة» بالنسبة للشحنات المقبلة.

وحذرت ست دول من شمال الاتحاد الأوروبي في رسالة إلى المفوضية من أن الوضع «غير المقبول (...) يقلل من مصداقية حملة التلقيح».

كما طلبت الرسالة التي وقعها وزراء من الدنمارك وإستونيا وفنلندا ولاتفيا وليتوانيا والسويد من المفوضية «المطالبة بشرح عام للوضع» من شركات الأدوية.

وكانت «فايزر» أكدت أن الجرعات التي كان ينتظرها الاتحاد الأوروبي في الفصل الأول ستُسلم كما هو مقرر. وبعد الإعلان عن التأخير المرتقب بالإنتاج، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين في مؤتمر صحافي في لشبونة: «لقد اتصلت على الفور بالمدير العام لفايزر (...) وأكد لي أن كل الجرعات المضمونة خلال الربع الأول (لدول الاتحاد الأوروبي) سيجري بالفعل تسليمها خلال الربع الأول».

وعبر المحيط الأطلسي، قالت كندا إنها تأثرت بالتأخيرات ووصفتها بأنها «مؤسفة». وقالت وزيرة المشتريات الكندية أنيتا أناند: «مع ذلك، من المتوقع حدوث مثل هذه التأخيرات والمشكلات عندما تكون سلاسل التوريد العالمية تحت ضغوط أبعد من احتمالها».

ولن تتأثر الولايات المتحدة بهذا التأخير لأنها تتسلم جرعاتها من مصنع «فايزر» في ميشيغان.

وكان اللقاح الذي أعدته «فايزر-بايونتيك» بسرعة قياسية أول لقاح تمت الموافقة عليه للاستخدام العام في دولة غربية في 2 ديسمبر (كانون الأول) عندما أعطته بريطانيا الضوء الأخضر.

وبعد أن أطلقت بريطانيا حملة التحصين، تبعها الاتحاد الأوروبي ابتداء من 27 ديسمبر (كانون الأول).

ومن المرجح أن يؤدي تأخير تسليم الشحنات إلى تأجيج الغضب إزاء حملة التطعيم في الكتلة التي تعرضت بالفعل لانتقادات لكونها بطيئة للغاية مقارنة بالولايات المتحدة أو بريطانيا العضو السابق في الاتحاد الأوروبي.

كما اتُهمت المفوضية الأوروبية بعدم تأمين جرعات كافية في وقت مبكر بما فيه الكفاية، فقد انتظر الاتحاد الأوروبي حتى الأسبوع الماضي لإبرام اتفاق لمضاعفة إمداداته من لقاح «فايزر-بايونتيك» إلى 600 مليون جرعة.

وتنامت الحاجة الملحة لتحصين السكان بسبب مخاوف من نسخ فيروسية متحورة تم التعرف عليها لأول مرة في جنوب أفريقيا وبريطانيا، وحذر المسؤولون من أنها أشد عدوى.

لكن شركات اللقاحات حذرت مراراً من أن طاقتها الإنتاجية محدودة. وبينما تعمل شركة «فايزر» على زيادة الطاقة الإنتاجية في مصنع بورز، حصلت شريكتها «بايونتيك» أمس على تصريح لبدء الإنتاج في مدينة ماربورغ الألمانية.

كما أن تحديات إرسال ملايين الجرعات حول العالم ضخمة أيضاً، إذ يتطلب تخزين لقاح «فايزر-بايونتيك» درجات حرارة منخفضة جداً تصل إلى 70 درجة مئوية تحت الصفر قبل شحنها إلى مراكز التوزيع في صناديق تبريد مصممة خصيصاً ومليئة بالثلج الجاف.

وبمجرد إخراج الجرعات من التخزين شديد البرودة، يجب حفظها عند درجتين مئويتين إلى ثماني درجات مئوية لتظل فعالة لمدة تصل إلى خمسة أيام.


أوروبا العالم الصحة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة